وزير التربية يبحث مع نظيره التركي تعميق التعاون لتطوير التعليم

وزيرا التربية السعودي والتركي يتبادلان الهدايا في نهاية اللقاء (واس)

طباعة التعليقات

إسطنبولواس

ناقش وزير التربية والتعليم الأمير فيصل بن عبدالله بن محمد مع وزير التربية الوطنية التركي عمر دينجر سبل تعزيز التعاون بين المملكة وجمهورية تركيا في عدة مجالات أبرزها توظيف تقنية المعلومات في تحقيق متطلبات التنمية المستدامة والقيمة المضافة والاستثمار في تعليم النشء وتأهيلهم. وبين خلال اللقاء المنعقد أمس الأول في مكتب وزير التربية التركي أن التعاون يأتي امتداداً للعلاقة والتعاون الوثيق والمميز بين المملكة وتركيا في مختلف المجالات. وأوضح أن المرحلة القادمة ستشهد زيارات متبادلة بين الدولتين لوضع أسس التعاون ومجالات المشاركة بين الوزارتين وآلياتها. وأكد على أهمية التعليم لكونه رسالة ومسؤولية فالنشء هم المستقبل الحقيقي للأمم، مشيرا إلى وجود كثير من الجوانب التي من الممكن أن تتعاون فيها وزارتا التعليم لتحقيق رسالة التعليم.
وقال وزير التربية والتعليم إن المملكة تسعى ومن خلال برنامج تطوير التعليم الذي اعتمد مؤخراً إلى تحقيق مقاصد الشريعة في تعليم الأطفال ونشر تلك الثقافة في المجتمع السعودي من خلال تحقيق الإضافة والاستدامة وذلك لتخريج جيل مميز يحمل هم الأمة الإسلامية ويرفع من مستواها العلمي والسياسي والتقني والحضاري كما يعالج المشكلات الاجتماعية والاقتصادية التي تعيشها كثير من الدول الإسلامية.
من جانب آخر، زار وزير التربية والتعليم مجمع مدارس الفاتح الخاصة في إسطنبول واطلع على التجهيزات المدرسية والمعامل والصالات الخاصة والتجهيزات التي تتميز بها المدرسة، كما تابع عرض فيلم يحكي مسيرة المدارس وأهدافها وسياسة التعليم التي تطبقها المدارس بمشاركة خبراء ومختصين من تركيا ومن الدول التي توجد فيها مدارس الفاتح التي تعمل في أكثر من دولة ويطبق فيها أساليب تعليمية مميزة.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٢٢٥) صفحة (٥) بتاريخ (١٦-٠٧-٢٠١٢)