تنطلق دورة الألعاب الأولمبية في لندن 2012 بين 27 يوليو الجاري و14 أغسطس القادم، وهي أول مدينة في العالم تستضيف الأولمبياد الحديثة ثلاث مرات (1908 و1948 و2012).
ويتضمن برنامج الألعاب الأولمبية 26 نشاطا رياضيا – من الرمي بالقوس إلى ألعاب القوى وأول مسابقة للملاكمة وكرة القدم للسيدات، والتي تنطلق في أستاد « كارديف الألفي « يوم الأربعاء 25 يوليو، أي قبل افتتاح الدورة بيومين. حين سئلت «ماري هارفي» الفائزة بالميدالية الذهبية الأولمبية والمسؤولة عن احتراف النساء للعبة كرة القدم في الولايات المتحدة، عن سبب ولع الناس في العالم إلى حد الهوس بهذه الساحرة المستديرة، قالت: فتش، إذا رغبت، عما هو الشيء « الإنساني « المشترك في الكرة الأرضية، وقد يكون علي الأرجح – حتى قبل المساواة بين المرأة والرجل – « لعبة كرة القدم «.
أول من تنبه إلى العلاقة بين اللعبة الشعبية الأولى في العالم ونظام الفكر السائد في مرحلة تاريخية ما، هو مؤرخ الأفكار الهولندي «يوهان هويزنجا» الذي أسس (التاريخ الثقافي) كفرع معرفي جديد.
ففي الثقافة يصعب الفصل بين عنصر اللعب وعنصر الجد، لأن النشاط الفكري لأي عصر من العصور، ينطوي بدرجة تتفاوت زيادة ونقصانًا على سمة من اللعب، ولكنه لعب جاد.
بعض الألعاب الرياضية لم يظهر قبل تشكل فنون معينة، وبعضها الآخر أوحي بهذه الفنون، والفلسفة اليونانية على سبيل المثال ارتبطت في نشأتها بلعبة المصارعة، التي عبرت عن الصراع والجدل والتناقض، وسائر الثنائيات التي لا تزال الفلسفة ترزح تحتها « كلعنة « منذ أفلاطون، كما قال الفيلسوف الألماني فريدريك نيتشه.
ونشأة الجامعة في العصور الوسطى تزامنت مع انتشار « الفروسية « وعبرت عنها أيضًا، لأن محور الحياة الجامعة هو المنازعات النظرية الدائمة والاختلافات العلمية الجدلية، شأن منازلات الفروسية، حيث تقاتل العلماء بأسلحة القياس المنطقي والجدل، وعكس القياس الأرسطي بتركيبه الثلاثي، ثلاثية أخرى هي الرمح والدرع والسيف، وتقلد أصحاب الدرجات العلمية كالدكتوراة أسلحة نبيلة شأن الفارس تمامًا.
لكن ظهور «فن الرواية» كان له شأن خاص – حسب ميلان كونديرا – فقد أسس سرفانتس وديكارت معا الحداثة الغربية، وفي اللحظة التي تناست فيها الفلسفة والعلوم الوجود البشري، لم يكن للرواية من هدف آخر سوى اكتشاف هذا الوجود المنسي والمكبوت، إذ أتاحت الرواية تعدد الأصوات والحوار وطرح الأسئلة، من خلال مواقف حية وشخوص من دم ولحم.
إن سقراط الشخصية الرئيسة في محاورة «الجمهورية» لأفلاطون، لم يتوقف البتة عن جعل الحوار مستحيلاً، كما أكد كل من جيل دولوز وفليكس غاتاري في كتابهما « ما الفلسفة؟ « لقد طرح أسئلة على أصدقائه، لكنه كان يعرف الجواب مسبقًا، أي أنه حول الصديق، إلى صديق لمفهوم واحد.
إن الحقيقة سابقة على الوجود، وليس هناك من جديد يكتشفه الحوار، على العكس تمامًا من الحوار في الرواية.
لذا فقد أصاب الفيلسوف الفرنسي من أصل جزائري « جاك دريدا « في كتابه « الصوت والظاهرة « حين قال: « إن الفلسفة منذ أفلاطون وحتى هوسرل، محكومة بالمركزية الصوتية.
إن صوت الفلسفة هو صوت الوعي لا صوت الحياة « أول من فلسف العلاقة بين الرواية ولعبة كرة القدم، هو الأديب والفيلسوف الفرنسي « ألبير كامو « الحائز على جائزة نوبل للآداب عام 1957، حين قال: « تعلمت أن كرة القدم لا تأتي مطلقًا نحو أحدنا من الجهة التي ينتظرها منها «.
وكرة القدم هي أحد الميادين التي تطرح بقوة مشكلة العلاقة بين اللغة والجسد، بمعنى: كيف يمكنك أن تجعل شخصًا ما يفهم، أو بالأحرى أن تجعل جسد شخص ما يفهم كيف يمكنه تصحيح الطريقة التي يتحرك بها؟ .. ثمة إذن طريقة للفهم خاصة تمامًا، هي تلك الطريقة التي تتمثل بجسد المرء، وهناك أكوام من الأشياء لا نفهمها إلا بأجسادنا، خارج الوعي الواعي، ودون أن نستطيع صوغ فهمنا في كلمات، كما يشير بيير بورديو.
لقد تسربت لغة كرة القدم عبر كل مسام حياتنا، من السياسة إلى الشارع وحتى العلاقات الاجتماعية، ويمكن تشبيهها بسهولة بما يحدث في الحياة، فلا يمكنك تسجيل هدف دون أن يكون هناك فريق وراءك.
وللحديث بقية.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٢٢٧) صفحة (١٥) بتاريخ (١٨-٠٧-٢٠١٢)