«شاطئ القطيف».. حي حديث غابت عنه الخدمات.. و«الأمانة» تبدأ بالإنارة

196638.jpg
طباعة التعليقات

الدماممحمد ملاح

لجأ أهالي حي الشاطئ في القطيف إلى الاستفادة من خدمات شبكة الهاتف الخاصة بمحطات الوقود المجاورة لإمداد منازلهم بخطوط الهواتف الأرضية، التي تفتقر إلى إيصال الخدمة منذ نحو سبع سنوات.
معاناة طويلة ينقلها أهالي الحي في حديثهم لـ»الشرق»، تمتد إلى غياب عديد من الخدمات، حيث يقول المواطن سلمان محمد إن حي الشاطئ يعدّ من الأحياء الحديثة في محافظة القطيف، لكنه لم يزود بكثير من الخدمات الضرورية، منها شبكة الاتصال الأرضي، التي لم تصل إلى منزله منذ سبعة أعوام عندما انتهى من بنائه، رغم مطالباته المستمرة.
وأضاف المواطن حسين الموسى، أحد سكان حي الشاطئ، أن الأهالي يعانون بشكل مستمر بسبب غياب شبكة تصريف مياه الصرف الصحي، مشيراً إلى أن من المفترض دعم الحي بجميع الخدمات الأساسية، ومنها شبكة الصرف الصحي، قبل أن تبدأ عمليات البناء وبيع الأراضي للسكان، لافتاً إلى أن الجهات التنفيذية ما لبثت أن شرعت في العمل على تمديد شبكة الصرف الصحي مؤخراً، إلا وتوقف العمل على إتمامها، ومازال متوقفاً حتى الآن. من جهته، أوضح المواطن جعفر العيد أن حي الشاطئ يعدّ من أكثر الأحياء غير المخدومة رغم حداثته، مشيراً إلى غياب الترصيف والإنارة عن بعض الشوارع.من جهته، أوضح مدير عام العلاقات العامة والإعلام، المتحدث الإعلامي في أمانة المنطقة الشرقية محمد بن عبدالعزيز الصفيان، أنه تم تصميم مخطط أعمال الإنارة للمجاورة الأولى في مخطط حي الشاطئ في القطيف، التي يحدّها شرقاً شارع الإمام الحسن بن علي، وغرباً شارع حمزة بن عبدالمطلب، في المشروع الذي تحت التنفيذ، وأضاف «أما المجاورة الثانية فسوف تدرج ضمن المشروعات المقبلة».

أحد الشوارع الداخلية في حي الشاطئ

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٢٣٨) صفحة (٧) بتاريخ (٢٩-٠٧-٢٠١٢)
الأكثر مشاهدة في محليات
  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...