استمع لشرح عن أسباب انقطاعات التيار.. واطلع على إنجازات فرع «التجارة» في المنطقة

أمير الشرقية يشدد على مراقبة أسعار السلع وضبط الأسواق.. وإيجاد حلول لمعالجة انقطاعات الكهرباء

أمير الشرقية خلال استقباله الثواب أمس (الشرق)

طباعة التعليقات

الدمامعلي آل فرحة

شدد أمير المنطقة الشرقية صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن فهد بن عبدالعزيز، على مراقبة أسعار السلع وضبط الأسواق وتطبيق الإجراءات القانونية المتبعة على كل من يحاول زيادة أسعار السلع بالمنطقة، مؤكداً على متابعة الغش التجاري، وحث على تكثيف وجود المراقبين في الأسواق التجارية، مؤكداً أن حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمين نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز، حريصة كل الحرص على إحكام الرقابة على الأسواق ومحاسبة كل من يثبت تورطه في رفع أسعار السلع.
جاء ذلك خلال استقباله مدير عام فرع وزارة التجارة والصناعة بالمنطقة محمد بن سعود الثواب، الذي قدم له ملخص ما تم إنجازه من بداية عام 1433هـ من مصادرة وإتلاف مواد غذائية بلغت 155120 سلعة، ومصادرة وإتلاف مواد استهلاكية فاسدة بلغت28497 سلعة.
من جانبه أوضح الثواب، أن عدد قضايا الغش التجاري بلغت 76 قضية، وعدد الجولات التفتيشية بلغ 4896 جولة، وعدد القضايا المرفوعة لهيئة التحقيق ست قضايا.
من ناحية أخرى شدد أمير المنطقة على ضرورة تقديم كافة الخدمات للمواطنين إنفاذاً لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمين نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز، وتأمين كافة السبل لضمان تقديم أفضل الخدمات للمواطنين والمقيمين.
جاء ذلك خلال استقباله رئيس القطاع الشرقي للتوزيع وخدمات المشتركين بشركة الكهرباء المهندس عبدالحميد عبدالله النعيم، أمس، الذي شرح له أسباب انقطاع التيار الكهربائي في عدد من محافظات المنطقة.
وأكد أمير المنطقة أنه لابد من إيجاد حلول لمعالجة هذه الانقطاعات بما يضمن استمرار توفير الخدمة للمستفيدين بالشكل المرضي، وبما يتوافق مع توجيهات القيادة الحكيمة، إذ تأتي هذه المتابعة إيماناً منه بضرورة توفير أفضل الخدمات للمشتركين المستفيدين من خدمات الشركة وعدم انقطاع التيار الكهربائي عنهم مهما كانت المبررات، كما شدد على ضرورة ترشيد استهلاك الكهرباء من قبل المستفيدين لضمان عدم انقطاعها.
من ناحيته أوضح النعيم، أن ميزانية التحسين والتعزيز بشبكة منطقة الدمام ارتفعت من 168 مليون ريال لعام 2011م إلى 252 مليون لعام 2012م، وأن ميزانية إيصال التيار للمشتركين لعام 2011م كانت 218 مليون ريال، وأصبحت 291 مليونا لعام 2012م، مضيفاً أن مركز استقبال طلبات المشتركين في منطقة الدمام استقبل من بداية شهر رمضان المبارك حتى يوم الجمعة الماضية 2098 طلبا، بمعدل 259 طلباً يومياً، ولقد تم معالجة 95% من الأعطال خلال ساعتين، كما تم تشغيل ست محطات جديدة، ثلاث منها في «شاطئ الدمام والزهور والصناعية»، وثلاث في الخبر «جنوب الظهران والمدينة الرياضية وغرب الخبر».
وذكر أنه يوجد لدى الشركة ثلاثون مولدا احتياطيا وثلاث «بكرات متنقلة» ولوحتا توزيع متنقلة وكيبلات مؤقتة بطول سبعة آلاف متر، وهي ذات أطوال متفرقة لتغذية المشتركين أثناء الأعطال. إلى ذلك أجرى أمير المنطقة ونائبه الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد اتصالاً هاتفياً قدما فيه تعازيهما لرئيس المحكمة الجزئية بالأحساء الشيخ عبدالباقي بن محمد آل الشيخ مبارك في وفاة والدته -رحمها الله-، وأعربا عن تعازيهما لأسرة آل الشيخ مبارك، سائلين المولى العلي القدير أن يتغمد الفقيدة بواسع رحمته ويسكنها فسيح جناته.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٢٣٨) صفحة (٥) بتاريخ (٢٩-٠٧-٢٠١٢)
  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...