الأمين العام للندوة العالمية للشباب الإسلامي:

وجَّهنا دعوات لـ 107 سفارات وسبع منظمات دولية لحضور حفل الإفطار السنوي

241037.jpg
طباعة التعليقات

الرياضمحمد الشهري

ثمن الأمين العام للندوة العالمية للشباب الإسلامي الدكتور صالح الوهيبي الحملة التي وجه بها خادم الحرمين الشريفين لدعم الشعب السوري، وتقديم العون له في محنته، وكشف عن قيام «الندوة» بالعمل الإغاثي بين النازحين السوريين إلى تركيا والأردن ولبنان منذ الشهر الأول من الأزمة، وقال عملنا على مساعدة اللاجئين منذ 16 شهراً، إلا أن عمليات الإغاثة داخل سوريا صعبة، لأن النظام لا يسمح للمنظمات والهيئات الإغاثية بالعمل في سوريا.
وعقدت الندوة مؤتمرا صحفيا، أمس الأول، بمناسبة حفل الإفطار السنوي العاشر للدبلوماسيين والداعمين الذي تنظمه الندوة في 12 من شهر رمضان بقاعة بريدة في فندق الإنتركونتننتال بالرياض.
وقال الوهيبي إن حفل الإفطار السنوي بدأ تنظيمه منذ عام 1424هـ، وسيحضر الإفطار العاشر، 450 من السفراء والدبلوماسيين والداعمين لبرامج الندوة العالمية. وتطرق إلى الأزمة المالية العالمية التي أثرت في المؤسسات الإنسانية في أوروبا ودول العالم وقال منذ ثلاث سنوات تواجه الهيئات أزمة مالية تلقي بظلالها على العمل الإنساني الذي تقوم به، والأموال والتبرعات التي كانت تقدم لها و تقلصت بشكل كبير، لذلك جاء الكثير من هذه المنظمات الدولية الإنسانية إلى دول الخليج للحصول على تمويل لبرامجها.
وعن حضور السفير الروسي لحفل الإفطار قال إنه حضر العامين الماضيين ونتوقع حضوره اليوم. وعن اتفاقية المقر بين المملكة والندوة أوضح أن الاتفاقية ستوقع قريباً. وكشف عن إخفاق مبادرة مونترو التي كانت تقودها سويسرا، وقال إن أربع جهات إسلامية خيرية دخلت في حوارات في سويسرا والدوحة من أجل كتابة ميثاق يقنن ويحدد أطر وأهداف العمل الخيري، وقُدّم ميثاق من الجانبين ووافقنا عليه ووافقنا على المبادرة ولكن لما بدأنا الحوار في التفاصيل تبين لنا عدم جدية الأطراف الأخرى واكتشفنا أنهم غير جادين في الأمر وأن هناك دوافع سياسية فرفضنا ذلك وانسحبنا.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٢٤٠) صفحة (٤) بتاريخ (٣١-٠٧-٢٠١٢)
  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...