هدد الأسد منذ عدة شهور بإحراق المنطقة فيما لو حصل أي تدخل خارجي في الأزمة السورية، كما ردد حليفه حسن نصرالله من لبنان نفس الكلمات، وأرسل الآلاف من مقاتليه إلى سوريا لمساندة الأسد، وصعّد الأسد من قصف المدن السورية كافة، ما أدخل البلاد جديا في حالة حرب حقيقية، ويبدو أن النظام أدرك الآن أنه يخوض معركة المصير، حيث أطلق على معركته في حلب اسم «أم المعارك»، وبدأ يستشعر الخطر الجدي دون أن يحصل أي تدخل خارجي لدعم الثورة، وبدأ محاولاته لتوريط القوى الإقليمية في التدخل عبر حلفائه في بغداد وطهران، ولم يخف ِقادة طهران موقفهم وأعلنوا أكثر من مرة أنهم لن يدعوا نظام الأسد يسقط، ومع استمرار ضغط قوى الثورة على النظام، خاصة بعد مقتل القيادات العسكرية والأمنية، ودخول دمشق وحلب على خط الثورة، خاصة معركة حلب التي يقول الجيش الحر إنه يسيطر على معظم أحيائها، وأنه سجل انتصارات كبيرة فيها، أرسل الأسد وزير خارجيته وليد المعلم إلى طهران وبغداد، لتلقي مزيد ٍ من الدعم من حلفائه، ورسم الترتيبات المشتركة، وخلط الأوراق في المنطقة، في محاولة لدخول القوى الإقليمية على خط الأزمة بعد أن سلّم مناطق في شمال سوريا لحزب العمال الكردستاني الموالي له، وهذا ما رد عليه الأتراك بنشر مزيد ٍ من القوات على الحدود مع سوريا، وتحرك نوري المالكي رئيس حكومة العراق، الذي أعلن انحيازه التام لنظام الأسد، وأمر قواته العسكرية بالتمركز على الحدود السورية داخل إقليم كردستان في محاولة للسيطرة على الحدود، التي سيطر الجيش الحر على معابرها، ومنع أكراد العراق من مساعدة أشقائهم في سوريا، إلا أن قوات البشمركة الكردية تصدت لها ومنعتها من الدخول إلى حدود الإقليم، وبات خطر المواجهة محتملاً في أي لحظة، وأكمل المالكي خطواته في القبض على ملف الأزمة السورية، وسحب ملفها من وزير خارجيته الكردي هوشيار زيباري، وسلّمه إلى مستشاري حكومته، في الوقت الذي زار رئيس المجلس الوطني السوري عبد الباسط سيدا رئيس إقليم كردستان مسعود البرزاني، الذي حسم موقفه إلى جانب الشعب السوري ودعم أشقائه الأكراد في مناطقهم المحاذية له، وهذا ما يشير إلى أن الاصطفافات الإقليمية أصبحت أشد وضوحا، وبات تهديد الأسد وحلفائه بإحراق المنطقة أكثر قربا من التحقق ما لم يتحرك المجتمع الدولي ويتخذ في مجلس الأمن أو الأمم المتحدة قرارا جريئا بمساعدة الجيش الحر وإسقاط الأسد قبل توريط المنطقة بحرب إقليمية لا يعلم أحد حجم نتائجها.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٢٤٢) صفحة (١١) بتاريخ (٠٢-٠٨-٢٠١٢)