قال: لا نثير ولا نبالغ بل ننقل واقعا يعرفه المواطن في «من الآخر»

الجراح لـ الشرق: لو أستطيع لجعلت أجري بالدقيقة و»من حب ينتج يكثر قروشه»!

242354.jpg
طباعة ٢ تعليقات

جدةفؤاد المالكي

«طاش» أشبه بـ»المسافر الغالي جميعنا ننتظر عودته»
ارتباطاتي العملية منعتني من المشاركة كبطل في «واي فاي»
قال إن رئيس: «من الآخر» ينقل الواقع الذي يعرفه المواطن
برامج المسابقات تكشف شخصية «أبو طلال» الحقيقية
مسابقة «إيش تقول» تختلف عن البقية بأفكار جديدة
استقطاب القنوات للأعمال السعودية دليل نجاحها وسمعة كواردها
نفى خلافه مع حبيب الحبيب ووصفه بالنظيف
التلفزيون السعودي مسؤول عن جمع نجومنا في عمل واحد

أوضح الفنان يوسف الجراح أنه تلقى أصداء جيدة نظير مسلسله «من الآخر»، الذي يعرض على شاشة تلفزيون دبي، ويلعب دور البطولة إلى جانب الجراح الفنانان راشد الشمراني وحبيب الحبيب، وفي حديث لـ«الشرق» قال: الحمد لله وجدنا متابعات مرضية لـ«من الآخر» ونحن لا نثير ولا نبالغ في الأمور ولا نستجدي الإثارة كبعض الأعمال، بل ننقل واقعا يعرفه المواطن، فمن خلال آراء الناس وتعقيباتهم أصبح حديث المجالس إلى حد ما، وقد يكون العمل مثيرا للجدل لدى من يتلقون النقد سواء الجهات أو المسؤولين، فالعمل كتب بقلم علاء حمزة، وهو يحب الجرأة وهذا عنصر أساس إلى جانب المخرج المتألق عبدالخالق الغانم.
وأضاف الجراح: «من الآخر» لم يأخذ مسار المسلسل الشهير «طاش ما طاش» وهو العمل الذي بدأ في حلقات النقد خلال عشرين دقيقة، بل يختلف في الشخصيات والنجوم وله هويته الخاصة، ولاشك أن «طاش» لدينا ولدى الناس أشبه بـ«المسافر الغالي الذي ننتظر عودته»، وأنا واحد ممن اشتاقوا إليه، لأنه يمتلك نكهة خاصة، ولكن الخير في الموجودين.
وأكد أن استقطاب القنوات للأعمال السعودية مؤشر يدل على نجاح الكتاب والفنانين والمخرجين والسمعة التي يحظون بها.
وعن «واي فاي» يقول: كان من المقرر أن أكون أحد أبطال العمل الرئيسين، إلا أن ارتباطاتي العملية منعتني من المشاركة كبطل رئيس، واكتفيت بإحدى الحلقات، وبكل صراحة العمل ظهر بلون جميل وممتع، والمخرج اجتهد ليظهر بهذه الصورة الجميلة في ظل توفير الامكانيات من «إم بي سي» ، وكان لتلك الخلطة من النجوم نكهة خاصة.
وعن جمع النجوم السعوديين في عمل سعودي أشبه بـ«واي فاي» علق قائلا: باعتقادي أن التليفزيون السعودي مسؤول عن هذا الأمر، وبكل أمانة أتمنى أن يعمل التليفزيون على هذه الدراسة، ويبذل بسخاء ليكوّن عملا من إنتاجه نفسه، وبتركيبة نجوم في قالب ولون مختلف ومتميز.
وأشار إلى أن السعودية لا يوجد فيها عمل لنجم وحيد مهما كانت إمكانياته ونجوميته، وبلا شك أن تلك الفكرة انتهت ولا وجود لها.
وعن الأجر الذي يتقاضاه بالساعة، تحدث الجراح ضاحكا، «لو أستطيع لجعلته بالدقيقة»، وأوضح أنه لم يسبق أن عمل بالساعة بل إن جميع عقوده بعدد الحلقات كما هو متعارف عليه، وعن كونه الأعلى أجراً، يقول: إن شاء الله إنني عال عند الناس، وبابتسامة يقول: «إذا حبيت تنتج كثر قروشك».
وعن توجهه لتقديم برامج المسابقات، أعاد السبب إلى محبته لهذا المسار، وسبق له وأن قدم عديدا من المسابقات في السنوات الماضية، وقال: برامج المسابقات تكشف شخصية «أبو طلال» الحقيقية، بالإضافة إلى حبي للحوار المتواصل والمباشر مع الجماهير، وهذا العام أحضّر لمسابقة «إيش تقول» عبر قناة لاين سبورت، وهو برنامج مسابقات يختلف عن البقية بفكرة جديدة، وأنا سعيد بما حققناه من أصداء للعمل، وأشكر الأستاذ عبدالرحمن الحلافي وتركي الخليوي لأنهما عملا على البرنامج، وأعد الجماهير بالعديد من المفاجآت مستقبلا.
وعلى صعيد خلافه مع الفنان حبيب الحبيب، نفى الجراح ما تداولته مواقع التواصل الاجتماعي حول وجود خلاف بينهما، واصفاً الحبيب بالرجل النظيف، ومؤكدا أن أجواء عملهما معا إلى جانب الدكتور راشد الشمراني في مسلسل «من الآخر» كان يسودها الود والمحبة والأخوة.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٢٤٣) صفحة (٢٧) بتاريخ (٠٣-٠٨-٢٠١٢)