قال إن قمة التضامن التي دعا إليها الملك لبنة صالحة لنصرة قضايا المسلمين

الشريم: كل مسلم غيور لا يتجاهل التنكيل بمسلمي ميانمار والبطش بالسوريين

طباعة التعليقات

مكة المكرمة، المدينة المنورةواس

قال إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور سعود الشريم للمسلمين إن كل مسلم غيور له قلب ينبض وعين تطرف لا يتجاهل ما يلاقيه إخواننا من المسلمين في ميانمار وما فعله عدوهم بهم من التنكيل والتقتيل، وفي بلاد الشام في سوريا الخلافة والأمجاد من صروف البطش والجور والطغيان، ولن تبرح جموع المسلمين حتى ترفع أكف الضراعة للواحد القهار أن ينصرهم على عدوهم عاجلاً غير آجل، ونسأل الله جل وعلا أن يكون هذا المؤتمر الذي دعا إليه خادم الحرمين الشريفين وفقه الله لبنة صالحة في استنهاض همم المسلمين للوقوف جنباً إلى جنب في نصرة قضايا المسلمين إنه سبحانه خير مسؤول. وقال في خطبة الجمعة التي ألقاها أمس بالمسجد الحرام إنه لا يوجد أنفع للعبد في معاشه ومعاده وأقرب إلى نجاته وسعادته في الدارين من تلاوة كتاب ربه آناء الليل وأطراف النهار وتدبره وإطالة النظر فيه وجمع الذكر على معاني آياته، فإن ذلكم يطلع العبد على جوامع الخير والشر وعلى حال أهلها ويريه صورة الدنيا في قلبه ويحضره بين الأمم السالفة ويريه أيام الله فيهم والمثلات التي حلت بهم أو قريبا من دارهم، وفي المدينة المنورة أوصى إمام وخطيب المسجد النبوي الشريف الشيخ صلاح البدير المسلمين بتقوى الله كونها أفضل مكتسب ولأن طاعة الحق تبارك وتعالى أفضل عمل. وقال في خطبة الجمعة لقد انقضى من رمضان شطره واكتمل منه بدره ويوشك الضيف أن يرتحل، حاثاً المسلمين على الاجتهاد في الطاعات والعبادات فيما تبقى من شهر رمضان أسوة برسول الله صلى الله عليه وسلم.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٢٤٤) صفحة (٣) بتاريخ (٠٤-٠٨-٢٠١٢)
  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...