جولات تفتيشية على الفنادق والوحدات السكنية المفروشة

قال إنه تكفل بمعسكرات وتذاكر ابنته للأولمبياد من حسابه الشخصي وأنه لا يعلم عن أي تعويضات

والد وجدان لـالشرق: سأقاضي كل من أساء لنا .. ومنتحل شخصيتي في قبضة الشرطة

سراج شهرخاني وابنته وجدان (ا ف ب)

طباعة ١٧ تعليقات

جدةنعيم تميم الحكيم

نواف هاتف ابنتي عقب خروجها مباشرة

كشف علي سراج شهرخاني والد وجدان أول سعودية تشارك في الأولمبياد أنه سيقاضي كل من أساء له ولابنته بعد مشاركتها في أولمبياد لندن .
وقال في حديث خاص لـ”الشرق: “إنه رفع برقية عاجلة لوزير الدخلية الأمير أحمد بن عبدالعزيز أرفق معها صورا ضوئية لكل الإساءات التي تعرض لها وابنته في مواقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، وأنه أوكل محاميا لمتابعة القضية. وأفاد شهرخاني إلى أنه تم التوصل إلى الشخص الذي انتحل شخصيتي في تويتر وقبض عليه، والتوصل للشخص الثاني جارٍ.
وأكد والد وجدان وهو حكم دولي معتمد للتحكيم في الأولمبياد في لعبة الجودو أنه ليس لديه مشكلة مع من انتقد مشاركة ابنته في اللعبة فهذا رأيه الشخصي لكن، مشكلته مع الذين طعنوها في شرفها ووصفوها بأوصاف لاتليق، مشددا على أنه حريص على أن يقتص من كل من طعن فيه وفي ابنته لأخذ حقه الشرعي .
وأضاف: أصداء مشاركة ابنتي في الأولمبياد كانت ممتازة للغاية خصوصا أن العالم يشاهد لأول مرة امرأة سعودية تشارك في الأولمبياد عبر تاريخها الطويل، المشاركة تعد شرفا لي ولابنتي كونها كانت تمثل المملكة في هذا المحفل العالمي الكبير، مبينا أن ابنته ستواصل التدريب واللعب لتكون مؤهلة لخوض التصفيات التأهيلة لأولمبياد 2016 لتكون جديرة بالمشاركة ولتحقق نتائج طيبة، وتابع: رافقت ابنتي مع والدتها وإخوتها، وكان أحد إخوانها يقف بجانبها على البساط أثناء المشاركة لدعمها خصوصا أنها صغيرة السن، إذ لم تتجاوز الـ17 عاما، أنا وجميع أفراد الأسرة فخورون بمشاركة وجدان.
وكشف شهرخاني عن تلقي أخ وجدان لاتصال هاتفي من الرئيس العام لرعاية الشباب الأمير نواف بن فيصل عقب خسارتها للمباراة، هنأها فيها على المشاركة .
وحول حقيقة تهديده بالانسحاب في حال عدم مشاركة ابنته بالحجاب قال: “تم الاتفاق في البداية على المشاركة بالحجاب حسب تعاليم الشريعة الإسلامية وضمن الضوابط المعمول بها في قارة آسيا حيث تسمح الأنظمة بمشاركة المرأة بالحجاب، لكن وقوع بعض الحوادث كحالات الاختناق والجروح في الرقبة جعلت الاتحاد الدولي للجودو يقرر منع ارتداء الحجاب وعندما أخبرت بذلك أعلنت أن ابنتي ستنسحب ودار نقاش بين الأمير نواف بن فيصل ورئيس الاتحاد الدولي للجودو ليوافقوا أخيرا على مشاركة وجدان بالحجاب”، مؤكدا أنه لو لم يتم السماح لها باللعب بالحجاب لانسحبوا من الأولمبياد، لأن تطبيق الضوابط الشرعية أهم.
ولفت شهرخاني إلى أنه تحمل كافة مصاريف مشاركة ابنته في الأولمبياد بدءا بالمعسكرات وانتهاء بالتذاكر، مؤكدا أنه ليس لديه أي مشكلة في تحمل المصاريف لأن شرف المشاركة التاريخية أهم، وقال: لم يعدني أحد بالتعويض من قبل اللجنة الأولمبية، وأنا لا أهتم بذلك كثيرا، أرى أن مشاركة ابنتي التاريخية باسم المملكة في الأولمبياد هي الشرف الحقيقي وأنا وابنتي وجميع أفراد الأسرة سعداء بذلك.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٢٤٥) صفحة (٢٣) بتاريخ (٠٥-٠٨-٢٠١٢)