أمير الرياض يتبنّى برنامجاً لإذابة الفوارق التنموية بين العاصمة ومحافظات المنطقة

طباعة ١ تعليق

الرياضعلي بلال

وجّه أمير منطقة الرياض رئيس الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض صاحب السمو الملكي الأمير سطام بن عبدالعزيز، بإطلاق برنامج لتنمية محافظات منطقة الرياض وتعزيز النمو في المحافظات، وإذابة الفوارق التنموية بين مدينة الرياض ومحافظات المنطقة. ويدعم «برنامج الأمير سطام بن عبدالعزيز لتنمية محافظات منطقة الرياض» تعزيز التنمية الشاملة والمتوازنة في محافظات المنطقة من خلال تبني برنامج تنموي تنفيذي يساعد على تحديد وتلبية احتياجات محافظات المنطقة الأساسية وفقاً لما تتمتع به من إمكانات ومزايا تنافسية. ويهدف البرنامج إلى رصد جميع احتياجات المحافظات ووضع الإجراءات والحلول العاجلة لتوفيرها، وتذليل المعوقات التي تواجهها، بالإضافة إلى متابعة تنفيذ المشروعات المعتمدة في المنطقة.
ويأتي البرنامج تنفيذاً لتوجيهات أمير المنطقة التي تركز بصورة مستمرة على أهمية تطوير مدن ومحافظات المنطقة، بغية جعلها مناطق جاذبة للسكان، ومهيأة بكل أنواع الخدمات التي يستفيد منها السكان من خلال توفير الفرص الوظيفية، والحوافز الاستثمارية، وإنشاء المدن الصناعية، وتوفير المرافق التعليمية العليا والمعاهد التقنية، والمرافق الصحية، سواءً كان ذلك من خلال إنشاء مرافق جديدة لهذه القطاعات في مختلف أنحاء المنطقة أو بتطوير القائم منها.
كما يساعد البرنامج في التنظيم والتنسيق بين الوزارات والإدارات الحكومية لتوفير الخدمات للمواطنين وسد العجز فيها والتوظيف الأمثل للموارد والإمكانات المحلية في مدن وقرى المنطقة، إضافة إلى توفير البنية الأساسية والبيئة الإنتاجية التي تساعد على توطين السكان وتخفيف الهجرة من المحافظات وتوسع فرص الاستثمار الجاذبة للقطاع الخاص وتحقق الاستثمار الأمثل للموارد والإمكانات التنموية التي تتمتع بها محافظات المنطقة. وتم في هذا الصدد تشكيل فريق عمل ميداني تقوده الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض ويضم الجهات الخدمية (التعليم، الصحة، النقل، البلديات، المياه، الشرطة، وغيرها) للقيام بجولات في جميع المحافظات لتحديد الاحتياجات واقتراح المتطلبات اللازمة والعمل على تحديد آلية مناسبة للتسريع في عملية التنمية في المحافظات ومتابعة تنفيذ المشروعات المعتمدة لهذه المحافظات والمراكز.
وانطلق العمل في البرنامج بزيارة إلى تجمع مراكز التنمية الجنوبي، الذي يضم محافظتي وادي الدواسر والسليل وتم الالتقاء بالمحافظين وأعضاء المجلسين المحلي والبلدي في كل محافظة، والاستماع لأرائهم واستقصاء احتياجاتهم كافة، كما تم القيام بجولات ميدانية تفقدية للاطلاع عن قرب على الاحتياجات التنموية لها، إضافةً إلى تنظيم ورش عمل لاستكمال بحث الاحتياجات الملحة والمتطلبات اللازمة للمحافظتين، وأنجز الفريق تقريراً شاملاً يرصد احتياجات المحافظتين والسبل الكفيلة بتطويرهما.
وتم رصد عدد من الاحتياجات الملحة في المحافظتين تركزت في توفير المساكن ضمن الأراضي والمخططات السكنية المعتمدة وتحسين شبكة الطرق ورفع مستوى الخدمات الصحية والتعليمية، بالإضافة إلى تطوير المواقع الترويحية والثقافية وغيرها من المتطلبات والاحتياجات. وبناء على التقرير المعد من فريق العمل المشكل من عدة جهات لتحديد الاحتياجات واقتراح المتطلبات اللازمة، فقد وجه أمير منطقة الرياض رئيس الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، رئيس مجلس المنطقة، الجهات المعنية بضرورة تلبية احتياجات ومتطلبات محافظتي وادي الدواسر والسليل، مؤكداً أهمية إنجاز هذه المتطلبات في أسرع وقت ممكن.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٢٤٦) صفحة (٤) بتاريخ (٠٦-٠٨-٢٠١٢)