مجاهد بن حامد الرفاعي – عضو المجلس الأعلى للثورة السورية، أمين عام الحزب الوطني

هاهي العصابة المحتلة وسيدة أمرها إيران المكر والغدر والإجرام يفبركون مكيدة جديدة يخلطون بها أوراق الحالة السورية أكثر مما خلطوها بمكيدتهم السابقة (مجموعة المعارضات ومجالسها المتنوعة ) وأقول أيها الشعب السوري العظيم، يا ماجدات سورية الطاهرات، يا فرسان بطولات ملحمة التحرر الأكبر، إنها مكيدة (الحكومات الانتقالية ) التي سرعان ما استجاب لها ووقع في شراكها المخلصون البُلهاء والمتسلقون الرُعناء بتكتيك محكم من العملاء المنتدبين من العصابة القرداحية لتنفيذ هذه المكائد المتكررة. وهكذا ستدخل بورصة التآمر على الساحة السورية في مشهد نكد جديد، مشهد تعدد الحكومات الانتقالية. والدخول في الموقف الدولي إلى متاهة جديدة عنوانها: من هي الحكومة الصحيحة التي تمثل الشعب السوري وتمثل ثورته المجيدة؟ ومن ثم يبدأ سماسرة الاستثمار السياسي على مسرح بورصة الساحة السورية يطرحون مقولات وتساؤلات جديدة مثل: (اذهبوا واتفقوا على حكومة واحدة) لتمكنونا من التعامل معكم. وهكذا يُفتح باب جديد لفتنة جديدة. وهكذا تُعطى العصابة القرداحية المحتلة وحلفاؤها فرصاً ذهبية جديدة للإمعان في الإجرام والذبح ولمزيد من الدمار والإبادات الجماعية في كل مكان من ربوع سورية الأبية. وهكذا تُعطى القوى الإقليمية والدولية فرصاً لاستكمال حروبهم الباردة على مسرح بورصة الاستثمار السياسي على الساحة السورية الذبيحة. طبعاً كل ذلك يجري بدم بارد وضمير غادر متفان على حساب حرمة الدم السوري. وقدسية حياة وكرامة الإنسان السوري وحريته وأمنه واستقراره. وعلى حساب آماله وطموحاته في تحقيق أهدافه النبيلة المشروعة في ميادين الحياة.
إننا باسم المجلس الأعلى للثورة السورية ندعو إخواننا وأبناءنا السوريين بلا استثناء أو إقصاء إلى كلمة سواء ألا نخضع وألا نستجيب لمكائد المتآمرين. ولنقف صفاً واحداً مع ثورتنا وكتائب جيشها الحر لاستكمال حالة الحسم الأكبر مع فلول مليشيات العصابة المحتلة وتحقيق النصر المؤزر إن شاء الله. ومن ثم تشكيل مجلس انتقالي للثورة ليستكمل مقومات النصر والتمكين وليشرف على مرحة الانتقال السياسي وفق إرادة الشعب السوري عبر صناديق الانتخاب الحر النزيه بإشراف إقليمي ودولي.
لقد أحلنا ملفنا إلى الله.. هكذا قالتها وبكل عفوية نطق بها لسان أم الشهيد، قالتها بكل حرقة وألم وهي تكفكف دموعها. وتلوك جراحات قلبها. وتمسح بكل الحنان دماء وجه فلذة كبدها. وتحتضن بكل لوعة مهجة روحها. الذي اغتالته أيادي الطغاة البغاة القتلة المجرمين. أجل هكذا قالتها أم الشهيد من غير تفاصح لغوي سمج. ومن غير تشدق سياسي مفبرك. قالتها منزّهة عما تسمع من عهر دبلوماسي بارد نتن وقح. يردده أزلام ما يسمى (المعارضة) سماسرة الخيانة والغدر والنخاسة، ومن يلوذ بهم ويقترف معهم جريمة اغتيال أهداف الشهداء. ووأد غايات الشهداء. وتدنيس قدسية آمال الشهداء. من أجل ماذا ؟! من أجل إنقاذ سلطان ومملكة يهوذا القرداحي. وحمايتها من الانهيار والزوال والاندثار. أجل قالتها أم الشهيد: «أحلنا ملفنا إلى الله» ورفعنا شكوانا وأحزاننا إلى الحي القيوم. قالتها وما أبلغ ما قالت. قالتها وما أصدق ما ردد لسانها.
قالتها وما أقدس ما أوحى قلبها من قول. قالتها وشعبنا يردد معها بكل الإيمان والصدق والثقة بنصر الله (يا الله مالنا غيرك يا الله). أجل نقولها. وقد خذلنا من خذلنا.
وساوم على دماء أبنائنا وتضحيات شعبنا من ساوم.
وزهد بأرواحنا من ذوي القربى من زهد. وخاننا من خان. وغدر بنا من غدر.
ومكر بنا من مكر نقولها بعزيمة لا تعرف الكلل.
وبتصميم لا يتسلل إليه ملل. والله أكبر والعزة والمجد للثورة السورية ولشعبنا السوري البطل الأشم. و المذلة والقهر والموت للعصابة القرداحية وحلفائها وأذنابها من الخونة والغادرين. ولكل العابثين بقدسية دماء شهدائنا الأبرار .

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٢٤٩) صفحة (١٤) بتاريخ (٠٩-٠٨-٢٠١٢)