يزخر تاريخنا الإسلامي بعديد من القصص التاريخية المعبرة التي كان لها بُعد ديني كبير، حيث وقعت قصصاً كثيرة مع الخلفاء والأمراء والقضاة؛ وذلك من خلال تعاملهم مع رعيتهم أو مع مخالفيهم في العقيدة والمذاهب، ولنا في تلك الشخصيات الإسلامية القدوة الحسنة فيما ذهبوا إليه من أعمال أو مواقف؛ حيث جسدت لنا تلك المواقف عدالة الإسلام وعظمته، وكيف أن المسلمين كانوا سواسية ليس هناك فرق بين غني أو فقير، ولا بين صاحب جاهٍ أو عالم، فجميعهم أمام القضاء والعدالة متساوون، وهذا ما مكنهم في خلال قرن من الزمان من نشر الإسلام في مشارق الأرض ومغاربها، حتى أصبحوا سادة الدنيا بقوة إيمانهم وحسن أخلاقهم وحميتهم وذبّهم عن دينهم.
في هذا السياق تُسجل لنا المصادر التاريخية قصة حدثت في زمن الخليفة عمر بن الخطاب –رضي الله عنه– وذلك أن الملك الغساني جَبَلة بن الأيهم عندما أسلم زمن الخليفة عمر بن الخطاب –رضي الله عنه– ذهب إلى مكة لأداء العمرة، وعندما دخل الحرم وبدأ بالطواف وطِئ على ردائه رجل من فزارة فالتفت إليه جَبَلة ولطمة لطمة انكسر أنف الفزاري على أثرها، فذهب الفزاري إلى عمر واشتكى إليه، وبعدها استدعى عمر ذاك الملك المتغطرس وقال له: ما هي أقوالك في شكايته؟ فقال جَبَلة: أيطأ ردائي وهو سوقة وأنا ملك؟ وقال عمر: أما أنك اعترفت، فلابد من القصاص، أو أن يعفو عنك.
قال جَبَلة: إذن أرجع عن ديني، قال عمر: إذاً نقتلك؛ لأنك مرتد، قال جبلة: أمهلني إلى الغد يا أمير المؤمنين، قال: لك ذلك، وفي المساء جمع قومه والخدم وقرر الفرار لبلاد الروم، وتم له ذلك، وبعدها رجع للنصرانية، وقيل إنه ندم بعد حين على تركه الدين بعدما دخل نور الإيمان إلى قلبه.
وأحداث هذه القصة توضح لنا مدى عدل عمر بن الخطاب –رضي الله عنه– وأنه لا يفرق بين أحد من رعيته؛ حيث كان شديداً في تطبيق الشريعة الإسلامية، وحريصاً على أن يكون الجميع أمامه سواسية دون تمييز فرد عن الآخر، وهو الذي قال عنه النبي صلى الله عليه وسلم «أشد أمتي في دين الله عمر»، وقال عليه الصلاة والسلام أيضاً «أرحم أمتي أبوبكر وأشدها في دين الله عمر»، ولم يجامل عمر بن الخطاب –رضي الله عنه– جبلة بن الأيهم كونه كان ملكاً على الغساسنة، أو لأنه كبير قومه، إنما طلب منه المثول أمام القضاء للاقتصاص منه للرجل، فهذه الرواية توضح لنا بُعداً كبيراً في الإنصاف والعدل من قبل الخليفة الراشدي عمر بن الخطاب –رضي الله عنه– وأنه لا أحد فوق الدين والشرع.
وفي عهد الخليفة الأموي عمر بن عبدالعزيز –رضي الله عنه– حدثت قصة لأهل سمرقند؛ حيث تذكر لنا المصادر التاريخية أن القائد قتيبة بن مسلم الباهلي فتح بلاد سمرقند عنوة، وعندما تولى عمر بن عبدالعزيز الخلافة سنه 99هـ، قَدِم عليه وفد من أهل سمرقند وذكروا له أن قتيبة بن مسلم الباهلي أخذ مدينتهم عنوة دون سابق إنذار لهم، وأسكنها المسلمين على غدر منهم، فكتب الخليفة عمر بن عبدالعزيز –رضي الله عنه– إلى عامله في سمرقند بأن ينصب لأهل سمرقند وقتيبة قاضياً ينظر فيما ذكروه، فإن حكم القاضي بإخراج المسلمين أُخرجوا منها.
فلما وصل الوفد العائد من عند الخليفة إلى سمرقند تسلم عامل الخليفة خطابهم وقرأه، وامتثل لأمر الخليفة عمر بن عبدالعزبز وعيّن لهم قاضياً هو «جُميع بن حاضر الباجي» لينظر في دعواهم، فحددوا يوماً للمحاكمة، وعندما حضر كهنة سمرقند وجلسوا أمام القاضي طلب القاضي من وكيل قتيبة بن مسلم بأن يتحدث ليسمع منه، فسأله عن صحة ما ذكره أهل سمرقند، فقال له: نعم، لقد تم دخولها عنوة، ودون سابق إنذار لهم، ولمَّا تبين للقاضي صدق أقوال أهل سمرقند حكم على المسلمين بأن يخرجوا من سمرقند، وأن يعاودوا في منابذتهم من جديد، ولمّا رأى الكهنة وأهل سمرقند عدل القاضي ورضوخ المسلمين لحكمه، وأنهم سوف يخرجون بمجرد أن نطق ذلك القاضي بالحكم، وأنهم سوف يحاربونهم من جديد، أعجبوا بعدل الإسلام وأقروا المسلمين على بلادهم وأقاموا بينهم إخوة متحابين في الدين.بهذه الأخلاق الحميدة التي اتصف بها المسلمون الأوائل تمكنوا من نشر الإسلام في مشارق الأرض ومغاربها؛ إذ كانت تفتح لهم القلوب قبل أن تفتح البلدان، فهذه الأخلاق وهذا التعامل الراقي هو الذي جعلهم يسودون العالم ويسيطرون على الهند والسند وبلاد الأندلس وغيرها من البلاد البعيدة.
ولكن لو أن الخليفة عمر بن عبدالعزيز –رضي الله عنه– رفض مطالبهم ومزاعمهم، وأيَّد موقف قتيبة بن مسلم، يا ترى كيف سيكون المشهد حينها؟ هل سيبقى الإسلام في سمرقند على ما نراه اليوم؟
إننا –نحن المسلمين– اليوم أحوج ما نكون إلى أن نستلهم مواقف سلفنا الصالح وعدالتهم وإنصافهم وحسن تعاملهم مع المسلمين وغير المسلمين، التي قدمت لنا تلك المواقف أنموذجاً إنسانياً وحضارياً رائعاً سبق فيه الأعراف والقوانين الحديثة التي تهتم بحقوق الإنسان والتعايش بين الحضارات والأمم.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٢٥٧) صفحة (١٠) بتاريخ (١٧-٠٨-٢٠١٢)