عيد سعيد وكل عام وأنتم بصحة وسعادة وابتسامة دائمة…
قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – «إنكم لا تسعون الناس بأموالكم ولكن يسعهم منكم بسط الوجه وحسن الخلق«.
ابتسم : عندما تقضي أيام العيد في المستشفى فهناك أناس يقاسون المرارة بانتظار سرير قبل أن يلقوا العزيز الغفار ..
ابتسم إن ذهبت للطوارئ لعارض ما وعدت بعد بضع ساعات لمنزلك سواء كنت معافى أم مريضا، لأن غيرك ربما يمضي في الطوارئ أياما وربما يقضي نحبه قبل أن يتم علاجه أو يجد سريرا…
ابتسم عندما تسمع عن إغلاق مؤسسة صحية إما لقلة الإمكانات أو عدم استيفاء الشروط أو لكثرة المصائب والأخطاء، فقد كتب الله لك النجاة عندما جنبك الحاجة إليها وترحم على من توفاهم الله قبل الإغلاق.
ابتسم عندما تصاب بالمرض ويتم تحويلك لمستشفى متخصص وتستطيع صعود الطائرة ولو بفريق طبي وأجهزة عديدة فغيرك لم يتمكن وما زال ينتظر الإخلاء الطبي وعندما جاءت الموافقة انشغل السرير وعندما توفر السرير والإخلاء، قضى المريض نحبه ليلقى الرحمن الرحيم.
ابتسم عندما تجد عملاً حتى لو في أقصى الجنوب أو الشمال فالمئات من الخريجين مازالوا يحلمون بسماع «مبروك التعيين» وقد أعياهم الانتظار وتورمت أقدامهم من الركض في انتظار البشارة.
ابتسم عندما يكون أحد أفراد أسرتك طبيباً أو مسؤولا في المؤسسات الصحية فقد ضمنت أن تجد ما تحتاج إليه سواء كان علاجا أو سريرا أو ملحقاتها، فهناك البعض يقبع بعيدا حاملا معاناته ومرضه .
ابتسم عندما تقرأ أو تسمع نتائج تحقيق في شكوى تقدمت بها لخطأ طبي تعرضت له ببراءة الفريق الطبي، فغيرك أصيب بعاهة أو مات ولم يتمكن من سماع الحكم.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٢٥٩) صفحة (١٩) بتاريخ (١٩-٠٨-٢٠١٢)