رأيتُ فيما يرى النائم أنني شيخ مطعونٌ بوقار السنين ..محدودب الظهر أُشبه هيئة “التاريخ” ويحيط بي أحفاد يحثّونني للحديث عن المرأة في جيلي.. فقلتُ كانت النساء في عصرنا لا يُسمح لهن ببيع ملابسهن فذلك شأن الرجل وحده .. ولا يسمح لهن بقيادة السيارة – ولأكمل دهشتهم – بل هنالك من عارض أن يتعلمن في المدارس..فمال أحدهم على جليسه بصوت خافت استرقت له السمع وهو يقول: يا للأسف( الزهايمر) بدأ يعمل بذاكرة الجد!

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٢٦٦) صفحة (٢) بتاريخ (٢٦-٠٨-٢٠١٢)