«مرسي» في طهران غداً.. ومحللون مصريون لـ الشرق: الزيارة تعكس تحوُّلاً في سياسات القاهرة

محمد مرسي والرئيس الصيني في بكين أمس (إ ب أ)

طباعة التعليقات

القاهرةهيثم التابعي

رأى خبراء ومحللون مصريون أن زيارة الرئيس المصري محمد مرسي للعاصمة الإيرانية طهران غداً تعكس تحولاً في السياسة الخارجية المصرية، لكنهم لم يقطعوا ما إذا كانت الزيارة، التي تستغرق أربع ساعات فقط، ستؤدي لعودة العلاقات الدبلوماسية الطبيعية مع إيران أم لا.
ويزور الرئيس المصري طهران لحضور قمة حركة دول عدم الانحياز حيث يسلم رئاسة الحركة لإيران.
بدوره، قال المتحدث باسم الرئاسة المصرية الدكتور ياسر علي، إنه «لا يوجد أي موضوع آخر» خلال هذه الزيارة، مستبعداً بذلك ما تردد من أنباء عن إمكانية بحث استئناف العلاقات الدبلوماسية بين البلدين في هذه المناسبة.
من جانبه، رأى رئيس جمعية الصداقة المصرية الإيرانية السفير أحمد الغمراوي، زيارة الرئيس مرسي نوعاً من التحول الكبير في السياسة الخارجية المصرية.
وقال الغمراوي «الزيارة تبرز أن السياسة الخارجية المصرية وصنع القرار المصري يشهد تحولاً»، وأضاف الغمراوي، الذي سبق وعمل كدبلوماسي مصري في طهران، «لم يكن من الطبيعي أن تتجاهل مصر حضور قمة عدم الانحياز في حضور 120 دولة، خاصة أنها ستلقي كلمة أثناء تسليم الرئاسة».
وقطعت إيران ومصر علاقتهما الدبلوماسية عام 1979 بعد اعتراض إيران على توقيع مصر معاهدة السلام مع إسرائيل عام 1979، وتحتفظ البلدين ببعثة رعاية مصالح منذ عام 1991.
والتقي الرئيس المصري مرسي مع نظيره الإيراني أحمدي نجاد في مكة المكرمة أثناء حضورهما قمة منظمة التعاون الإسلامي منتصف الشهر الجاري، حيث اقترح مرسي تكوين مجموعة اتصال حول سوريا تضم إيران.
ويعتقد الغمراوي أن زيارة مرسي فرصة جيدة لعودة العلاقات مع طهران، خاصة أن مصر الآن منفتحة على كل دول العالم، قائلاً «ليس من المنطقي أن تقول القاهرة إنها منفتحة على العالم دون استعادة نسق العلاقات الطبيعية مع إيران».
وظل الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك حجر عثرة في طريق عودة العلاقات الطبيعية مع إيران التي أبدت أكثر من مرة استعدادها لإعادة العلاقات مع مصر.
وبعد شهور قليلة من الانتفاضة الشعبية التي أطاحت بمبارك، قال وزير الخارجية المصري وقتها نبيل العربي «إن مصر لا تعدّ إيران دولة معادية»، ما تبعه زيارة وفد شعبي مصري لطهران لتقريب وجهات النظر تمهيداً لعودة العلاقات الطبيعية معها.
وكانت محكمة مصرية قد حكمت في مايو 2005 بالسجن 35 عاماً على مواطن مصري بتهمة التخابر لصالح الثوري الإيراني والتآمر لقتل شخصيات مصرية منهم الرئيس السابق مبارك.
في السياق ذاته، أوضح الدكتور مصطفى اللباد، الخبير في الشؤون الإيرانية ومدير مركز الشرق للدراسات الإقليمية والاستراتيجية، أن التوقيت الحالي مناسب لعودة العلاقات مع إيران.
وقال اللباد «هناك فوائد من عودة العلاقات المصرية الإيرانية، أولها توسيع مساحة المناورة في السياسة الخارجية المصرية، ثانيها دعم ضم إيران لمجموعة العمل حول سوريا التي اقترحتها مصر»، وتابع اللباد «إيران قوة إقليمية في الشرق الأوسط ولا يمكن تجاهلها، ولابد أن تكون لمصر علاقات جيدة معها، ومصر باعتبارها أحد مراكز الإسلام الوسطي مؤهلة للمشاركة في تلطيف أجواء المنطقة».
ويعتقد اللباد أن عودة العلاقات بين القاهرة وطهران ستواجه صعوبات داخلية وخارجية، قائلاً «داخلياً هناك تيارات سياسية ترفض التطبيع مع إيران، كما أن السلفيين حذِرون تجاه المذهب الشيعي، بالإضافة للمخاوف الأمنية من الأمر، مضيفاً «خارجياً هناك الضغوط التي تمارسها الولايات المتحدة لإعاقة الأمر».

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٢٦٩) صفحة (١٥) بتاريخ (٢٩-٠٨-٢٠١٢)