من الأمثال الدارجة بين الناس (الاصطياد في الماء العكر) أي استغلال جهة ما لخلافٍ ما بين متخاصمين أو أكثر لتوظيفه في خدمة مصالحها وغاياتها.. والرئيس الأمريكي (بوش الابن) جاء بعبارة أو مصطلح جديد للاصطياد في الماء العكر سماه (الفوضى الخلاقة Creative Anarchy)..!

مجاهد بن حامد الرفاعي – عضو المجلس الأعلى للثورة السورية، أمين عام الحزب الوطني

ونظرية الفوضى الخلاقة ابتكرتها عصابة المحافظين الجدد أو المتصهينين في الإدارة الأمريكية إذاك من أجل توظيف بؤر التوتر في العالم لتكون في خدمة تحقيق مصالحها وطموحاتها السياسية الدولية.. وهكذا كان لها ما تريد في أكثر من مكان في العالم.. وهكذا أصبحت (الفوضى الخلاقة) مع الأسف منهجاً يتخذه وينفذه كل طاغوتٍ ومتسلطٍ في الأرض، وهذا ما تتبعه العصابة القرداحية وهي تواجه الثورة السورية المتنامية بكل شمم وإباء.. محاولة إجهاضها وتفريق جمعها وتمزيق شمل فرسانها.. فعمدت إلى بعث تشكيلات متعددة مما تسميهم (معارضين) تصنعهم على عينها وبمسميات متنوعة بلغ عددها حتى الآن 67 هيئة لتغرق الشرفاء من أبناء شعبنا في الخارج بتسونامي معارضات مزيفة.. يَسّرت لها سُبلَ التحرك في داخل الوطن وخارجه بأمن وسلام، وراحت تمدها بما تحتاج لعقد مؤتمرات وندوات متتالية في أفخم الفنادق.. ومع تحمل تكاليف السفر لمئات الأشخاص بتذاكر على الدرجة الأولى أو درجة رجال الأعمال (First class or Business class)! ويجتمعون وينفضون ليلتقوا من جديد بمؤتمر جديد وبمسمى جديد! وها هي العصابة القرداحية من جديد تفبرك مكيدة جديدة يخلطون بها أوراق الحالة السورية أكثر مما خلطوها بمكيدتهم السابقة (مجموعة المعارضات ومجالسها المتنوعة)، إنها مكيدة (الحكومات الانتقالية) التي سرعان ما استجاب لها ووقع في شراكها المخلصون البُلهاء والمتسلقون الرُعناء بتكتيك محكم من العملاء المنتدبين من العصابة القرداحية لتنفيذ هذه المكائد المتكررة، والدخول في الموقف الدولي إلى متاهة جديدة عنوانها: من هي الحكومة الصحيحة التي تمثل الشعب السوري وتمثل ثورته المجيدة؟ وهكذا وفق مخطط (الفوضى الخلاقة) المرسوم بدقة وعناية من قبل العصابة القرداحية وحلفائها.. وبعد.. إلى أين يا سادة؟! أما آن أن تدركوا أيها الزملاء الشرفاء ماذا يُراد بكم وبثورة شعبكم الأبيّ؟! والشيء العجيب أن كلاً منكم يقول: إن الثورة السورية صناعة ذاتية وجدانية فجرها أبناء الوطن في الداخل.. وإن من في الخارج لا دور له في ذلك.. إذاً فعلاما تتنافسون أيها الزملاء الأجلاء؟ إن كان ما تقومون به من أجل تأييد الثورة ونصرتها.. فهذا أمر مرحبٌ به ومبارك.. وكان يكفيكم مؤتمر واحد تعلنون من خلاله تأييدكم ونصرتكم لثورة شعبكم.. ثم تضعون برنامجاً يحقق غايتكم النبيلة من خلال ثلاثة أمور اقترحها عليكم المجلس الأعلى للثورة السورية الذي يقود الثورة منذ بواكير انطلاقتها المباركة، وهي:
1. العمل على تأكيد شرعية الثورة ومطالبها كل منكم بما يستطيع.
2. العمل على توثيق الجرائم البشعة للعصابة القرداحية وتوزيعها على أوسع نطاق في العالم، وعلى الأخص الجهات الدولية من صناع القرار.
3. المظاهرات والاعتصامات تأييداً للثورة في المدن والعواصم العالمية.
لو فعلتم ذلك يا سادة لكنتم في تكامل ميداني فعّال مع تضحيات شعبكم الباسل في الداخل.. أما بعد النصر إن شاء الله.. فقد أعلنها المجلس الأعلى للثورة السورية بكل أمانة وعهد ووفاء.. بأنه سيتشكل مجلس وطني موسع يشمل كل الفعاليات والكفاءات والمهارات السورية من الداخل والخارج دون استثناء أو إقصاء.. اقرأ (مشروع العقد الاجتماعي المقترح لسوريا الغد).. والمجلس يشرّفه أن يدعوكم من جديد إلى التعاون والتكامل لنصرة ثورة شعبنا.. وتحقيق غاياتها المُجمع على شرعيتها.. ومن أولوياتها إسقاط العصابة القرداحية.. ولنؤكد معاً أننا ثورة وثوار ولسنا معارضة بحال من الأحول.. فكل سوري في الداخل والخارج هو ثائر ومع الثورة من أجل استقلال سوريا وتحريرها، ومن أجل تحقيق آمال شعبها بقيام دولة عادلة.. وفق عقد اجتماعي يرتضيه الجميع يحقق طموحات السوريين بكل انتماءاتهم وتنوعهم الديني والقومي والطائفي والعرقي والمذهبي والفكري والسياسي دون استثناء أو إقصاء.. فانتصار الثورة يَجبّ ما قبلها.. اللهم قد بلّغنا.. اللهم فاشهد.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٢٧٠) صفحة (١٤) بتاريخ (٣٠-٠٨-٢٠١٢)