يتفق الجميع على أن القمة الإسلامية الاستثنائية التي عقدت على بعد أمتار من رحاب البيت العتيق، في أجواء روحانية، واختتمت في ليالٍ مباركة من الشهر الفضيل، حققت الهدف الرئيس لعقدها وهو تعزيز التضامن الإسلامي. وكانت فرصة نادرة لقادة الدول الإسلامية، للبحث والتداول المستفيض في شؤون الأمة وهمومها، وكيفية إيجاد تصور إسلامي مشترك للخروج من دائرة الأزمات والوصول إلى مرحلة الانفراج ووحدة الصف، كون الدين الإسلامي هو منطلقنا الأول وقبل أي شيء آخر لحل معضلاتنا، وديننا الإسلامي نفسه يدعونا إلى الاجتماع وعدم الفرقة والتعاون والتكاتف لتجاوز أزماتنا. ومن هنا لن نستطيع دعم أو مساعدة إخواننا في بورما وفلسطين وغيرها من الأقليات الإسلامية التي تواجه الاضطهاد والظلم في أنحاء العالم المتفرقة إلا إذا كنا في الداخل، – أي في وطننا السعودي – صفاً واحداً متيناً وعصياً على أي اختراق.
وفق هذا المفهوم، في تصوري، جاءت الدعوة لعقد قمة التضامن الإسلامي وكان أبرز عناوينها أو نتائجها دعوة خادم الحرمين الشريفين لتأسيس مركز للحوار بين المذاهب الإسلامية مقره الرياض. وهو – أي مكان المركز – اختيار مقصود يحتم علينا نحن أولاً كسعوديين بأن نكون على مستوى المسؤولية، ونرتفع إلى مستوى فكرة تأسيس هذا المركز، خاصة وأن هذه الفكرة النبيلة وهذا المشروع الشجاع قد لاقى القبول والرضا في سائر الأمة وبين كل المسلمين، فالأولى بنا أو علينا كسعوديين أن نجسد روح التعايش السلمي بين فئات وأطياف المجتمع في المملكة وبين كل المذاهب والأطياف والرؤى والتيارات.
ولم تكن هذه المبادرة هي الأولى للملك عبدالله فقد سبقتها دعوته التاريخية لحوار الأديان. كل هذه الدعوات والرؤى هي في واقع الحال رسالة لأبنائه قبل سائر الناس، ولوطنه وشعبه قبل الشعوب الأخرى. لهذا يجب أن نقف خلفه ونؤيده بأن نتخذ موقفاً شجاعاً بحق حيال ما تعيشه البلد والمنطقة في هذه الفترة، فنكون جبهة وطنية واحدة ويغدو الولاء للوطن واضحاً وصريحاً نمارسه على أرض الواقع لا أن نتشدق به في الحناجر والكلمات فقط.. لكننا حتى نكون جديرين باستضافة هذا المركز، يجب أن نحرر أنفسنا من هذا الثالوث القاتل «الطائفية والقبلية والمناطقية»، وعندها سنكون نموذجاً حيّاً للتعايش بين المذاهب، ونقدم صورة مضيئة يقتدي بها أشقاؤنا في الدول الإسلامية الأخرى.
إن المراد من هذه المبادرة أن نستيقظ من سبات الجهل والتعصب وأن نوقن أننا أبناء وطن واحد وأن نحارب دعوات التفرقة المذهبية مثلما حاربنا من قبل حماقات التفرقة المناطقية والقبلية، فالقاسم المشترك دائماً بين كل هذه الدعوات فكرة سوداء هي العصبية والعنصرية البغيضة، التي لا بد من طردها ببياض الوطنية الحقة الواحدة بكل تجليات هذه الوطنية من محبة وألفة وتسامح واحترام والمشاركة في صياغة مستقبل مضيء لوطننا الأجمل.
إنني من هنا من المنطقة الشرقية التي ولدت وترعرعت فيها وفي القطيف تحديداً.. من هنا من هذا المكان الذي أفتخر به أوجه نداءً لجميع السعوديين ولأهلي وعشيرتي بأن الوطن أولاً وأن هذا هو الشعور الحقيقي، ليس لي بل للأغلبية الصامتة، وصمتها هنا ليس رضاً عما يحدث مقدار ما أراه تعبيراً عن الولاء للوطن وقيادته بالبعد والترفع عن الخوض في مثل هذه الصراعات والرغبة في العيش بسلام وأمان، لأن هذه الأغلبية التي آثرت الصمت وإن كانت لها مطالب، وهي مطالب ليست كبيرة ولا تخرج عن الخط الوطني الواحد والمنسجم في تعايشه وأهدافه، وأبسط هذه المطالب وأهمها في الوقت نفسه، أن يسود الاحترام بين الجميع وأن نتفق على تجريم الكراهية وإزالتها من حقول وطننا بمحاربة الألفاظ الجارحة بينهم والإيمان بأن الوطن هو للجميع وليس لفئة دون أخرى أو مذهب ضد آخر.. وعندما أتحدث عن هذه الأغلبية التي اختارت موقف الصمت وأحلل صمتها بشكل إيجابي، فلأنني أراها تؤمن حد اليقين أن من يتتبع الانقسامات والطائفية والمذهبية والمناطقية لن تفضي به هذه الأفكار إلا إلى الهاوية والضياع والمجهول، ويغدو من ينادي بها فريستها أولاً وأخيراً، تماماً مثلما هو أسلوب التكفير واستهجان الآخرين ونبذهم وإقصاؤهم لا يقول به دين ولا شرع ويصبّ من قبل ومن بعد في مصلحة أعداء الأمة.
وأريدُ أن أذكّر الجميع بالزمن الجميل عندما كان هناك اختلاف وتنوع كبيران يثريان ويغنيان المجتمع، ولكن لم يكن هناك خلاف كما هو حاصل اليوم مع الأسف. لماذا حدث التحول وارتددنا أو نكصنا عن هذا الزمن الإيجابي مع أنه كان من المفترض أن نتقدم لا أن نتراجع؟ هذا هو السؤال الذي يجب أن نعمل على تحليله بشكل عميق، وندرك أن الخلل لم يكن في يوم من الأيام في المذاهب باختلافاتها وتنوعها وتعددها، بل في بعض من يمثلون هذه المذاهب وإحكام الهوى والرؤى الشخصية في محاولة هذا البعض فرض ما يراه أنه الحق والحقيقة من مختلف الأطراف! لذا حان الوقت للعمل يداً بيد وكتفاً بكتف وقبل ذلك قلباً بقلب وروحاً بروح لبناء نسيج اجتماعي يستطيع الجميع العيش فيه بسلام وطمأنينة وأمان، بشكل يعيدنا إلى ذلك الزمن الجميل.. فليس هناك أجمل من وطن يعيش فيه الجميع بانسجام ووئام.. وطنٌ نبنيه بحق وحب وتسامح ويكون فخراً للأجيال القادمة.
كما يجدر بنا في هذه اللحظة الحرجة من تاريخنا، أن نعمد إلى سد ثقوب الذرائع أمام المنظمات الدولية والدول التي تتباكى على حقوق الشعوب، فيما أهدافها أصبحت مكشوفة ويعرفها الجميع، عندما تحاول استغلال الخلافات المذهبية لأغراض سياسية صرفة، ما يوجب علينا أن نسارع إلى إغلاق هذا الباب الذي وجده (الآخرون) مفتوحاً على مصراعيه وأبصروا الخلل في الداخل يشهر عن نفسه.
إن أملنا يبقى في الله ثم في قيادتنا الحكيمة أن تكون هذه الدعوة التي انطلقت من أقدس بقاع الأرض بداية لوطن ينبذ الخلاف وتسوده قيم المحبة والتسامح والتعاون، وذلك لن يتحقق إلا بأن يكون مبدأ «الوطن» قبل أي شيء وقبل كل شيء، لأن الناس في حقيقتهم وفي فطرتهم يريدون أن يتعايشوا ويتلاقوا على الخير والحب والتسامح لا أن يتقاتلوا ويتفارقوا ويتباغضوا كما يريد أرباب الفتن هنا وهناك وكل ذلك باسم الدين مع الأسف.

نظمي النصر
نائب الرئيس التنفيذي 
جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية 
نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٢٧٥) صفحة (١٣) بتاريخ (٠٤-٠٩-٢٠١٢)