يعود تاريخه للدولة «العيونية».. وبلدية تاروت ردمته في عام 1991م

«حمام تاروت».. قِبلْة بحارة الخليج للاستجمام والراحة في الزمن القديم

الصديق يشير لموقع الحمام المردوم من قبل البلدية. (الشرق)

طباعة ١ تعليق

تاروتفاضل التركي

الدرورة: مياهه الكبريتية وأسماكه الصغيرة كانت تساعد على شفاء الندوب والقروح
الصديق: قلة الوعي وعدم الاهتمام بالآثار من قبل الأهالي تسببا في اندثار الحمَّام

اكتسب «حمام تاروت» شهرته قديماً عند أبناء دول الخليج العربي لاحتوائه على المياه الكبريتية، ووجود أسماك صغيرة فيه تساعد على شفاء الندوب والقروح في أجسام البحارة الذين يأتون إليه لهذا الغرض، حتى أطلقوا على الأسماك الصغيرة اسم «أطباء تحت الماء»، بحسب استشهاد بعض المعاصرين من الجزيرة.
ويعود تاريخ هذا الحمام إلى حدود سنة 468هـ خلال فترة حكم العيونيين، وتأسيس قلعة تاروت الشهيرة، بحسب بعض المؤرخين. ويتفرع «حمام تاروت» الذي كان يخترق السوق التجاري من «حمام باشا» الذي استخدمه باشوات الأتراك، الذي تصله المياه من «العين العودة» الشهيرة، ولكن تم ردم «حمام تاروت» من قبل البلدية عام 1991م، واندثر ولم يعد له وجود.

ذاكرة الأغاني

وهو من تغنى به الفنان الراحل عيسى الأحسائي في مواله الشهير «حمام تاروت» من تأليف الشاعر عيسى بن محسن التاروتي، وردد الموال الفنان عبدالحسين عبدالرضا في مسلسله الشهير «الأقدار»:

حمام تاروت عليك اليوم طيرين
واحد محنى وواحد اريش العين
حبلت فخ الهوى ابصيد الاثنين
صدت المحنى واخطيت اريش العين
وهنا نص آخر يذكر فيه «حمام تاروت» من تأليف الشاعر عيسى بن محسن التاروتي :
حمام تاروت يشبه صحن من الصين
ويشبه فتاة الجميلة امكحله العينين
واشوف كل الخلق يتحدثوا ايشوفنـه
قلت باشوف مجراه قالوا من العين

تأريخ الحمَّام

وقال المؤرخ والباحث علي الدرورة بأن الاستحمام في «حمام تاروت»، الشهير قديماً بمياهه الكبريتية، كان مثار فخر ومباهاة البحارة الذين كانوا يرتادون جزيرة تاروت، بعد أن تقيحت أجسادهم، أو تشققت بسبب ملوحة البحر، وعدم توافر المياه العذبة بشكل كافٍ في سفينة الغوص، وكان «حمام تاروت» هو استراحة واستجمام لأولئك البحارة، حيث يلتقون بالغواصين من أبناء الخليج. وأضاف: حمام تاروت لا ينقطع من بحارة الخليج، الذين كانوا يتطيبون بمياه ينبوع تاروت لأنها كبريتية، إلى جانب وجود نوع من الأسماك التي تدعى «عفطي»، أو «طباشة»، وهي أشبه ما تكون بأطباء تحت الماء، حيث تنظف الأجسام من الفطريات، وهذا الاعتقاد كان سائداً عند البحارة. وقد شهدت ذلك في طفولتي.

العين العودة

وأوضح مهدي الصغير من أهالي جزيرة تاروت بأن الناس لا يتجمهرون أمام «حمام تاروت» إلا للاستحمام، ولكن السيّاح الأجانب جعلوا الناس يتابعونهم عند التصوير الفوتوجرافي، الذي اشتهر به السيّاح الأجانب خلال زيارتهم لجزيرة تاروت، فكانت هناك حركة، وحياة، وسواح، وباعة خضار وأدوات، ومواصلات، والأصدقاء الصغار يتقابلون هناك، وقال: كان الجزء الجنوبي مخصصاً لاستحمام للأهالي، ومجرى الحمام يتصل بالنبع الأصلي، وهو العين «العودة»، من خلال نفق يمتد تحت الأرض ويتصل بحمام باشا، ثم يتصل بالعين من خلال فجوة بحوض الأرملي، وهو جزء من العين العودة.

تراث مندثر

وذكر الحاج علي الخميس (80 عاماً) بأن أهالي القطيف ودارين والزور وسنابس يأتون للاستحمام في «حمام تاروت»، وقال: يتفرع من مجرى «حمام تاروت» إلى عدد من مجاري الساقية التي تتوزع وتروي الغابات والبساتين الشاسعة، وتتدفق المياه وتجري في اتجاه الجنوب والشرق باعثة الحياة في قرى الجزيرة كافة، وقال: لقد خسرنا الحمام التراثي بعد ردمه، كان يفترض أن يعاد بناؤه على النمط القديم والمحافظة عليه.

موقع سياحي!

وأرجع المهتم في شؤون التراث والآثار، جميل الصديق، سبب اندثار الحمَّام إلى قلة الوعي، وقلة الاهتمام بالآثار من قبل الأهالي، ما أدى إلى هدم «حمام باشا» الذي يمد حمام تاروت بالماء الدافئ والعذب.واستدرك: مع تعيين الأمير سلطان بن سلمان رئيساً للهيئة العامة للسياحة والآثار، اهتم بترميم وتطوير المناطق الأثرية في أنحاء المملكة، للمحافظة على التراث، وبدأ الوعي بأهمية الآثار في المنطقة يزدهر.
وأشار الصديق إلى أن «حمام تاروت» كان مبنياً بالحجارة العملاقة والصخور الكبيرة المنحوتة بعرض ثلاثة أمتار وطول 25 متراً تقريباً، التي بذل فيها أجدادنا جهداً كبيراً، وكان طول «حمام باشا» يبلغ 75 متراً، تقابله دكاكين قديمة وبسطات شعبية تُباع فيها أقمشة ومواد غذائية وفواكه، وكثير من الأدوات.

المنطقة التي كان يقع فيها حمام تاروت قديماً (الشرق)


صورة أخرى لحمام تاروت قبل 25 عاماً (الشرق)


حمام تاروت قبل أربعين عاماً

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٢٧٥) صفحة (٢٧) بتاريخ (٠٤-٠٩-٢٠١٢)