تجارة المواصلات .. «عشوائية ومخالفات» وإعلانات تملأ التجمُّعات للظفر بنقل المعلمات والطالبات

إحدى السيارات كتب عليها إعلان لنقل الطالبات

طباعة التعليقات

خميس مشيطالحسن ال سيد

معلمة: القضية كاملة تتحملها وزارة التربية والتعليم التى تعين المعلمات بعيداً عن مدنهم و قراهم.
«هيئة» عسير: رصدنا مخالفات أخلاقية لسائقي الحافلات ..
«المرور»: نخالف كل من يعلن في سيارته دون ترخيص من «الطرق».

انتشرت مع بداية العام الدراسي إعلانات نقل المعلمات والطالبات في المجمعات التجارية، ومدن الألعاب، والتقاطعات الحيوية، والصرافات الآلية، والبقالات والأسواق التجارية، حيث عمد المواطنون إلى وضع ملصقات مكتوب عليها «نقل معلمات وطلبات إلى أي موقع» وبعضهم يحدد الوجهة، ثم يشرح مواصفات السيارة؛ حتى يستقطب المعلمة أو الطالبة، ثم يضع رقم جواله للمفاهمة، ثم يختتم إعلانه بكنيته «أبو فلان»، كما قامت شركات النقل بتوزيع إعلانات سيارتها على المجمعات والمحافظات للظفر بأكبر عدد عبر مسميات مستمدة من بعض الآيات القرآنية، كل هذا يحدث في ظل عدم رقابة من الجهات المختصة لمتابعة ما يخلفه النقل العشوائي للمعلمات والطالبات، الذي راحت ضحيته عشرات المعلمات. وكانت الأعوام السابقة قد شهت تجاوزات وانحرافات أخلاقية لبعض السائقين، تم رصدها من قبل رجال الهيئة، ومن تلك القضايا تحرير طالبة من ابتزاز سائق استدرجها واستطاع الإيقاع بها، فأصبح يبتزها، غير أنها تمكنت من تجميع قواها، وإبلاغ رجال الهيئة بالقضية، حيث تم نصب كمين والإيقاع به، وأيضاً رصد رجال الهيئة لمقيم يتحرش بمعلمة وتمكنوا من القبض عليه بالجرم المشهود.

استغلال الظروف

يقول فهد الشهراني – زوج معلمة – إنه تعاقد مع سائق مواطن لنقل زوجته إلى مدرستها التي تبعد عن خميس مشيط نحو مائة كم بمبلغ 1200 ريال، موضحا أنه مضطر إلى ذلك، حيث إنه هو الآخر معلم، ولا يستطيع نقل زوجته، كما أن النقل غير مسموح لزوجته، حيث أُخذ عليها تعهد بعدم المطالبة بالنقل قبل مرور ثلاث سنوات على تعينها، فيما تقول أم أحمد – معلمة تم تعينها هذا العام – إنها اضطرت لأخذ سيارة خاصة بسائق مقابل ألفي ريال لشهر واحد، وقد تم تعينها في بللحمر ثلاثين كيلومترا شمال مدينة أبها حتى تستطيع المباشرة في مدرستها، وكان لابد لي أن أعمل هذا الشيء، وشركات المواصلات الخاصة تستغل ظروف المعلمات الحديثات، حيث كان هذا السعر أقل شيء، وكان من خارج مدينة أبها فقبلت حتى أتمكن بعد ذلك من التعرف على الزميلات، ومن ثم إما أن أذهب معهن في وسائل نقلهن، أو أن يذهبن معي ليقل المبلغ، مشيرة إلى أنها هي من تصرف على أمها الطاعنة في السن.
وأضافت «إن القضية كاملة تتحملها وزارة التربية والتعليم التى تعين المعلمات بعيدا عن قراهم ومدنهم، ونحن مضطرون لقبول شروط الوزارة لتأمين لقمة العيش، والحياة الكريمة لأسرنا.

دخل عال

وأوضح أحد السائقين – تحتفظ الشرق باسمه – أنه ينقل المعلمات من خميس مشيط إلى محافظة طريب بمبلغ 1200 ريال، ولديه حتى الآن ثماني معلمات، ولا يزال يبحث عن خمسٍ أخريات حيث إن سيارته بها 13 مقعدا، مشيراً إلى أنه يحصل على دخل عالٍ من نقلهن، فيما قال آخر إنه ينقل في الصباح المعلمات من محافظة خميس إلى مركز المضمة – 80 كم شرق المحافظة – بمبلغ 1300 ريال، ومعه حتى الآن سبع معلمات ويريد خمساً آخريات، سوف تحاول المعلمات جلبهن مع بداية الدراسة، وبعد هذه المسافة الشاقة 160كم ذهابا وإيابا، يقوم الساعة الثانية ظهرا بنقل طالبات إلى كلية التربية على طريق الملك عبدالله مقابل 500 ريال للطالبة.
ويقول ثالث إنه كان يقوم بنقل المعلمات في الأعوام السابقة، إلا أنه مرض ليتسلم المهمة سائقه الخاص إلى مركز العرين – شرق محافظة خميس مشيط 80كم – مقابل 1300 ريال، ومعه منذ عامين عشر معلمات، ويطمح إلى زيادة العدد هذه السنة، ويعطي السائق في نهاية الشهر مبلغ 1500 ريال.

مخالفات أخلاقية

وأكد الناطق الرسمي في فرع هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في منطقة عسير عوض الأسمري، على ضرورة التزام جهات الاختصاص في وزارة التربية والتعليم والإدارة العامة للمرور بما ورد لهم من تعليمات وأنظمة وقوانين لسلامة وضع نقل الطالبات والمعلمات ومكافحة النقل العشوائي، مشيرا إلى أن دور رجال الهيئة في هذا المجال هو دور المتابعة.
وقال الأسمري «سجلت هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر مخالفات أخلاقية على عدد من السائقين في الأعوام السابقة، وتم إشعار الجهات المختصة بها، وبمرتكبيها لاستكمال الإجراءات النظامية في حقهم» مشيرا إلى أن شركات النقل تقوم بتوظف سائقين صغار في السن، وهذا مخالف للأنظمة والتعليمات المبلغة لجهاز الهيئة، حيث إن الأنظمة والتعليمات المبلغة للهيئة أن يكون السائق على مستوى كبير من الأمانة، وأن يكون متجاوزا لسن الأربعين عاما، وموثوقا فيه وفي خلقه، ولم يصدر بحقه أية سوابق تذكر.
وأضاف «أن الهيئة تتابع سلامة نقل الطالبات والمعلمات من الناحية الأخلاقية، وتتعامل مع البلاغات التى تردها من الطالبات وأولياء أمورهن ضد السائقين بكل حزم وتوليها عناية خاصة».
وشدد الشيخ عوض الأسمري على ضرورة إلزام الجهات المختصة لمؤسسات النقل بتعين قائدين وسائقين من الموثوق فيهم، وممن يعرف خلقه وأمانته وخلو صحيفته من السوابق، والابتعاد عن توظيف حديثي السن من الشباب، حيث هذه الوظائف من أهم الوظائف الحساسة التي لها اتصال مباشر بالأسر وأعراضهم».
واقترح الأسمري توظيف مشرفة في كل باص يجمعها بسائق الباص صلة قرابة حتى يتم التعامل بين الطالبات والمشرفة مباشرة.

حجز المركبة

أوضح الناطق الإعلامي في إدارة مرور منطقة عسير المقدم مهندس محمد الشهراني أن إدارته تقوم بالمتابعة الميدانية، وتطبق القوانين والأنظمة على المخالفين، موضحا أن تراخيص الإعلانات على السيارات من اختصاص إدارة الطرق، وعندما يتم توقيف أحد الأشخاص وهو معلن على سياراته ولا يحمل ترخيصا؛ تتم مخالفته وفق الأنظمة المعمول بها لدى إدارة المرور، وقد تصل المخالفة إلى حجز المركبة ورفع الملصق، كما يتم التأكد من سلامة المركبة وسلامة أورقها وسائقها إذا كان مواطنا أو مقيما، كل هذه الإجراءات يتم تطبيقها، وقد يتحاشى المخالف نقاط التفتيش، أو يتخفى من رجال المرور المنتشرين في الميدان، وقد يكون هناك من يخالف ولا يضبط بسبب تهربه أو خروجه في وقت مبكر مشددا على ضرورة أن تحمل المركبة المعلنة ترخيصا من إدارة الطرق.

في انتظار المتحدث

حاولت «الشرق» التواصل مع مدير عام إدارة الطرق في منطقة عسير المهندس علي آل سفر لتوضيح الإجراءات الخاصة بمنح التراخيص للسيارات المعلنة والملصقات، إلا أنه لم يرد على هاتفه الجوال لأكثر من مرة.

حافلة خاصة لنقل المعلمات وقع لها حادث مروع في عسير

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٢٧٩) صفحة (١١) بتاريخ (٠٨-٠٩-٢٠١٢)