بين المدرج و المنصة

دوري الأبطال في العقد الأخير.. من الأفضل؟

طباعة التعليقات

بدر النويصر  بدر النويصر

في عام 1992 تغيرت صيغة ومسمى أكبر بطولة للأندية في العالم من كأس الأندية الأوروبية الأبطال أو الكأس الأوروبية إلى دوري أبطال أوروبا، لتتسع أكثر وتشمل عدد أكبر من الأندية بعد أن كانت تقتصر في السابق على أبطال الدوري في كل بلد. ولا يخفى على أي متابع أن من يتسيد هذه البطولة طوال تاريخها بمختلف مسمياتها هو نادي ريال مدريد الأسباني بواقع 9 ألقاب، ثم ميلان الإيطالي صاحب الألقاب السبعة.

وإذا أردنا إلقاء نظرة على قائمة أفضل الفرق خلال العقد الفائت في هذه البطولة ، وذلك من خلال إجمالي عدد النقاط التي حققتها هذه الأندية في المباريات التي خاضتها في البطولة خلال هذه الفترة، فإننا سنجد العديد من الملاحظات التي تستحق الوقوف عندها، أبرزها:

  • سبع أندية مختلفة موزعة على أربعة دول حققت لقب هذه البطولة في آخر 10 نسخ، من إنجلترا فاز بها كل من ليفربول ومانشستر يونايتد وتشيلسي (حامل اللقب)، ومن إيطاليا إي سي ميلان “مرتين” وإنتر ميلان. بينما حقق برشلونة من أسبانيا لقب دوري الأبطال ثلاث مرات خلال آخر عشر سنوات، فيما كان اللقب البرتغالي الوحيد من نصيب بورتو.
  • ريال مدريد وأرسنال يصنفان ضمن أفضل خمس أندية في العشر مواسم الماضية من حيث النقاط، رغم عدم تحقيقهما للقب البطولة خلال هذه الفترة، فيما كان لأرسنال محاولة وحيدة وصل فيها لنهائي البطولة وخسرها، وهو ما لم يتحقق للريال.
  • قائمة الخمسة الأوائل خلال العقد الماضي تشهد سيطرة إنجليزية أسبانية (3 أندية إنجليزية وناديين أسبانيين).
  • فيما تضم قائمة أفضل خمسة عشر نادياً أربعة فرق إنجليزية ومثلها إيطالية، وثلاث أندية أسبانية، ونادي واحد من كل من ألمانيا وفرنسا والبرتغال وهولندا.
  • ثلاثة فرق فقط لعبت مائة مباراة أو أكثر خلال هذه السنوات العشر، وهي برشلونة ومانشستر يونايتد وتشيلسي.
  • يوفنتوس الإيطالي رغم غيابه عن أربع نسخ من بعد 2006، إلا أنه لا زال يتواجد ضمن أفضل الأندية خلال هذه الفترة متفوقاً على فالنسيا وروما.
 
حصيلة أداء أندية أوروبا في دوري الأبطال خلال العقد الأخير:

  • استفتاء

    البنية القانونية في الرئاسة العامة لرعاية الشباب :

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...