مصدر مقرب من «القاعدة» لـ الشرق: مصير الخالدي بيد الرئيس هادي.. والرد على دعوته للحوار سيصدر قريباً

Yemen's President Abd Rabbuh Mansur Al-Hadi speaks at the Woodrow Wilson International Center for Scholars in Washington September 28, 2012. The event was co-sponsored by the Atlantic Council.    REUTERS/Kevin Lamarque  (UNITED STATES - Tags: POLITICS HEADSHOT)
طباعة التعليقات

صنعاءالشرق

قال مصدر مقرب من تنظيم القاعدة لـ»الشرق» إن مصير الدبلوماسي السعودي عبد الله الخالدي المختطف لدى تنظيم القاعدة في اليمن مرهون باستجابة السلطات اليمنية لمطالب التنظيم التي كان الرئيس عبد ربه منصور هادي قطع شوطا في تنفيذها.
وأضاف المصدر أن تنظيم القاعدة سيطلق الخالدي في حال وافق الرئيس هادي على إطلاق سراح عدد من سجناء التنظيم الموجودين في صنعاء بعد أن تم إطلاق نصفهم في إطار التفاوض على عملية إطلاق الخالدي التي توقفت في نهاية شهر رمضان المبارك بعد رفض هادي إطلاق نحو 15 من عناصر التنظيم.
وكان هادي وجه بالإفراج عن نحو 15 من سجناء القاعدة في سجون المخابرات اليمنية تنفيذا للشروط التي طلبت إطلاق نحو ثلاثين من عناصرها الموجودين في الأمن السياسي بالعاصمة صنعاء.
وذكرت مصادر لـ»الشرق» أن هادي تعرض لضغوط من قبل السفير الأمريكي في اليمن الذي اعترض على الصفقة وطالب هادي بالاكتفاء بعناصر القاعدة الذين أفرج عنهم مقابل عملية تحرير الخالدي.
في سياق متصل لم يصدر تنظيم القاعدة أي رد على دعوة الرئيس هادي للتنظيم إلى الحوار وترك السلاح وتسليم المسلحين الأجانب الذين يقاتلون في صفوف التنظيم.
وقال مصدر في التنظيم إن هناك رد سيتم إعلانه قريبا على دعوة الرئيس.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٣٠١) صفحة (١٥) بتاريخ (٣٠-٠٩-٢٠١٢)