الرفاعي: نتابعها باستمرار واللائحة تمنع فصل الملابس

مواطنو جازان: مغاسل الملابس بدائية وتنقل الأمراض الجلدية

286525.jpg
طباعة التعليقات

جازانأمل مدربا

طالب مواطنو جازان، الجهات المسؤولة بمراقبة مغاسل الملابس المنتشرة في الأحياء وخصوصا ما يتعلق بالاشتراطات الصحية، خصوصا أن معظم من يديرها وافدون لايحملون شهادات صحية تثبت خلوهم من الأمراض، ويعمدون إلى خلط ملابس الزبائن، وإلقائها على الأرض، دون وضع خصوصية لكل زبون، مستخدمين معقمات مقلدة، وربما كرروا الغسيل أكثر من مرة بنفس ماء الغسيل، وبطرق بدائية، وأداءٍ لايرقى إلى مستوى التطور والتقدم الراهن، مبينين أن ذلك يعد أحد أهم الأسباب الرئيسة لنقل بعض الأمراض الجلدية والتناسلية.
وقالت ليلى ضيف الله، إن طبيعة الحياة وعمل الزوجين أدت إلى اللجوء للمغاسل التي انتشرت بشكل مبالغ فيه، ورغم عدم نظافتها، وعلم الأكثرية بممارساتها غير الصحية إلا أن الحاجة تدفعهم للجوء إليها، مضيفة إن زوجها يحرص على استخدام مغاسل معروفة بنظافتها، ويدفع فارقا ماليا حتى يضمن خصوصية غسل ملابسه منفردة.
أما حسن إبراهيم فأبدى استياءه البالغ من أوضاع المغاسل، مؤكدا أن سوء التنظيم وقلة الحرفية وضعف الرقابة تشكل خطراً على صحة المواطنين والمقيمين، وأضاف «لاتزال مغاسل الملابس تعمل بطرق بدائية منذ أن انطلقت وحتى اليوم، فغسيل البطانيات مثلا يتم في «البانيو» ومراحيض بدائية في حين يتم استخدام المكبس البخاري لجميع أنواع الملابس وهذا بالطبع غير صحي».
وذكر عبدالعزيز أحمد، أن معظم المغاسل لاتقوم بتغيير الماء منذ الصباح وحتى المساء رغم أن المعروف وجوب تغييره أربع مرات في الغسلة الواحدة على أقل تقدير، مبينا أن الأدوات المنظفة المستخدمة في الغسيل مقلدة وغير صحية، ناهيك عن نظافة الغسالات.
إلى ذلك، قال استشاري الجلدية الدكتور حسام زكري، إنه من المحتمل انتقال بعض الأمراض الجلدية عن طريق المغاسل، وذلك لعدم توفر شروط الوقاية فيها، مؤكدا أنه من المفترض غسيل الملابس كل على حده لمنع انتقال الأمراض الجلدية.
وأضاف إن ملابس بعض المصابين بالأمراض الجلدية يجب أن تتعرض لدرجة حرارة مناسبة حتى تقتل الفيروسات، وذلك غير موجود في بعض المغاسل، وأضاف «من المحتمل انتقال الأمراض التناسلية عن طريق هذه المغاسل بسبب عدم استخدامها الطرق الصحيحة والقواعد المتبعة عالمياً لتنظيف الملابس بطريقة صحية، وعدم استخدام مواد خاصة لتعقيمها. وأكد أنه ثبت علميا أن معظم الأمراض الجلدية والتنفسية التي يتعرض لها الأطفال بسبب الطرق الخاطئة في غسيل السجاد.
من جهته، أوضح المتحدث الرسمي لأمانة منطقة جازان طارق الرفاعي، أن المغاسل تتم متابعتها بصفة مستمرة وفق جولات المراقبين، وأن من تثبت مخالفته للوائح والاشتراطات تطبق بحقه لائحة الغرامات والجزاءات. وقال إنه لايمكن إلزام أصحاب المحلات بفصل الملابس لعدم ورود ذلك في اللائحة، داعيا في حال وجود ملاحظة على أي مغسلة تبليغ عمليات الأمانة على الرقم 940.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٣٠١) صفحة (٧) بتاريخ (٣٠-٠٩-٢٠١٢)