أكد أنه يعاني ضائقة مالية ولا يملك أي دخل ثابت.. عم طفل تبوك المنتحر:

شقيقي فقد زوجته بالسرطان قبل أربع سنوات ويعاني اضطرابات نفسية

طباعة التعليقات

تبوكناعم الشهري

اطلعت «الشرق» على مجموعة جديدة في تفاصيل حادثة انتحار الطفل عبدالعزيز سليم الحويطي، الذي لم يتجاوز الحادية عشرة من عمره في مركز أشواق التابع لمحافظة ضباء في تبوك يوم الأربعاء الماضي.
والتقت «الشرق» عم الطفل المتوفى المواطن عودة حماد الحويطي، الذي أفاد أن أسرة شقيقه سليم تعاني بشكل عام من ضعف الحالة المادية، حيث تعيش في منزل بسيط، فيما يعاني والد الطفل من اضطرابات نفسية شديدة، خصوصاً بعد وفاة زوجته قبل أربع سنوات بسبب مرض السرطان، تاركة سبعة أبناء، مضيفاً أن والد الطفل لم يتزوج بعدها، لاسيما أن قدرته المادية ضعيفة ولا تمكّنه من الصرف على أبنائه أصلاً، حيث إنه ليس لديه دخل باستثناء المبلغ السنوي المقطوع الذي يتقاضاه من الضمان الاجتماعي وقدره عشرة آلاف ريال.
وأشار عودة الحويطي إلى أن الطفل عبدالعزيز كان يتغيب ويتهرب من الذهاب إلى المدرسة خلال الفترات الماضية، لافتاً إلى أنه كان غائباً عن المدرسة يوم الأربعاء الذي أقدم فيه على الانتحار، وكان يتعذر بمجموعة من الأسباب المختلفة، منها أنه لا يملك مصروفاً يومياً.
من جهته، علق الباحث في الإرشاد النفسي عبدالرحمن بن عبيد العازمي، بقوله إن الطفل لا يصل إلى مرحلة الإقدام على الانتحار في مثل هذه السن إلا ويكون وراءه سبب رئيس كبير، مشيراً إلى أنه لابد من استكمال التفاصيل والملابسات الدقيقة من خلال البحث عن وضع والده، وهل لذلك علاقة بالمشكلة أم لا، وكذلك أخذ أقوال أشقائه جميعاً حول حياة الطفل وظروفه.
وأشار العازمي في حديثه إلى أن وفاة والدة الطفل قد يكون لها تأثير كبير في نفسيته، لافتاً إلى أن الطفل حين يفقد الحنان ويكون لديه نقص في تلبية حاجاته الصحية والعاطفية، فإنه قد يلجأ إلى أي وسيلة لسد هذا الفراغ، وقال «وفاة الأم في حد ذاتها مسبب كبير في إحداث جميع المشكلات الأخرى، حتى لو مضت على وفاتها فترة طويلة تصل إلى أربع سنوات، غير أن ذلك الفعل قد يكون نتاج تراكمات السنوات الأربع جميعها».

السلك الذي شنق الطفل به نفسه في موقع الحادث (الشرق)

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٣٠٧) صفحة (٨) بتاريخ (٠٦-١٠-٢٠١٢)
  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...