تلقيت مجموعة من الرسائل المهمة علي بريدي الإلكتروني من السويد والنرويج والإمارات العربية، تعقيبا على ما طرحته في مقالي قبل الأخير في جريدة «الشرق» الغراء: « الإساءة الكبيرة والشجاعة الكبرى «. ويمكن تلخيص مضامين هذه الرسائل في هذا السؤال: ما العمل؟ وكيف؟.. أمام هذه الإساءات المتكررة لكل ما هو عربي وإسلامي في الغرب؟.
من خلال دراستي للفلسفة، تعلمت من الفيلسوف الألماني «فريدريك هيجل» أنه لا يستطيع أي سلاح مادي مهما بلغ حجمه وقوته أن يحارب «الفكر» إلا سلاح «الفكر» نفسه، ونخطئ كثيرا في حق أنفسنا إذا تصورنا أن «حرب الأفكار» التي بدأت منذ القرن التاسع عشر مع ظهور «الإيديولوجيا» قد انتهت، فقد كانت -وماتزال- أقوى الأسلحة التي واكبت الحروب الحديثة هي «هز ثقة الخصم في نفسه» (أو ما يعرف بالحرب النفسية) بالتالي يفقد حماسته وشجاعته على القتال في ميادين الحروب العسكرية.
وعلى سبيل المثال فقد صدر قبل سنوات قلائل في أوروبا كتاب بعنوان: «أرسطو في جبل سان ميشيل.. الجذور الإغريقية لأوروبا المسيحية» لـ»سيلفان غونغهايم» أستاذ تاريخ العصور الوسطى في جامعة «ليون» بفرنسا، يشكك في الأطروحة الراسخة (تاريخيا) التي يؤمن بها علماء الغرب والشرق على السواء، والتي تؤكد أن العرب هم الذين نقلوا الفلسفة الإغريقية إلى أوروبا بدءا من القرن الثاني عشر الميلادي، وكانوا أحد الأسباب المباشرة في النهضة الأوروبية أو الرنيسانس.
وعلى مدى أربعة أعوام، هي عمر هذا الكتاب، جرى مداد كثير -ولايزال- في الساحة الثقافية والإعلامية في أوروبا، حول الإسهام العربي في الحداثة الغربية، ما بين مؤيد ومعارض وبين بين، وهو أمر يتجاوز الخلاف العلمي والفكري إلى مجال الإيديولوجيا والسياسة، أو بالأحرى، يدخل في باب الحرب النفسية وزعزعة الثقة في نفوس العرب جميعا، خاصة المسلمين في أوروبا، فضلا عن أنه يطرح عديداً من التساؤلات حول مشكلات «الاندماج» و»الإسلاموفوبيا» و»اليمين الأوروبي المتطرف»؟
لكن ما المقصود بـ»جبل سان ميشيل»؟ هذا الجبل يقع في منطقة النورماندي، حيث وجدت أعظم مدرسة للترجمة العربية وقتئذ، وكانت بمثابة الجسر الذي نقل الثراث الإغريقي لأوروبا، أما الفيلسوف اليوناني «أرسطو» -الذي يعد أحد أسباب النهضة في أوروبا- فقد ظهر في إيطاليا أولا في أواخر القرن الثالث عشر وأوائل القرن الرابع عشر بفضل الترجمات العربية، بعد انقطاع دام ما يقرب من ألف عام هي عمر العصور الوسطى. وبدءا من القديس «توما الأكويني»، اعتبر الأرسطيون في جامعات إيطاليا الفيلسوف العربي «ابن رشد» الدليل الهادي والمفسر الأوحد لأرسطو، لكن على عكس الأكويني، كانت لهم دوافع مختلفة بالنسبة لعديد من الموضوعات التي اتبع فيها أرسطو.
هذا الفهم المغاير لأرسطو، والبعيد عن الإيمان المسيحي، عرف بـ «Averrosism» أو «الرشدية الإيطالية – اللاتينية»، كما ذكرت في مقالي السابق، وقد صاحبت «الرشدية» دخول أرسطو إلى باريس في القرن الثالث عشر، منذ «سيجر الباربانتي»، ثم إيطاليا في القرن الخامس عشر حيث ضمنت «فينيسيا» حرية التعليم بفضل (شروح ابن رشد) ومؤلفاته عام 1405 بعد مقاومة عنيفة لرجال الدين.
وانتشرت الفلسفة الأرسطية الطبيعية التي أدت إلى الفصل بين اللاهوت والفلسفة في نهاية المطاف في شمال أوروبا، على العكس تماما مما سعت إليه الفلسفة الأفلاطونية أو الإنسانية المسيحية في جنوبها، وتلك نقطة مهمة جدا لفهم الدور المحوري الذي لعبه «ابن رشد» والرشدية اللاتينية.
إن ما يدحض مزاعم «سيلفان غونغهايم» في كتابه المفخخ، ليس الهجوم عليه أو اتهامه بالعنصرية وكراهية العرب والمسلمين، وإنما إصدار مجموعة من المؤلفات الجادة وباللغة التي يفهمها الغرب، بهدف تفنيد الأخطاء العلمية والتاريخية في حق العرب وأعلامهم الكبار، وأسمح لنفسي هنا بالحديث عن كتابي «الرشدية اللاتينية في إيطاليا» الذي صدر عام 2007 عن دار مصر المحروسة، فقد فوجئت في معظم اللقاءات التي دعيت إليها للحديث عن هذا الكتاب سواء في العالم العربي أو في ألمانيا وإسبانيا، بنفس ردود الأفعال تقريبا وتتمثل في «الدهشة» من حجم الدور الذي لعبه العرب والمسلمون في «الحداثة» الغربية، وكأنهم يسمعون عن هذه المعلومات لأول مرة، وهنا فقط أدركت أننا مقصرون في «حق أنفسنا» و»الغرب» أيضا!

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٣١١) صفحة (١٣) بتاريخ (١٠-١٠-٢٠١٢)