يحيى عمر آل زايد

تنمية الإبداع وتبني المواهب والأفكار وتشجيع الشباب المبدع على العطاء من ركائز التطور ورقي المستقبل الفني والأدبي والفكري، الجامعات لها دور كبير في اكتشاف المواهب، فكثير جدا من طلاب المرحلة الثانوية يبدعون في إذاعات المدرسة ويشاركون في نشاطاتها الثقافية والأدبية والإرشادية ثم يبدعون في المشاركات الخارجية على مستوى منطقتهم وعندما يتخرجون ويذهبون للسلك الجامعي ترى نارهم قد أُخمدت لأنهم لم يجدوا ما وجدوه في مدرستهم من تعامل واهتمام بالمجال الثقافي بمختلف توجهاته، بعد أن كانوا ذوي فكر تنموي وتقدمي أصبحوا ذوي فكر محدود وقتي! وأعيد طلبي الذي ذكرته في مقال بجريدة الوطن السعودية في يوم الثلاثاء 25 من ذي الحجة 1429هـ العدد 3007 بعنوان: (تجاهل الإنتاج الأدبي للأقلام الشابة قتل لإبداعاتهم) وفيه: (إن كان النشر للأقلام الشابة صعبا -لكثرة مبدعينا الصغار في جميع أنحاء المملكة- فأقترح أن تعمل مجلة دورية -شهرياً أو كل شهرين- تعنى بالأدب الصغير الناشئ، بالأقلام الجادة الصغيرة، عندما يتم تفعيل هذه الفكرة سترون الكم الهائل من كتابنا الصغار سيتهافتون لإرسال مدوناتهم أو أرشيفهم).
لعل الأجدر بمن يعملون دورات صناعة للمواهب أن يعملوا دورات اكتشاف مواهب في جامعاتنا لا صناعتها فالمواهب موجودة في شبابنا فلسنا في حاجة لصناعتها بل لاكتشافها، أين دور الأندية الأدبية لدينا؟ هل أصبحت شللية؟ وخوفي من أن تتحول إلى نوادي (إفراد عضلات فكرية)! ونوادي (استعراض للشوارب)!
حضرت قبل 4 سنوات ونصف أسبوعاً للمواهب المدرسية -أيام مرحلتي الثانوية- على مستوى جميع المدارس في محافظتي حيث نظمت مسابقات لأفضل عرض مسرحي بجانب فن الإلقاء وفن الشعر والرسم والتصميم والإنشاد، دُهشت من كم المواهب الموجودة فوق ذلك المسرح الصغير، في مختلف المجالات التنافسية، وتساءلت ما مصيرهم عندما يُهمشون بعد تخرجهم من مدارسهم! أين الجامعات التي تستقبلهم وتحتضن مواهبهم، أنا أؤمن بالتخصص ولا أؤمن بتعدد التخصصات إلا في قلة، ولكنني أوقن بأن هناك مواهب في تخصصات كثيرة تحتاج لرعاية فربما وجَدت نفسها في ذلك الطريق بالقوة أو بالخطأ أو بسوء تفكير، ولا مانع من أن يكون لدي تخصص ولدي هواية، نحتاج من جامعاتنا أن تلتفت لطلابها فلديها الكثير من المواهب، وكفانا اتكاليةً وتجاهلا، فمستقبلنا يمتلكه شبابنا لا كبارنا، واكتفاؤنا بالكبار من العقليات والفكر يجعلنا عرضة للانهيار في سنوات قليلة والأعمار بيد الله، وكما ذكرت سابقاً: حقا نحن شعب مستهلك، غير منتج، لأسباب كثيرة، لا دخل لها بعدم وجود الفكر والإبداع، نحتاج إلى إعادة هيكلة فكرية، إن أردنا تغيير الحال، إن أردنا أن نكون شعبا منتجا، فافسحوا المجال للأقلام الشابة.
وليدرك مجتمعي أن زمن فرض الفكر إجبارا ولّى، وزمن الاكتفاء والاتكال انقضى، وأننا لو التفتنا لشبابنا لوجدنا بينهم الكثير ممن سيرتقون بأمتنا إلى أمجادها ويرتقون بنا لعز توهجنا الثقافي الذي سيقودنا إلى تطور حضاري وفكري وحياتي. لجامعاتنا دور في عملية التنمية، ولكن ما نراه خريجون بلا وظائف، إهمال للأنشطة الثقافية، واقتصار الجامعة على السلك التعليمي -وليتها أتقنته- حيث تحولت إلى أحد عوامل إعاقة عجلة التنمية، فمتى سنرى جامعاتنا متنوعة في اهتماماتها، وفي تعاملها، وفي طلابها ومجالاتها وفنونها المتعددة التي توافق شرع ديننا؟

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٣١٧) صفحة (١٤) بتاريخ (١٦-١٠-٢٠١٢)