1 – أخبار المعاكسات والجريمة وما لا تحبون قراءته، تجعلني أستعير عنوان الرئيس كارتر (قيمنا المعرضة للخطر)! الأمان يارحمن..
2 – من – مراسلي الخاص في كندا-، وصلتني خبرية -عالطريئة اللبنانية-، بأن البرلمان الكندي يناقش تنابز المراهقين بالألقاب وأثره النفسي عليهم .. من منكم يحب (عيرته)؟ وهل سترفعون قضايا على أقاربكم (العيارين)؟
3 – سينافح باعة المعسل والجراك في المقاهي عن دخانهم بشراسة بحجج المال والاستثمار، لكنهم لن يصمدوا أمام سؤال قصير: هل هذا الكسب طيب؟
4 – في معركة الدجاجة، أنصحكم بالاستسلام! لأنكم لاتعرفون كيف أنها من الدواجن العنيدة عند محاولة الإيقاع بها..عضوا بالنواجذ على البطاطس لأن الدور عليها..
5 – محلل رياضي! هذه هي موضة السوق بعد أن خلت الشاشات من خبراء الحركات الإسلامية!
6 – ليست المشكلة في توزيع المقاعد بين جماهير الأهلي والاتحاد، المشكلة في إعلام رياضي يطل علينا من كل نافذة.. ينفخ في الشرار ليشعل النار..
7 – العروس تتعافى كما هو (مانشيت الصحيفة الشهيرة)، والقارئ يضع يده على قلبه بين الرجاء والخوف.
8 – لمن سأل عن سوريا في كلماتي؟ أجبت بأنها في قلبي وهي لاتحتاج مزيدا من الشهود.
9 – كعادة رجال أمننا في المشاعر المقدسة، يقومون بالدور الأعلى في خدمة الحجاج وسلامتهم..لهم ولمن وراءهم الدعاء والإشادة، والشرف والريادة..
10 – أيام أقسم بها الذي خلقها، وهو أعلم بفضلها، تلك عشرة كاملة، لمن سابق في الأعمال الفاضلة.. اغتنموا نفحات الرب في اليوم المشهود الذي يباهي فيه ملائكته بعباده من البشر..وليحسن كل مؤمن العمل الصالح الذي يقدر عليه، فالله واسع عليم.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٣٢١) صفحة (٢٤) بتاريخ (٢٠-١٠-٢٠١٢)