نقص المياه يحدّ من فائدة «الهي درنت» في إطفاء الحرائق بحائل

جهاز 'الهي درنت' المتعطل بالقرب من إحدى المدارس بحي الزهرة (الشرق)

طباعة التعليقات

حائلخضير الشريهي

كشف المتحدث الرسمي لمديرية الدفاع المدني بحائل النقيب عبدالرحيم الجهني أن أجهزة»الهي درنت» المخصصة لتزويد آليات الدفاع المدني أثناء حدوث الحرائق والمنتشرة في عدد من الشوارع الرئيسية في مدينة حائل غير مفعلة، بسبب قلة المياه وضعف ضغط الشبكة.
وأكد الجهني أن مدني حائل وضع خططا لمساندة صهاريجه في حال احتياجه للماء تتمثل في مساندة عدد من الجهات الحكومية التي تمتلك صهاريج مياه ثم مؤسسات القطاع الخاص وذلك أثناء احتياجها في حالات الضرورة، مشيرا إلى أن مديرية الدفاع المدني تدرس إمكانية وضع جهاز «الهي درنت» في سوق برزان المركزي وسط مدينة حائل على أن يربط بخزان يوفر ضغطا مناسبا.
وقال الجهني في حديثه لـ«الشرق» إن جهاز «الهي درنت» من الأساسيات التي يلزم بها القطاع الخاص والجهات الحكومية أثناء التخطيط، وذلك تحسبا لحدوث حرائق، ولكن الإشكالية التي تقف عائقا أمام تفعيله هي نقص المياه، والاستفادة منها محدود جدا في حائل، وفي مناطق أخرى كمكة المكرمة يستفاد منها بشكل أوسع، وهي تقنية مستقبيلة.
وأضاف الجهني«موضوع أجهزة «الهي درنت» يدخل ضمن مسؤوليات لجنة الدفاع المدني وليس مديرية الدفاع المدني واللجنة يرأسها أمير حائل وعضوية عدد من الجهات الحكومية».
وأكد أن مديرية الدفاع المدني عانت في السابق من مشكلة عدم توفير المياه بالصهاريج وخاصة في جنوب حائل لقلة المياه وحلت المشكلة بالتعاون مع مديرية المياه، مشيرا إلى أنهم تعاقدوا مع عدد من أصحاب أشياب المياه لتزويد الصهاريج.
وقال الجهني: «الهي درنت» يجب أن يكون موقعها على مسار المواسير من المضخة إلى منطقة التشغيل خاصة في المناطق السكنية التي تشهد كثافة في السكان، وأن تتولّى الجهات الحكومية والمنشآت الخاصة إنشاء الجهاز وتزويده بالماء بصفة مستمرة لاستخدامه وقت الحاجة إليه.

أحد أجهزة «الهي درنت» المنتشرة في مدينة حائل (الشرق)

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٣٢١) صفحة (٥) بتاريخ (٢٠-١٠-٢٠١٢)
  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...