تؤكد المؤشرات الواردة من الأراضي المقدسة أننا أمام موسم ناجح جديد للحج في هذا العام، لينضم إلى المواسم الناجحة التي سطرتها المملكة في سجلها المشرف في خدمة الحجيج من كل أصقاع الأرض. وجاءت مؤشرات النجاح تارة من وزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا الأمير أحمد بن عبدالعزيز، وتارة ثانية من أمير مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل رئيس لجنة الحج المركزية، وتارة أخرى من الجهات الأمنية المشاركة في الحج، وبالأمس القريب، توج خادم الحرمين الشريفين هذه المؤشرات بحديثه الذي وجهه ـ يحفظه الله ـ إلى مفتي عام المملكة والعلماء والمشايخ وضيوفه من دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والوزراء وقادة وضباط ومنسوبي أمن الحج والأسرة الكشفية المشاركة في الحج الذين قدموا للسلام عليه، وتهنئته بعيد الأضحى المبارك في منى.
يبدو أن النجاح الذي تحققه المملكة في كل عام، سواء في خدمة الحجاج، أم في توفير كل عوامل الأمن والسلامة لهم، حتى يتموا نسكهم بكل يسر وسهولة، إلى جانب ما تتمتع به المملكة من أمن وأمان، نابع من التفاف الشعب حول قيادته في كل الظروف والأحوال، لا يروق لبعض الحاقدين والحاسدين، ويؤكد ذلك قول المليك ـ يحفظه الله ـ عندما قال لأفراد القطاعات العسكرية «إنكم درع هذا الوطن بعد الله، ولا شك بأنكم تعلمون ما تمر به المنطقة في المرحلة الراهنة التي يتربص فيها أعداء الأمة بوطنكم، ولا هدف لهم غير الإخلال بأمن بلادنا ووحدته التي تحققت وكافح من أجل وحدتها الملك عبدالعزيز وأجدادكم». وأشار المليك إلى سبل مواجهة حقد الحاقدين، وحسد الحاسدين، عندما قال رعاه الله: «إن الفتن تحيط بنا من كل جانب، ولا رادع لها إلا بالتوكل على الله، والوقوف في وجه كل من تسول له نفسه أن يعبث بأمن ووحدة وسيادة بلادنا؛ لذلك علينا أن نكون على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقنا».
بقي يومان، وتنتهي أعمال الحج، لتعلن بعدها المملكة رسمياً بإذن الله نجاح الموسم، لتعزز بذلك من مبدأ خدمة الحجيج التي تتشرف بها المملكة منذ عقود، وهي خدمة تُسَخِّر لها الحكومة الرشيدة كل مقدرات الدولة المالية والبشرية والفنية، راجية من وراء ذلك ثواب الله وغفرانه، وهذا ما حرصت عليه المملكة منذ عهد الملك المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن، ومن بعده ملوك المملكة -يرحمهم الله- إلى العهد الزاهر لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز -يحفظه الله-.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٣٢٨) صفحة (١٣) بتاريخ (٢٧-١٠-٢٠١٢)