الشرق تنفرد بنشر تفاصيل دراسة مازالت تنظرها مدينة العلوم والتقنية

فريق علمي يقر توصيات وخرائط إلزامية للمنشآت الاستثمارية للبترول والجزر البحرية في المنطقة الشرقية منعا لخطر الزلازل

البروفسور عبد الله العمري

طباعة التعليقات

أبهاعبده الأسمري

أنهى فريق علمي من جامعة الملك سعود يتألف من أ.د عبدالله بن محمد العمري و د. محمد بن سعيد فنيس دراسة تتعلق بالنشاط الزلزالي في المنطقة الشرقية، ومدى استجابة مواقع مختلفة في مدينتي الدمام والخبر له. وعلمت «الشرق»، أن الدراسة، التي حصلت على نسخة منها، مطروحة في الوقت الراهن على طاولة مسؤولي مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية التي دعمتها وتعكف على مواصلة التنسيق مع جهات الاختصاص حول آلية تنفيذ توصياتها.
وأكد رئيس المركز السعودي للدراسات الجيولوجية والزلزالية بجامعة الملك سعود البروفيسور عبدالله العمري لـ «الشرق» أن مدينتي الدمام والخبر تعدان من أكثر المدن التجارية والمالية التي أظهرت معدل نمو اقتصادي عال في السنوات العشر الأخيرة، مبيناً أنهما تميزتا بزيادة مضطردة في المشروعات الإنشائية، التي كان من أبرزها إنشاء عديد من الجزر البحرية، على الرغم من عدم وجود مصادر معروفة للزلازل تحت هذه المنطقة وبالقرب منها، ما يعرضها لاحتمال وقوع خسائر بهما جراء تلك الزلازل. وقال إن شبكة أرامكو المحلية والمكونة من 16 محطة زلزالية موزعة حول حرض وحقل الغوار ويشرف على تشغيلها هيئة المساحة الجيولوجية سجلت 827 هزة منها 193 هزة تخطت قوتها الـ 3 درجات خلال الفترة من 2005 – 2010 م، وكان أحدثها ما وقع بتاريخ 10-3-2012 بقوة 3.6 درجة وقبل ذلك بتاريخ 14-12-2011 شمال حرض وتم الإحساس به وبلغ مقداره 4.42 درجة. وقال إن جميع تلك الهزات يقل عمقها البؤري عن 2 كم وهذا دليل قاطع على أن مصدرها ليس بسبب الحركات الأرضية أو وجود صدوع نشطة وإنما بسبب تخلخل طبقات القشرة الأرضية العلوية في المناطق البترولية بسبب سحب البترول أو حقن الماء في الحقل البترولي.

وكشف العمري عن إنجاز برنامج متكامل للإجابة عما أسماه بـ «التمنطق الزلزالي الدقيق» وتأثير استجابة الموقع في الجزء الشرقي من المملكة العربية السعودية. وبيّن أنه تم تقييم خطورة الزلازل بتطبيق الطريقة الإحتمالية، وطريقة النمذجة لإنتاج الخرائط التي يهتم بها كل من المهندسين وصانعي القرار لتصميم منشآت تقاوم الخطورة الزلزالية. وأكد العمري أن الفهم الجيد للمخاطر الزلزالية يمثل مطلباً ضرورياً ومهما، خصوصاً في منطقة المنشآت الاستثمارية للبترول بالجزء الشرقي من المملكة على الخليج العربي. وأشار العمري لـ «الشرق» إلى وجود حوض ترسيبي عميق تحت الخليج العربي يصل عمقه تقريباً إلى عشرة كيلومترات، وملاصق لأحد الأحزمة الزلزالية النشيطة والمعروفة على سطح الكرة الأرضية وهي جبال زاجروس. وقال إن التسجيلات الزلزالية واسعة المدى في الجانب الغربي من الخليج العربي للزلازل التي تحدث بجبال زاجروس، أظهرت أن الموجات السطحية تستمر لفترة طويلة نتيجة التشتت والتحويلات التي تحدث عند السطح الفاصل بين صخور القاعدة والرواسب السطحية. وبيّن أن الفترات الزمنية القصيرة (أقل من ثانية واحدة) تتعرض للاضمحلال نتيجة للمسافة الكبيرة، بينما تقاوم الفترات الزمنية الطويلة ظاهرة الاضمحلال (التوهين) على هذه المسافات الكبيرة. واستنتج من ذلك أن الزلازل الكبيرة التي تحدث في جبال زاجروس يمكن الشعور بها في المنطقة الشرقية، وليس هذا فقط، بل ويمكن أن تحدث الحركات الأرضية خسائر بالفترات الزمنية الطويلة (من 1 – 10 ثانية)، مشيراً إلى أن هذه الحركات الأرضية يمكن أن تؤثر على المباني الهندسية الكبيرة، مثل المباني العالية والكباري (القناطر) الطويلة والتي لها فترات رنين مماثلة (1 – 10 ثانية). وقال إنه بالرغم من أن الجزء الشرقي من المملكة العربية السعودية هادئ نسبياً من حيث النشاط الزلزالي، إلا أنه مجاور لنطاق من أكبر النطاقات النشطة زلزاليا. وتقع مدينة الدمام قريبا من الحافة الشرقية للصفيحة العربية حيث تبعد حوالى 300 كم عن نطاق التصادم بين الصفيحتين العربية واليوروآسيوية. ويقع نطاق الطي بحبال زاجروس (إيران) في حزام التصادم الذي يعتبر من أعظم المصادر للزلازل الكبيرة. وقال إن الزلازل التي قوتها خمس درجات على مقياس ريختر شائعة الحدوث بهذا الحزام، فيما تحدث الزلازل التي تبلغ قوتها 6 درجات مرات عديدة سنويا، أما الزلازل التي تبلغ قوتها سبع درجات فتحدث مرة واحدة كل عقد من الزمن. وكشف العمري عن أنه بالرغم من قلة احتمال حدوث تلك الزلازل، إلا أن لها مخاطر عالية على السكان، والمباني والبنية التحتية بكل من مدينتي الدمام والخبر. وأضاف أن ميكانيكية حدوث تلك الأحداث ليست مفهومة جيداً، فإنها في بعض الأحيان ترتبط بالإنتاج الجائر للمواد الهيدركربونية (البترول – الغاز)، أو تحدث نتيجة للعمليات التكتونية الناتجة من تصادم الصفيحة العربية مع اليوروأسيوية. وقال إذا نتجت عن العمليات التكتونية، فإنها تكون كبيرة ولها القدرة على إحداث دمار.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٣٣٦) صفحة (٥) بتاريخ (٠٤-١١-٢٠١٢)
  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...