الدفاع المدني يحذر من تشغيل السائقين أكثر من تسع ساعات

الغامدي لـ الشرق: إعادة النظر في الاشتراطات وعقوبات صارمة للمخالفين.. وننتظر نتائج التحقيق

طباعة ١ تعليق

جدةنعيم تميم الحكيم

طالبت إدارة الدفاع المدني بعدم إرهاق سائقي ناقلات المواد الخطرة كالغاز والزيت بالعمل ساعات إضافية، مشددة على ضرورة أن لا يتجاوز عمل السائق تسع ساعات يوميا، ليخضع بعدها إلى الراحة، على أن تكون هناك رقابة مشددة على سائقي الحافلات لكيلا تتكرر حادثة ناقلة الغاز في الرياض. وأوضح مدير إدارة الأنشطة الخطرة في إدارة الدفاع المدني العقيد إبراهيم الغامدي في حديثه لـ»الشرق» أن هناك عدة جهات تشترك في وضع اشتراطات الأمن والسلامة لتنقلات المواد الخطرة وسائقيها، مبينا أن هيئة المواصفات والمقاييس هي المسؤولة عن مدى تطابق المواصقات والمقاييس العالمية على ناقلات المواد الخطرة محليا، كما أن شركة أرامكو تُخضع ناقلات الغاز لجميع اشتراطات الأمن والسلامة المعمول بها دوليا عند دخولها وخروجها. وأفاد الغامدي، أن وزارة النقل هي الجهة التي ترخص للناقلات ولها مواقع في مداخل المدن عند الميزان، كما أن للأمن الصناعي دورا في التأكد من سلامة الناقلات.
وأوضح مدير إدارة الأنشطة الخطرة في إدارة الدفاع المدني وجود مواصفات معينة شارك في وضعها الدفاع المدني مع باقي الجهات المعنية، تشمل مواصفات الناقلة وقائدها. وأشار الغامدي إلى أن الدفاع المدني شدد على أن تكون الناقلات مطبقة لشروط الأمن والسلامة، مبينا أن سائق الناقلة أخلَّ بأحد الشروط عندما تجاوز قواعد المرور. وشدد الغامدي على ضرورة أن يحظى السائق بساعات عمل محددة تصل إلى تسع ساعات يوميا على أبعد تقدير، والتأكد من عمله ضمن الساعات المحددة. وقال الغامدي: «هناك جهات عديدة تحقق في الموضوع، ونحن بانتظار نتائج التحقيق لمعرفة أسبابه، وهناك عقوبات لكل جهة بحسب مسؤوليتها، ولابد من إيقاع العقوبات بصرامة، وإعادة النظر فيها حتى لا تتكرر مثل هذه الحوادث.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٣٣٧) صفحة (٥) بتاريخ (٠٥-١١-٢٠١٢)
  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...