سوق الدمام يتحكم في أسعار الجبيل

توقعات بانخفاض قريب لأسعار الخضراوات والفواكه في الشرقية

318271.jpg
طباعة التعليقات

الدمام، الجبيلأحمد آل منصور، سعد الخشرم

توقع عاملون في سوق الدمام المركزي انخفاض الأسعار خلال الفترة القليلة المقبلة، وقالوا إن الموسم الحقيقي لمنتجات الخضراوات لم يبدأ بعد في معظم مزارع المنطقة، وأفادوا أن غزارة الإنتاج المتوقعة خلال الشهر المقبل سوف تساهم في انخفاض الأسعار التي وصفوها بالمرتفعة في الوقت الراهن. وقال التاجر محمد العلي إن السوق يشهد في هذا التوقيت من كل عام تغيرا تدريجياً في الأسعار، نظرا لبدء تغير الطقس ودخول فصل الشتاء. وسجلت أسعار الفواكه والخضار تغييراً طفيفاً، إذ وصل سعر البرتقال المصري إلى 28 ريالا للكرتون، واستقر عند تسعة ريالات للكيلو، أما العنب فقد واصل ارتفاعه ليصل إلى18 للكيلو الأخضر و13 ريالا للأحمر، وقفز الموز إلى خمسة ريالات للكيلو، بينما تراجع الكيوي من 13 إلى 12 ريالا للكيلو، وواصلت الطماطم هيمنتها على سوق الخضار عند حاجز عشرين ريالا للكرتون وتسعة ريالات للكيلو، أما الخيار فبلغ سعره4,5 ريال، والبطاطس خمسة ريالات والبصل الأحمر 2,75 ريال والبصل الأبيض خمسة ريالات، والملفوف الأخضر5،25 ريال للكيلو، والفلفل الأخضر سبعة ريالات، والكوسة 6,5 ريال، والباذنجان خمسة ريالات، والثوم تسعة ريالات.
وفي الجبيل، يستورد سوق الخضار كل ما يحتاجه من الدمام، حيث تخلو الجبيل من المزارع، أكد صاحب محل خضار أمين الراشدي، أن سوق الدمام يتحكم في أسعار الخضراوات في الجبيل، وأضاف: نذهب كل صباح لإحضار الخضار من سوق الدمام وهو سوق جملة، ما يجعله يتحكم في سعر سوق الجبيل.
وأشار الراشدي إلى أن الأسعار لم تشهد ارتفاعا سوى في بعض المنتجات ومنها الفلفل الذي وصل سعره إلى ثلاثين ريالا للكرتون، أما الطماطم فيتراوح بين 18 و28 ريالا ويأتي هذا الاختلاف حسب نوعية الطماطم حيث يختلف المستورد عن الوطني وكذلك عن المحمي.
وأضاف بائع الخضار هارون أن باعة الجبيل يجلبون بضاعتهم من الدمام، كون سوق الجبيل يخلو من الموردين، فيما وصف المتسوق يحيى الزهراني، الأسعار بالمتذبذبة، وقال إنها تختلف أسبوعيا، لكنه استغرب من ارتفاع أسعار الخضراوات المحلية التي تجاوزت بسعرها الخضراوات المستوردة، واستشهد بسعر الطماطم الذي بلغ سعر المستورد منها 18 ريالا للكرتون، فيما قفز سعر كرتون الطماطم الوطني إلى 28 ريالا، بيد أن اللافت في محلات بيع الخضار في الجبيل هو خلوها من البائع السعودي، الذي اكتفى بعضهم بافتراش الأرصفة لتقديم بضاعتهم للزبائن.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٣٤١) صفحة (١٥) بتاريخ (٠٩-١١-٢٠١٢)
  • استفتاء

    ما هي التحديات التي تواجه نجاح التجارة الإلكترونية في السعودية ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...