قضية الأدوية في «صحة» المدينة تواصل تداعياتها

مفتشو الصحة يضبطون أدوية منتهية الصلاحية بمستشفى الملك فهد بالمدينة

320661.jpg
طباعة التعليقات

المدينة المنورةتركي الصاعدي

واصلت أزمة الأدوية منتهية الصلاحية في صحة المدينة تداعياتها، حيث امتدت من التمويل الطبي إلى صيدلية مستشفى الملك فهد، حيث كشفت جولة قام بها عدد من المفتشين على صيدلية المستشفى الداخلية والخارجية عن وجود أدوية منتهية الصلاحية بكميات كبيرة لم يتم إتلافها من الصيدلية بالرغم من انتهاء تاريخ صلاحيتها، الذي تراوح بين شهري مارس وسبتمبر من العام الحالي 2012. وكشف تقرير مفصل عن الجولة، حصلت «الشرق» على نسخة منه، عن تفاصيل بكميات الأدوية المذكورة، وأسمائها وتاريخ انتهاء صلاحيتها. وانتقد التقرير، الذي رفع إلى المسؤولين في صحة المدينة، أسلوب ترتيب الأدوية في الصيدلية الخارجية مؤكداً أنه غير جيد.
وكانت وزارة الصحة بدأت التحقيق في إتلاف صحة المدينة لـ57 ألف أنبول أنسولين تقدر قيمتها بحوالي 969 ألف ريال ووجهت خطاباً عاجلاً لصحة المدينة تستفسر فيه عن أسباب إتلاف تلك الكميات من الأدوية الطبية وعدم الاستفادة منها مطالبة بالرد عليها في أسرع وقت ممكن، فيما التزمت الشؤون الصحية في منطقة المدينة المنورة الصمت حيال هذه القضية. وأكد الناطق الإعلامي لصحة المدينة عبد الرازق حافظ أن الاستفسار الذي ورد للمديرية من مراسل «الشرق» بتاريخ 6 أكتوبر المنصرم تم إرساله للإدارة المعنية في وقتها ولكنها لم ترد عليه إلى الآن.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٣٤١) صفحة (٤) بتاريخ (٠٩-١١-٢٠١٢)