عمليتا التعليم والتعلم لن يتحقق لهما النجاح إلا بوجود الدافعية، حيث إن هناك نسبة وتناسباً بين الدافعية وجودة التعليم، فمتى زادت نسبة الدافعية لدى طلابنا ارتفعت نسبة الجودة، والعكس صحيح.
والسؤال الذي يقفز إلى السطح: إلى أي مدى تتوفر الدافعية لطلابنا؟
وهل الدافعية ذاتية فقط أم يمكن اكتسابها؟
وما الشروط التي تساعد على تحقيقها؟
أسئلة قلقة كهذه جديرة أن تكون أسئلة مادة بحثية، لنصل إلى نتائج تساعدنا في الخروج من المأزق التعليمي والتعلمي الذي تعيشه مدارسنا في الفترة الراهنة.
أسأل سؤالاً من العيار الثقيل: لماذا طلابنا عندما يدق جرس الحصة السابعة ينفرون من فصولهم كالهارب من قسورة؟
هذا مؤشر واقعي على ضعف الدافعية، حيث إن الكثير من طلابنا يسرحون إلى مدارسهم على مضض وينكصون إلى منازلهم وهم يتجرعون المواد الدراسية كمن يتجرع الدواء المر، إلا أن الأخير قد يكون بإذن الله فيه شفاء، أما الطالب الذي يفتقد الدافعية فسينعكس ذلك سلباً على مخرجاته التعليمية، ومن ثم لا نحلم بأن تكون لطلابنا مقاعد في المنافسات العالمية، إلا إذا تم الحقن بإجراءات الدفع الرباعي بإخضاع ممثلي المملكة لدورات تدريبية مكثفة، لنحقق مراكز لا تعطي صورة حقيقية لمستوى طلابنا في التحصيل العلمي، أو مهارات التفكير، إنما هي استثناءات تحققت بفعل ممارسات تمثيلية فقط، والدليل على ذلك: هل يمكن أن نحقق مستويات متقدمة فيما لو تم الترشح بطريقة عشوائية ومن مدارس متفرقة؟، عندها ندرك أي خطأ نرتكبه.
في ظني أن أي قضية كهذه من الأهمية بمكان أن تدرجها وزارة التربية والتعليم في أولويات خططها الإستراتيجية، بحثاً عن أسبابها، وصولا إلى حلول مقنعة، وإذا استمر الحال على ما هو عليه، فلن يتحقق للتعليم لدينا الجودة المبتغاة، ولن تنفع معها تلك المشاريع المدرسية.
وفي يقيني أن الدافعية لدى الطلاب لا تنمو أبداً بإنشاء تلك المباني الإسمنتية الباردة والخالية من النبض، دون وضع اعتبارات مهمة ينشدها الطالب ليس في كثرة عدد حجرات الصف، أو سعتها، أو عدد طوابق المبنى، وليس في تلك التصريحات الرنانة التي يستهل بها مسؤولو الوزارة عامهم الدراسي، وهم يتباهون بما أنجز، لا.. ليس بتلك، إنما لأسباب أخرى لم تتمكن الوزارة من الوصول إلى مفاصلها، وأقصد الإجابة عن السؤال التالي: هل استطاعت الوزارة توفير المناخ التعليمي والتربوي الأمثل في مدارسنا لتتحقق الدافعية؟.. لا أظن! لأننا نلحظ الشواهد ماثلة أمامنا في معظم مدارسنا، والنفور الغريب والمدهش الذي يحدث عند إطلاق صافرة الحصة السابعة، وأعرف أن ساعات التعليم في بعض الدول تستمر إلى ما بعد العصر، أي أن الطالب يقضي نهاره بالكامل في المدرسة دون أن يكون حاله مثل حال طلابنا، لماذا؟
أظن أن هناك أسباباً عديدة يأتي المبنى المدرسي في أولوياتها حيث ينبغي أن تعيد الوزارة تصميمات المباني المدرسية بحيث تراعي الجوانب الترفيهية، بالإضافة إلى إنشاء حديقة ومسبح وقاعات ترفيهية وتعليمية ومطعم لكل مدرسة، إلى جانب المرافق الأخرى من معامل ومراكز مصادر التعلم ومختبرات.
وبمعنى أكثر وضوحاً: تهيئة بيئة جاذبة، فضلا عن تحويل الممارسات التقليدية في العمليات التدريسية إلى ممارسات حديثة بالتطبيق الفعلي لطرائق التدريس الحديثة التي تنمي مهارات التفكير وتحترم العقل وتراعي الفروق الفردية، والبعد عن التركيز على الذاكرة وحشوها بطريقة تبعث على الملل، مع ضرورة دفع الطالب إلى المشاركة الجمعية، وتقديم المشروعات الفردية والجماعية، بعدها يمكن أن ترتفع نسبة الدافعية، أما في الوضع الراهن والسائد في مدارسنا فعلينا أن نرصد لحظة نفور طلابنا من مدارسهم ساعة الانصراف، عندها أي بؤس نبتئس.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٣٤٣) صفحة (١١) بتاريخ (١١-١١-٢٠١٢)