لقاء حقوقي في الدمام يشدد على نشر ثقافة حقوق الإنسان في السجون ودور الملاحظة

نوال البواردي

طباعة التعليقات

الدمامهند الأحمد

شدد لقاء حقوقي في الدمام أمس، على حقوق السجينات في المملكة العربية السعودية، ودور هيئة حقوق الإنسان في التواصل مع السجون ودور الملاحظة لنشر المزيد من الثقافة الحقوقية في تلك الجهات.
وتضمن اللقاء حلقة تدريبية تعنى بحقوق السجينات، نظمه فرع هيئة حقوق الإنسان في الشرقية للعاملات في السجون النسائية ومؤسسات رعاية الفتيات في المنطقة.
وأوضحت المستشار القانوني في هيئة حقوق الإنسان نوال البواردي، أن من حقوق السجينات الفحص الصحي الشامل عند دخولهن السجن، وذلك لتحديد الاحتياجات الأساسية من الرعاية الصحية، وضرورة توفير الأمن والسلامة داخل النُزل، وأن يُكفل للسجينة حمايتها واحترامها أثناء إجراء التفتيش الجسدي الذي لا تجريه سوى موظفات تلقين التدريب المناسب على إجراءات التفتيش.
وأفادت أن تشغيل المسجونات أو الموقوفات يتم وفق قواعد تضعها وزارة الداخلية بالاشتراك مع وزارة العمل والشؤون الاجتماعية،
مضيفةً أنه على هيئة الرقابة والتحقيق القيام بجولات ميدانية لتفقد أوضاع الإعاشة في السجون العامة ودور التوقيف وإدارات الترحيل وتفقد أحوال المتخلفين في مناطق المملكة بشكل دوري، وعلى هيئة التحقيق والادعاء العام التحقق من مشروعية سجنهم أو توقيفهم والاستماع إلى شكاوى المسجونين والموقوفين، والنظر إلى مشروعية بقائهم في السجن أو دور التوقيف بعد انتهاء المدة، إضافة إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة لإطلاق سراح من سُجِنّ أو أوقفن بدون سبب مشروع، وتطبيق ما تقضي به الأنظمة في حق المتسببين في ذلك.
وأشارت إلى أنه لا يطبق الحبس الانفرادي والعزل التأديبي على النساء الحوامل والأمهات والمرضعات، وأن يبقى مع المسجونة أو الموقوفة طفلها حتى يبلغ من العُمر سنتين، فإن لم ترغب في بقائه معها يُسلَّم لمن له حق حضانته شرعاً، ولا تشمل العقوبات التأديبية التي تفرض على النساء السجينات منعهن من الاتصال بأسرهن ولاسيما مع أطفالهن، وأن تحصل الفتيات السجينات على فرص متساوية في التعليم والتدريب المهني، وأن تستفيد الفتيات السجينات من البرامج والخدمات المخصصة لفئاتهن العمرية وتقديم الاستشارات لهن.
وقالت إنه ينبغي مراعاة عدم تكدس السجينات داخل السجون بسبب تأخر القضايا كونه سبباً في جعل السجون بيئة غير صالحة لاستقبال المزيد من السجينات فيه، إضافة إلى الضرر الصحي والنفسي على السجينات اللواتي برفقة أطفالهن، موضحةً أن غالبية القضايا للسجينات هي قضايا أسرية.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٣٤٦) صفحة (٤) بتاريخ (١٤-١١-٢٠١٢)
  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...