أسر داخلية.. دورات للتدريب والتطوير.. علاج باللعب.. حضانة لأطفال العاملات

معايير عالمية للجودة تدير مركز ناصر الرشيد للأيتام في حائل

324300.jpg
طباعة التعليقات

حائلخالد الحامد

تقيم وزارة الشؤون الاجتماعية احتفالا الأحد المقبل في حائل بمناسبة تدشين أكبر مركز لرعاية الأيتام في الشرق الأوسط، وذلك برعاية أمير المنطقة صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن عبدالمحسن بن عبدالعزيز، الذي أنشئ على نفقة الدكتور ناصر الرشيد بتكلفة بلغت 120 مليونا.
ويأتي الحفل من أجل تشجيع المبدعين والمتميزين، واستمرارا للتوجه الرائد الذي أسس عليه المركز ويشمل إيجاد البيئة الجاذبة والمناسبة للعمل وتهيئة كافة الظروف المعنية لتقديم الخدمة المميزة للمشمولين بالرعاية من فئة الأيتام وغيرهم.
وتبنى الدكتور الرشيد إلى جانب المركز، إنشاء حضانة لأطفال العاملات في مركزه بدار التربية الاجتماعية للبنين، بهدف زرع الطمأنينة والارتياح النفسي للأمهات العاملات في ظل المشكلات المصاحبة لرعاية الخادمات في المنازل. كما تبنى إنشاء قاعة العلاج باللعب التي تسعى لتحقيق التميز الراقي في الخدمة المقدمة للمشمولين بالرعاية، وتهدف إلى مساعدة الأطفال للتخلص من الاضطرابات والأزمات الناتجة من الضغوط النفسية التي يتعرضون لها من مختلف المواقف الحياتية. وتحقيق الإشباع العاطفي لهم حتى يستطيعوا مواجهة الإحباطات، وإعانتهم على تكوين وتنفيذ خطط تساعدهم على حل مشكلاتهم.
ويعمل المركز بنظام إداري يقوم على معايير الجودة العالمية الأيزو 9001 (2008) ويسمح له بتحقيق الريادة في تقديم خدماته الاجتماعية لفئة الأيتام، وفق أعلى معايير الجودة العالمية في جميع المراحل.

سالم السبهان

من جانبه أثنى مدير عام فرع الشؤون الاجتماعية في المنطقة سالم السبهان على المبادرات السخية للدكتور ناصر الرشيد، الذي منح الأيتام أكبر دار لهم في الشرق الأوسط ومجهز بأحدث التجهيزات على مستوى التأثيث والخدمات المتطورة. مشيرا إلى أن المركز يتسع لما يزيد على 176 يتيما ويتيمة ومزود بعشرات الأجنحة الفاخرة والفلل الملحقة ونادٍ رياضي وثقافي، وسيطبق فيها برامج جديدة تحل مشكلة عدم وجود أسرة وعوائل لهؤلاء الأيتام من خلال تطبيق برنامج الفلل الخاصة بسكن الكبيرات من الأيتام مع مثيلاتهن الصغيرات لتكوين أسرة مثالية وسط متابعة المسؤولين والمسؤولات من خلال التجهيزات والخدمات المكتملة في نطاق المركز.

عبدالعزيز الحميان

من جانبه، ذكر مدير المركز عبدالعزيز الحميان أن المركز نافذة أمل ليس فقط لأنه يحتويهم ويرعى همومهم ويهيئ المكان لرعايتهم رعاية كريمة ولكن باعتباره مدينة اجتماعية وبوابة عمل اجتماعي راقٍ في مفهوم التدريب والتطوير من خلال قاعات تدريب رجالية وأخرى نسائية على أحدث التجهيزات والتقنية الحديثة، التي ستعود بالنفع العميم على منطقة حائل في مجال الشأن الاجتماعي.

فلل الأيتام من الخارج

 

مسبح المركز يمنح النزلاء مزيداً من الرفاهية

 

المطبخ الخاص مجهز بأحدث الأدوات (الشرق)

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٣٤٨) صفحة (٦) بتاريخ (١٦-١١-٢٠١٢)