جامعة جازان تختتم فعاليات «ملتقى الخير» بـ«الأمن والتنمية»

326137.jpg
طباعة التعليقات

جازانعبدالمجيد العريبي

اختتمت أمس الأول فعاليات «ملتقى الخير» الذي تستضيفه جامعة جازان بمحاضرة لصاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن محمد بن ناصر بعنوان «الأمن والتنمية» وذلك على مسرح السنة التحضيرية بحضور مدير جامعة جازان والوكلاء وعدد من المسؤولين وأعضاء هيئة التدريس ورجال الأمن والمهتمين.
وتطرق المحاضر إلى عدة محاور ابتدأها بمفهوم الأمن، والأمن الوطني ومرتكزاته وهي تحقيق الشعور بالسكينة والطمأنينة لدى أفراد المجتمع. وأضاف: «بما أن التنمية هي نتيجة طبيعية للأمن الوطني فلا بد من تحقق مرتكزات ومتطلبات أساسية ولا يمكن حدوث أمن وطني ذي تنمية إلا بوجودها، ومنها: وجود مناهج عامة كمعايير أداء توجه من خلالها المجتمعات لتحقيق أهدافها العليا، وجود سلطة عامة تخضع لتلك المناهج وقادرة على إخضاع شرائح المجتمع كافة للتقيد بها، إضافة إلى وجود مجتمع واع مقتنع بجدوى تلك المناهج العامة وفائدتها العائدة عليه».
وعن تطبيق متطلبات الأمن الوطني على النموذج السعودي أكد الأمير فيصل بن محمد أنه من حيث المناهج أو المعايير التي تحكم سلوك البشر فقد منّ الله على هذه البلاد المباركة ببزوغ فجر جديد في نجد في منتصف القرن الثاني عشر الهجري وتمثل في عقد راسخ بين إمامين هما الشيخ محمد بن عبدالوهاب والإمام محمد بن سعود -يرحمهما الله- ومن حيث السلطة كمتطلب: فقد تطرق المحاضر إلى تاريخ المملكة وتأسيسها بعد سنوات طوال من الكفاح والتضحيات. وفيما يخص الشعب السعودي في متطلبات الأمن الوطني فقال: على الرغم من التحديات التي واجهت المواطن إلا أنه صمد ضد هذه التحديات بصفته رجل الأمن الأول، وأظهر أروع الأمثلة في الولاء والالتزام بطاعة ولي أمر المسلمين فأسهم بفعالية في صون بلاده وتنميتها.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٣٤٨) صفحة (٧) بتاريخ (١٦-١١-٢٠١٢)
  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...