الرئاسة: مشروع توسعة المطاف سيبقي على واجهة الحرم القديم

327801.jpg
طباعة التعليقات

مكة المكرمةالزبير الأنصاري

أوضح نائب الرئيس العام لشؤون الحرمين الدكتور محمد بن ناصر الخزيم أن الطاقة الاستيعابية للمطاف سترتفع إلى أكثر من 150 ألف طائف في الساعة، بعد اكتمال مشروع خادم الحرمين الشريفين لزيادة الطاقة الاستيعابية للطواف، مع المحافظة على الحرم القديم، وسيشمل المشروع إنشاء مسارات لعربات ذوي الاحتياجات الخاصة وتسوية المناسيب في الأروقة إلى مستوى صحن المطاف الحالي، وإيجاد مساحات خالية من العوائق داخل الأروقة، بهدف تيسير أداء النسك. ولفت إلى أن المشاريع السابقة تشمل توسعة المسعى ومشروع توسعة الساحات الشمالية للمسجد الحرام.
وكشف أن المشروع يستغرق تنفيذه ثلاث سنوات، وسيتبعه مشروع تكييف كامل المسجد الحرام لينعم رواده بمزيد من الراحة والطمأنينة في أداء مناسكهم.
وكان الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي صرح أمس أن مشروع خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز لزيادة الطاقة الاستيعابية للطواف سيبقي على واجهة الحرم القديم المطل على صحن الطواف والإزالة ستقتصر على التوسعة السعودية الأولى باستثناء البوابات الرئيسية والمنائر، ومع المحافظة على الحرم القديم سيتم تخفيض منسوبه ليحاذي منسوب صحن الطواف ويرتبط بدور القبو، وسيستثنى من واجهة الحرم القديم الواجهة الشرقية، وسيتم تدعيم وتقوية الحرم القديم بطرق هندسية غير مسبوقة للإبقاء على كافة عناصره أثناء أعمال تخفيض المنسوب.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٣٥١) صفحة (١٠) بتاريخ (١٩-١١-٢٠١٢)