الأستاذ سعيد فودة هو أحد الأسماء المهمة المتخصصة في البحوث الدينية، وهو منظّر من منظري المذهب الأشعري الكبار اليوم، وقد قيل إن مؤلفاته قد بلغت الثمانين مصنفاً. وشارك في محاضرات كثيرة في الكويت ومصر وماليزيا وهولندا وتركيا، كما أنه يشرف على موقع «الأصلين» على الشبكة.
إلا أن الملاحظ على الأستاذ فودة شيئان: الأول هو حماسه الشديد لعلم الكلام البائد الذي تجاوزه الناس منذ عقود وبقي معزولاً في دوائر ضيقة. فها هو اليوم يعيده في ثياب جديدة ويزعم زعماً لم يزعمه أحد، ألا وهو أن علم الكلام يوجِد الحلول للمشكلات المعاصرة! وهو هو علم الكلام الذي نعرفه جيداً ونعرف مسائله والخلاف فيها وما توصل إليه أهلها.
والثاني هو انفعاله الشديد عندما يأتي ذكر السلفية والسلفيين والوهابية وعلماء المملكة بحيث يتغيّر سمت طالب العلم ولغته ويتحول إلى هجوم شرس يكرر الألفاظ القديمة النابية مثل (الحشوية) و(المجسمة) إلخ، ويفاجئك بأنه يتسامح مع الجميع، مع المعتزلة، الخصوم التقليديين للأشاعرة، بل يتسامح مع محمد المزوعي (علماني تونسي يدعي أن إقصاء الدين بالكلية هو بوابة التقدم)! لكن عندما يأتي ذكر الإمام ابن تيمية، يغيب كل أثر للتسامح ولا يبق منه حتى باقي الوشم في ظاهر اليد.
فالأستاذ فودة له مؤلفات عدة تدور كلها في عوالم ابن تيمية رداً عليه، ومحاربة لفكره. منها كتاب (الكاشف الصغير عن عقائد ابن تيمية) و(تدعيم المنطق) و(نقض الرسالة التدمرية) أحد أهم المختصرات التي ألفها ابن تيمية في العقائد و(الفرق العظيم بين التنزيه والتجسيم) وهو يقرر أن تنزيه الله والتوحيد كما يفهمه لا بد أن ينطلق من نفي صفات الله، إلا عدداً قليلاً منها. وأن هذا هو التنزيه الواجب اعتقاده، وأن ما سواه هلاك وضلال. والحق أن الإمام ابن تيمية قد قرر قواعد منذ سبعمائة سنة لم يستطع خصومه أن يتجاوزوها.
فالتنزيه الذي يؤمن به ونؤمن به نحن يختلف عن هذا التنزيه، وقاعدته التي قررها هي أن هذا التنزيه الذي يقول إن كل صفات الله الواردة في نصوص القرآن والسنة هي مجاز وليست حقيقة سيؤدي في النهاية إلا عبادة العدم الذي لا وجود حقيقيا له خارج دائرة ذهن الإنسان. وأن قياس الغائب على الشاهد الذي مارسه الأشاعرة وقبلهم المعتزلة لا يمكن أن يطبق في حق الله فهو قياس غير صحيح لأنه قياس مع الفارق. وأن العقل لا يمكن أن يملك الوثوقية الكافية للحديث هنا عما يليق وما لا يليق، فوجب التسليم والوقوف مع النص.
في نقد الأستاذ فودة للإمام ابن تيمية غياب للإنصاف كبير، خصوصاً في كتاب (الكاشف) فهو يترك القواعد المحققة التي ذكرها في رسائله المختصرة، ويتعلق بجمل وردت في كتبه الموسوعية الضخمة من أمثال: درء تعارض العقل مع النقل، ومن المعلوم لكل من يعرف هذا العلم وغيره من العلوم أن الكتب الموسوعية ليست كالمختصرات المحققة التي توضح وجهة نظر المؤلف بكلام قليل محكم، فالمطولات قد يرد فيها ما لا يعتقده الكاتب وإنما يورده من باب المحاججة والمجادلة، دون أن يتبناه أو يعتقد صحته. فالتمسك بعبارة وردت من هذا الباب والقول بأنها من قول ابن تيمية أو تلزم ابن تيمية هو من باب الإلزام بما ليس بلازم.
من جهة أخرى، فالأستاذ فودة لم يأت بفكرة واحدة جديدة، وكل ما قاله هو تكرار لما قاله بعض الأزاهرة من قبل، كالشيخ محمد أبو زهرة في كتابه (ابن تيمية) ومنصور محمد عويس في كتابه (ابن تيمية ليس سلفياً) وغيرها من الكتب التي تكرر نفس الأفكار وتخوض نفس المعركة.
أما علم الكلام فالصحيح فإنه لا حاجة لمسلم فيه، فهو جدل عقيم لم ينته الخلاف فيه إلى أي شيء منتج سوى بث روح العداوة بين الناس وإثارة النعرات الجاهلية وفتح الباب لحظوظ النفس وتحرك شرور البشر صوب الرغبة في الانتصار على المخالف وتبكيته برغم أن هذا الخصم محب لله ولرسوله.
لم يمر بعلم الكلام من العباقرة الذين انحرفوا، أكثر علماً وذكاء من الإمام الرازي، والغزالي، ومع هذا فقد رأينا الغزالي يؤلف كتابا اسمه (إلجام العوام عن علم الكلام) ورأينا الرازي يختم حياته بوصية يقول فيها: «لقد اختبرت الطرق الكلامية والمناهج الفلسفية، فما رأيت فيها فائدة تساوي الفائدة التي وجدتها في القرآن».

خالد الغنامي
إعلامي ومترجم وباحث في الأديان والفلسفة، عضو الحلقة الفلسفية بنادي الرياض الأدبي
نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٣٥٦) صفحة (١٠) بتاريخ (٢٤-١١-٢٠١٢)