في جلسة محاكمة «الحامد والقحطاني» السادسة

المتهمان يصفان التهم بـ «الكيدية» والقاضي يطالبهما بـ «الإثبات»

طباعة ٤ تعليقات

جدةفؤاد المالكي

حددت المحكمة الجزئية في منطقة الرياض السبت المقبل موعداً لجلسة محاكمة عبدالله الحامد ومحمد القحطاني، وذلك بعددٍ من التهم بينها تأليب الرأي العام والخروج على ولي الأمر والإخلال بالأمن والتحريض على مخالفة النظام والدعوة للخروج في المظاهرات.
وحضرت هيئة حقوق الإنسان في الجلسة السادسة أمس بحضور عددٍ من الرجال والنساء ليشهدوا الجلسة العلنية التي تحدث فيها المتهمان وطالبا الادعاء العام بإثبات مادي يُثبت الاتهامات الموجهة إليهما التي وصفاها بالكيدية. وعلق القاضي حماد العمر حول ردود المتهمين بالمكررة، وبأنها خارجة عن سياق الموضوع الأساسي، فيما تم التطرق للحديث عن المظاهرات وحكمها الشرعي، وأكد القاضي خلال الجلسة على أن المتهمين لم يستطيعا إثبات عدد الموقوفين في سجون المباحث، وذلك بعد أن قام بمطالبتهما في الجلسة السابقة -الخامسة- وأنهما تعمدا إرسال أرقام غير صحيحة ومكذوبة لجهات خارجية. وأكد القاضي العمر أن نشر مداولات الجلسة قد يسبب لصاحبها المساءلة والعقاب، موجهاً كلامه للمتهم القحطاني الذي وصفه بالمخالف للنظام في نشره لما يدور بالمحكمة في خارجها.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٣٥٧) صفحة (٧) بتاريخ (٢٥-١١-٢٠١٢)