«التربية» تلزم إدارات التعليم بالتشخيص الدوري لذوي الاحتياجات الخاصة

طباعة التعليقات

الرياضالشرق

كشفت الجولات الإشرافية لمشرفي التربية الخاصة في المدارس في جهاز وزارة التربية والتعليم عن وجود حالات لطلاب توحديين لكن قدراتهم العقلية تقع ضمن مستويات الطلاب العاديين وألحقوا رغم ذلك بفصول تضم طلاباً من ذوي التوحد ولديهم تخلف عقلي ما يتعارض مع المعايير التربوية لتقديم خدمات التربية الخاصة. وألزمت الوزارة جميع برامج التربية الخاصة في المدارس وإدارت التربية والتعليم في المناطق، تأسيساً على ذلك، بتطبيق القياس والتشخيص الدوري، تخصيص الفصل الدراسي الأول للطالب المستجد فترة متابعة وملاحظة يحدد بعدها البرنامج التربوي المناسب له، دمج كامل لطلاب التوحد غير المصاحب بتخلف عقلي في الفصول العادية مع توفير كافة الوسائل التعليمية والمصادر لهذه الفئة والرفع بالاحتياج من المعلمين لتسديد العجز.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٣٥٧) صفحة (٤) بتاريخ (٢٥-١١-٢٠١٢)