ثبوت خلو وحدات الدم المنقولة للمريضة المطيري من الأمراض المعدية والملاريا

طباعة التعليقات

الدمامعلي آل فرحة

كشف مدير عام الشؤون الصحية بالمنطقة الشرقية الدكتور صالح الصالحي في بيان أصدرته المديرية أمس أن اللجنة التي تم تشكيلها مؤخراً لمعرفة أسباب وفاة المواطنة أمل المطيري في مجمع الدمام الطبي، أنهت التحقيق في أسباب الوفاة، وخلصت إلى ثبوت خلو وحدات الدم المنقولة للمريضة المتوفية في الأشهر الثلاثة الأخيرة من الأمراض المعدية والملاريا، وأكد أن الفحوص التي تم إجراؤها من قبل اللجنة ، تم التأكد من خلالها سلامة وحدات الدم قبل إعطائها للمريضة، وبعد مراجعة ملفها الطبي أثبت أنها أخذت عدة وحدات للدم بسبب إصابتها بمرض الثلاسيميا، وكانت تتردد على المستشفى بصفة دورية شهرياً لنقل الدم ، حيث راجعت المريضة المتوفاة قسم الإسعاف الثلاثاء 28 /12/ 1433هـ وكانت تشكو ارتفاعا في درجة الحرارة وفشل كلوي وارتفاع في وظائف الكبد، وعدم تخثر الدم، وكانت حالتها الصحية حرجة، مشيراً إلى أنه تم على الفور تنويم المريضة وأجريت لها الفحوص المطلوبة وأعطيت العلاج والجهود الطبية المكثفة، حيث كانت في وحدة العناية المركزة، إلا أنها انتقلت إلى رحمة الله بسبب حالتها الصحية الحرجة، وبين أن وفاة المريضة ليس له علاقة بنقل الدم حيث كانت تتلقى العلاج في المستشفى ، إلا أنها أصيبت بالتهاب جرثومي وتبين من خلال الفحوصات إصابتها بالملاريا ولم تستجب للعلاج، مشدداً على عدم وجود علاقة بين وفاتها – رحمها الله – وبين عملية نقل الدم. وأكد مدير عام الشؤون الصحية بالمنطقة الشرقية الدكتور صالح الصالحي في اتصال هاتفي لـ”الشرق” أنه أثناء جولته التفقدية التي نفذها للمشاريع القائمة في مجمع الدمام الطبي ومجمع كانوا لأمراض الكلى وزيارة المرضى أمس أن معدل الأخطاء الطبية في مستشفيات المنطقة الشرقية منخفضة وأقل بكثير من بقية المناطق الأخرى ،وأنه لم يحدث أخطاء طبيه أدت إلى الوفاة في المنطقة .

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٣٥٨) صفحة (٧) بتاريخ (٢٦-١١-٢٠١٢)