كوكاكولا تُدخِل الفرح إلى قلوب أطفال جمعية "إنسان"

كوكاكولا تسلّم شيكاً بقيمة 1.192 مليون ريال سعودي لصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود

334470.jpg
طباعة التعليقات

الرياضعبدالرحمن الأنصاريتصوير ـ رشيد الشارخ

عُقد بحضور صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، رئيس الجمعية الخيرية لرعاية الأيتام “إنسان” ورئيس مجلس إدارة المجموعة السعودية للأبحاث والتسويق  حدث متميز ، حيث قامت شركة كوكاكولا، للعام الخامس على التوالي، بالتبرع بريع حملتها من مبيعات عبواتها العائلية للجمعية الخيرية السعودية لرعاية الأيتام “إنسان”. وتم تسلم الريع، الذي بلغ مجموعه 1.192 مليون ريال سعودي لرئيس جمعية “إنسان”، صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود.

وتمت إقامة هذا الحدث في الشركة السعودية للتوزيع بحضور مجموعة متميزة من كبار المسؤولين من جمعية “إنسان” وشركة تعبئة كوكاكولا في المملكة، إلى جانب الأطفال الأيتام الذين حصلوا على الدعم الناتج عن الشراكة المتواصلة بين هاتين المؤسستين.

وفي معرض تعليقه على هذا الإعلان، قال  مساعد المدير العام لشركة تعبئة كوكاكولا في المملكة العربية السعودية عبدالله العراك: “تهدف الشراكة بين كوكاكولا و”إنسان”، التي بلغت عامها الخامس على التوالي، إلى نشر السعادة والفرح بين أوساط الأطفال الأقل حظاً. وتحظى شراكتنا مع “إنسان” بمكانة خاصة بالنسبة لنا، كما نتطلع لمواصلة التعاون المثمر معها في المستقبل”.

من جانبه، قال عبدالله الشهري، مدير العلاقات العامة لدى جمعية “إنسان”: “إننا نثمّن ونقدّر التزام كوكاكولا ودعمها المتواصل على مدى السنوات القليلة الماضية. وتوفر جمعية “إنسان” الرعاية والدعم للأيتام وعائلاتهم برعاية كريمة من صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وبدعم من المؤسسات البارزة مثل كوكاكولا. وسيتم استخدام الريع الذي تلقيناه اليوم لتحسين مرافق الجمعية وتوفير الأدوات والمصادر اللازمة لتنمية مهارات الأيتام لدينا بما يعزز حياتهم اليومية”.

من جهته، قال أنطوان طيار، مدير الشؤون العامة والاتصالات المؤسسية في شركة كوكاكولا الشرق الأوسط: “تعد جهودنا المتواصلة لرفع مستوى الوعي تجاه القضايا الاجتماعية في مجتمعنا ودعم التغيير نحو الأفضل بمثابة تأكيد على التزامنا بإحداث تأثير إيجابي على المجتمعات التي نعمل بها، وذلك من خلال الاستثمار الداعم للجوانب الاجتماعية. وبالإضافة إلى شراكتنا مع جمعية “إنسان”، فقد قمنا بإطلاق عدة مبادرات رمضانية على نحو متواصل خلال السنوات العديدة الماضية، وأقمنا شراكة مع “بنك الطعام الإقليمي” لتوفير مليون صندوق من الأغذية الجافة لعائلات المحتاجين والأيتام في أنحاء المنطقة”.

وترأست كلّ من كوكاكولا و”إنسان” عدة حملات في المناسبات والأعياد شملت مختلف أنحاء المملكة على مدى السنوات القليلة الماضية، لا سيما المبادرات الرمضانية. وتتماشى هذه الحملات مع التزام كوكاكولا بنشر السعادة والإيجابية والتفاؤل بين الأيتام وكذلك بين معجبي كوكاكولا.
وأضاف العراك أن ما شجعهم للتعامل مع جمعية إنسان هو لثقتهم في آليتهم وطريقة إدارتهم للعمل مع شفافيتهم الواضحة التي قل ما تجدها في غيرها من الجمعيات .

وأوضح العراك أن شراكتهم في الأعمال الخيرية لا تقف عند جمعية إنسان بل تشمل غيرها من الجمعيات في مختلف مدن ومناطق المملكة، ولكن قلة الوجود الإعلامي في كثير من المناسبات أدى إلى عدم بروز هذه الأعمال، مؤكداً أن الشركة تسعى في المستقبل إلى إنشاء مشروعات تقوم بدعم الأعمال الخيرية بشكل دائم وغير مقتصر على شهر رمضان.

وأوضح الأمين العام لجمعية “إنسان” صالح اليوسف أن مبادرة كوكاكولا فتحت الباب لكثير من الشركات للاقتداء بها والدخول في مجال الدعم الخيري للجمعيات الخيرية.

جانب من الحضور الإعلامي


صالح اليوسف


عبدالله العراك


سمو الأمير وبجانبه أمين عام جمعية “إنسان” وعدد من الحضور