في افتتاح الاجتماع الأول للجنة الفنية لصياغة الاستراتيجية العربية لمكافحة الإيدز

ميمش لـ الشرق: المملكة تقود مبادرات لتوحيد التعامل مع الأمراض المُعدية في المنطقة

ميمش يتحدث للزميل الكهفي (تصوير: حسن المباركي)

طباعة التعليقات

الرياضيوسف الكهفي

كشف وكيل وزارة الصحة للصحة العامة الدكتور زياد ميمش لـ«الشرق» سعي الوزارة إلى وضع إستراتيجية موحدة للتعامل مع مرضى الإيدز، من ناحية الوقاية والعلاج والتوعية الصحية. مشيرا إلى أن المملكة ستطلق بعد مبادرة التعامل مع الإيدز، مبادرة أخرى للتعامل مع مرض الدرن، وستكون على مستوى الوطن العربي، وسيكون هناك استمرار في عمل مبادرات وطنية عربية حتى يكون هناك توحيد لإجراءات التعامل مع الأمراض المُعدية على مستوى المنطقة. جاء ذلك على هامش الاجتماع الأول للجنة الفنية لصياغة الإستراتيجية العربية لمكافحة الإيدز، الذي بدأ أعماله مساء أمس الأول في الرياض، وتختتم فعالياته اليوم، من خلال عدد من الجلسات العلمية التي ستستعرض الوضع الراهن تجاه مكافحة الإيدز، واتخاذ إجراءات على أرض الواقع تضمن تنفيذ هذه الإستراتيجية، وتحديد الأولويات الوطنية الرئيسية الخاصة بكل دولة لمكافحة الإيدز، إلى جانب بحث الطرق العلمية الحديثة ذات العلاقة. ويعتبر هذا الاجتماع الأكبر من نوعه لممثلين رسميين من جميع الدول العربية والخبراء في جميع المنظمات الدولية المعنية في مجال مكافحة الإيدز. وأضاف ميمش، أن هناك تفاوتا في نسب الإصابة بفيروس الإيدز في المملكة، ففي مكة المكرمة ومحافظة جدة، توجد أكبر نسبةٍ من متخلفي مواسم الحج والعمرة، وهؤلاء لا يتواصلون مع القطاع الصحي، ولا القطاع الصحي يستطيع أن يصل إليهم، لذا تجد نسبة المصابين فيها أعلى. وبخصوص موسم الحج ذكر ميمش، أن الموسم كان ناجحا، ولم يتفشَ فيه أي مرض مُعدي، داخل المملكة أو خارجها، ولغاية الآن لم تذكر أي دولة أن حجاجها عادوا بأمراض مُعدية. ومن جهتها قالت نائبة المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة المشترك، المعني بالإيدز جان بيجل لـ «الشرق» إن الإقليم العربي فيه مستويات منخفضة من نسبة الإصابة بالإيدز مقارنة مع المناطق الأخرى من العالم، ولكن هنالك مشكلة تعاني منها معظم الدول العربية وهي نقص المعلومات الإستراتيجية حول وضع الإيدز، وهو ما يؤثر على التخطيط الإستراتيجي. مشيرة إلى أنه رغم نقص المعلومات إلا أنها تعتقد أن نسبة المرض في المملكة منخفضة. من جانبها كشفت المشرف العام على برنامج مكافحة الإيدز في وزارة الصحة رئيس الجمعية السعودية الخيرية لمرضى الإيدز الدكتورة سناء فلمبان لـ«الشرق» أنه تم الاتفاق على جملةٍ من التوصيات تهدف إلى تقوية العمل المشترك، من خلال صياغة إستراتيجية عربية مشتركة لمكافحة الإيدز، بعد التدارس والتباحث حول استجابة دول المنطقة لعدوى الفيروس، وذلك بعد أن تم اعتمادها من قبل وزراء الصحة العرب، حيث من المؤمل أن يثمر هذا الاجتماع عن تحديد أوجه وملامح العمل المشترك بين دول المنطقة في هذا المجال. وأشارت إلى أنه لضمان نجاح وفعالية هذه الإستراتيجية لابد أن نضع في الاعتبار عددا من الأمور، في مقدمتها وضع جميع الإستراتيجيات والالتزامات الدولية والإقليمية الخاصة بالإيدز والاسترشاد بها، ومراعاة الخصوصية لمجتمعاتنا وموروثاتها والثقافات المحلية، ووضعية الدول من حيث تطور انتشار العدوى، ومراحل العمل المتاح حالياً. كما أكدت ضرورة العمل وفق خارطة طريق تركز أساساً على التعامل المباشر مع بؤر الوباء الحقيقية، واستهداف المجموعات الأكثر عرضة للإصابة، مع مراعاة إمكانية التطبيق، والبنية التحتية، والموارد المتوفرة، والمردود منها، وتَقبُّل المجتمع لها.

جان بيجل

سناء فلمبان

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٣٥٩) صفحة (٦) بتاريخ (٢٧-١١-٢٠١٢)
  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...