العلاقة التونسية القطرية.. بين الامتعاض الشعبي والتبعية الرسمية

طباعة ١ تعليق

أمير قطر والرئيس التونسي منصف المرزوقي

تونسعلي قربوسي

كل من أمسك بزمام السلطة في تونس بعد الثورة توجه رأساً إلى الدوحة.
شخصيات رسمية طرحت إمكانية حضور أمير قطر افتتاح أعمال المجلس التأسيسي التونسي.
زعيم حركة النهضة: قطر شريك في الثورة التونسية ونحن ممنونون لها.
أمير قطر مازحاً: أترون كيف أعلم رئيسكم كيف يقف ويصافح؟.
وزير الخارجية التونسي كان رئيس البحوث في مركز الجزيرة للدراسات.
غضب من إرسال قطر 70 سيارة مصفحة لـ «الداخلية» التونسية مع تصاعد وتيرة القمع لمعارضي النهضة.

باتت دولة قطر الصغيرة والغنية لاعباً فاعلاً في الساحة السياسية العربية، وخاصة تلك التي أصبحت مسرحاً لما أصبح يعرف بالربيع العربي.
ولقطر أوراق مهمة مكنتها من حسن استغلال الوضعية الهشة التي تمر بها دول الربيع العربي، فهي تملك شبكة الجزيرة الإخبارية التي صارت من أهم أدواتها في التأثير على الرأي العام العربي والدولي، ناهيك عن الترويج للسياسة الخارجية القطرية، كما أنها تملك موارد مالية كبيرة توظفها في مصالحها الآخذة في التوسع عبر الجغرافيا العربية يوماً بعد يوم.

نفوذٌ للدوحة في تونس

وتعد تونس، مهد الثورات العربية، أحد النماذج الدالة على اتساع دائرة النفوذ القطري، إذ لم يعد يخفى على الشارع التونسي التأثير الكبير لهذه الدولة الصغيرة على حركة الاقتصاد والسياسة في قرطاج.
وقد بدأ التململ التونسي من الدور القطري يظهر عندما طرحت شخصيات رسمية في الدولة التونسية إمكانية حضور أمير قطر، حمد آل ثاني، افتتاح أشغال المجلس الوطني التأسيسي التونسي الأمر الذي لم يعجب أغلب القوى السياسية في البلاد، ناهيك عن الشارع الذي تساءل عما وراء هذه البادرة في حال تمت، فقطر لا علاقة لها بالثورة التونسية ولا بمبادئها التي رفعها الثوار في الميادين والساحات العامة، كما أنها لعبت أدوارا «مشبوهة» في ما تلا من انتفاضات عربية، وهكذا فإن عدم القبول الشعبي لهذه البادرة قد يكون وضع حداً مبكراً للأمر.

زيارات إلى الدوحة

ولعل أبرز دليل على مدى أهمية الدور القطري الجديد هي الزيارات التي يؤديها إلى الدوحة كل من أمسك بزمام السلطة في تونس بعد الثورة، وبالتحديد منذ تولي الباجي قايد سبسي مقاليد الحكم في الفترة الانتقالية السابقة للانتخابات البرلمانية، فقد توجه السبسي في يوليو 2011 إلى عدد من الدول الخليجية على رأسها قطر، تحت عنوان «التعريف بمبادئ وأهداف ثورة الشعب التونسي والخطوات التي تحققت على درب مسار الانتقال الديمقراطي».
ولكن الهدف الرئيس من الزيارة كان محاولة لجذب الاستثمارات القطرية إلى تونس، والمساعدة على تخفيف التوتر الاجتماعي في تونس، ثم جاءت حركة النهضة الإسلامية للحكم فإذا برئيس الوزراء التونسي حمادي الجبالي يذهب إلى الدوحة في 20 مايو الماضي قبل باريس الشريك الاقتصادي الأكبر لتونس، أو الجزائر الجار الهام المؤثر، أو حتى الولايات المتحدة أكبر قوة في العالم، الأمر الذي أثار الشكوك عن المغزى الحقيقي لهذه الزيارة بجانب «تثمين العلاقة المتميزة التي تجمع تونس بدولة قطر الشقيقة».
ثم بدأت المساعدات القطرية تنزل على خزينة الدولة في تونس، وراجت الإشاعات والتقارير عن أموال قطرية تذهب أيضا إلى خزينة حركة النهضة الحاكمة، وما رافق ذلك من «توافق» كبير وغريب بين السياسة الخارجية لتونس والسياسة الخارجية القطرية.
وما زاد في الطين بلة أن وزير الخارجية التونسي رفيق عبد السلام، الذي هو كذلك صهر زعيم حركة النهضة راشد الغنوشي، كان رئيس مركز البحوث والدراسات في مركز الجزيرة للدراسات.

شراكة قطرية في الثورة

وفاجأ زعيم حركة النهضة الكثيرين بعد حديثٍ لجريدة «العرب» في الثاني من أغسطس 2011 عندما صرح بقوله إن دولة قطر شريك في الثورة التونسية، وشدد الغنوشي على أن «قطر شريك في الثورة من خلال إسهامها الإعلامي عبر قناة الجزيرة وتشجيعها للثورة حتى قبل نجاحها»، وأضاف «نحن ممنونون لقطر ولأميرها ولتشجيعها الاستثمار في تونس».
ولم تكن تلك أسباب كافية تقنع التونسيين بـ «الشراكة القطرية» في ثورتهم، خاصة أن قناة الجزيرة، المسؤول الأول عن «الإسهام الإعلامي في دعم الثورة» بحسب الغنوشي، تعرض مراسلوها والعاملون بها في أكثر من مرة إلى الطرد من قِبَل متظاهرين أو محتجين في الشارع التونسي، ورُفِعَت في وجوههم صيحات «ارحل» كلما جاؤوا لتغطية حدث ما، رغم أن شبكة الجزيرة غيرت مقرها الرئيس في منطقة المغرب العربي من المغرب إلى تونس.
ثم جاء أمير قطر إلى تونس في الذكرى الأولى لثورة 14 يناير، وبعد لقاءاته بمختلف المسؤولين التونسيين، تحدث الجميع في الحكومة التونسية عن «شراكة تونسية قطرية في عديد من الميادين» إضافة إلى «تطابق مواقف البلدين حول الأزمة السورية»، وقفل الأمير عائدا إلى الدوحة، إلا أنه وقبل ذلك في مطار قرطاج الدولي، وقف إلى جانب الرئيس التونسي منصف المرزوقي لأخذ بعض الصور التذكارية وقال فيما بدا أنه نوع من المزاح القطري «أترون كيف أعلم رئيسكم كيف يقف ويصافح؟» وكانت المزحة «ثقيلة» على التونسيين.

الموقف التونسي من أزمة سوريا

ولم يكد يمضي شهر واحد على الزيارة إلا وكانت تونس تحتضن مؤتمرا دوليا لـ «أصدقاء الشعب السوري»، وسط اتهامات من المعارضة لحكومة النهضة بأنها تأتمر بأوامر الدوحة مقابل أموال المساعدات والهبات، فالموقف التونسي من الأزمة السورية تطور بشكل دراماتيكي كبير في ظرف أسابيع، وقد كانت الدولة التونسية طوال عمرها منذ الاستقلال تمارس دبلوماسية «شبه محايدة» ولا تنخرط في مواقف راديكالية من أي صراع قائم في العالم.
وإذا بتونس تتخذ فجأة قرارا بطرد السفير السوري في تونس وقطع كل أشكال العلاقات والتعاون بين البلدين بصفة كاملة، ثم تحتضن مؤتمرا بخصوص سوريا على أراضيها وما في ذلك من رمزية لا تخفى على أحد.

«هبة أمْنِية»

ومؤخراً، تلقت تونس معونات قطرية تتمثل في 70 سيارة مصفحة ومعدات أخرى ذات طابع أمني أيضاً، ووقف وزير الداخلية التونسي بنفسه لاستقبال هذه «الهبة القطرية الكريمة» مهللا بقدومها ومزكيا باعثيها.
والحقيقة أن هذه «الهبة» جاءت بمثابة بعض الحلوى مقابل توقيع اتفاقية للتعاون بين البلدين في مجال النقل الجوي قضت بفتح الأجواء التونسية لشركات الطيران القطرية وهو ما أثار استياء أعوان شركة الخطوط التونسية.
وأثارت «الهدايا الأمنية» تساؤلات عديد من التونسيين، فلماذا تقدم قطر إلى تونس مساعدات في المجال الأمني في وقت تشن فيه الداخلية التونسية حملات أمنية عديدة على مناطق في البلاد بلغ بها الاحتقان درجته فانتفضت مطالبة بالتنمية والشغل؟ ثم إن الأمر أعاد إلى الذاكرة أطنان السلاح القطري الذي تم تفريغه في تونس ليمر عبر الحدود إلى ليبيا، وهو ما أثار في ذلك الوقت غضب التونسيين فعَمِد بعضهم إلى منع سفينة قطرية محملة بالأسلحة والعتاد الحربي، كانت متوجهة إلى المعارضة الليبية المسلحة، من تفريغ حمولتها في ميناء جرجيس جنوب البلاد، وما كان من الجيش التونسي إلا أن أعلن الميناء منطقة عسكرية يُمنَع الاقتراب منها بعد أن قامت قوات عسكرية تونسية بتفريق المتظاهرين.

امتعاض تونسي من دور قطر

هي كلها أحداث وتصريحات وملابسات ومزاح لم يرُق للتونسيين عموما، ويبدو واضحا في الشارع التونسي اليوم الامتعاض من الدور القطري الغامض في المنطقة العربية عموما وتونس خاصة، كما أن «لغز» العلاقة بين حركة النهضة والدوحة هو الآخر أمر لم تتضح معالمه أو تفاصيله بعد.
وتقول الناشطة الطلابية وأحد مؤسسي الحركة الشبابية «فكر بغيرك»، ريم العروسي، لـ «الشرق» إن «قطر راهنت على حركة النهضة من أجل ضمان مصالحها في تونس سواء كان ذلك بحفظ جزءٍ من الكعكة الاستثمارية للدوحة أو بالوقوف وراء مواقفها من القضايا الإقليمية، وذلك مقابل إعانات مالية تساعد الحكومة التونسية على مجابهة أزمتها في الداخل».
«شعب تونس شعب حر لا أمريكا لا قطر» هو أحد الشعارات التي أصبحت تُرفَع في الشارع التونسي احتجاجا على ما بدا أنه تبعية لدولة قطر، وحتى المعارضة التونسية أصبحت تنتقد وبشدة هذه العلاقة بين قرطاج والدوحة، في ظل مؤشرات تدل على شراء للمواقف مقابل أموال المساعدات.

وفي تصريحٍ لـ «الشرق» حول الدور القطري في المنطقة، قال الصحفي والناشط السياسي، خالد قفصاوي، إن «قطر أشبه ما يكون بشركة استثمارية ضخمة».
أضاف قفصاوي «الدوحة أصبحت عبارة عن أخطبوط مالي تمتد أذرعته في كل مكان، لذلك نجد صناع القرار القطريين حريصين على تكوين مراكز نفوذ وتبعية لضمان استمرار تدفق الأموال».
أما عضو الهيئة الوطنية لحزب العمال، أيوب عمارة، فيقول إن قطر «تسعى إلى استغلال الفوضى الناتجة عن الحراك الجماهيري في عديد من البلدان العربية لإيجاد منافذ تمكنها من تأسيس نفوذ لها يتعدى حدودها الضيقة».

ولي عهد قطر يصافح رئيس الحكومة التونسية خلال زيارته لتونس


نشطاء تونسيون يرفعون لافتة تدعو قطر إلى الرحيل عن بلادهم

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٣٧٦) صفحة (٢١) بتاريخ (١٤-١٢-٢٠١٢)