أبو صادق يُعِدّ أرز «المحموص» لأهالي «البحاري» منذ 32 عاماً

أبو صادق يشرف على توزيع «المحموص» (الشرق)

طباعة ٥ تعليقات

القطيفخديجة اعليو

حرص علي مدن الغاوي المعروف بـ”أبو صادق” من قرية البحاري في محافظة القطيف، على إعداد أرز المحموص لأهالي القرية منذ 32 عاماً، وذلك في شهري محرم وصفر، فهو موروث شعبي في المحافظة، فيما يتهافت الأهالي -نساؤهم ورجالهم- إلى منزل “أبو صادق” من الساعة السادسة صباحاً كي يساعدوه وزوجته في إعداد الطعام، ليتم توزيعه فترة الظهيرة، وقد أعد بدوره مسبقاً مكاناً للرجال، وآخر للنساء، يقول “أبو صادق” لـ”الشرق”: لم أتخلف عن إعداد المحموص لأهالي قريتي طوال هذه السنين، حيث يحرص شباب القرية على مساعدتي مادياً ومعنوياً، كما أني أجد متعة كبيرة في ذلك.
وأشار “أبو صادق” إلى أنه تعلم طريقة إعداد “المحموص” من زوجته مدينة المطرود، وتتلخص في تقشير البصل و”تحميصه” حتى يبلغ لوناً غامقاً أقرب إلى المحروق، بغية أن يكتسب الأرز لوناً بنياً له طعم مميز.
فيما بينت زوجته “أم صادق” أن العمل يتم بمساعدة 50 امرأة من القرية، ووصفتهن بـ”المجدات”، حيث يستيقظن باكراً ويتوجهن لمنزلها، ليقشرن البصل ويحمصنه يداً بيد، مبينة أن فكرة إعداد الطعام للأهالي بدأت صغيرة بينها وبين زوجها، وكبرت مع مر السنين لتصل إلى ماهو عليه في الوقت الحالي، موضحة أنها تنتظر هذه الأيام بفارغ الصبر في كل عام، ولم تتملل ولو مرة أو تتراجع، وقد تعلمت طريقة “المحموص” من والدتها وحرصت على تعليمها بناتها، اللاتي يقفن بدورهن إلى جانبها للمساعدة.
فيما ذكر ابنها “صادق الغاوي”، أن تفاعل أهل القرية مشجع أساسي لهم في كل عام، مشيراً إلى أنه يطمح إلى استمرارية هذا الموروث، عبر انتقاله للأجيال القادمة.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٣٧٧) صفحة (١٦) بتاريخ (١٥-١٢-٢٠١٢)