يؤلمني كمتابع ومتخصص في التاريخ الطريقة غير المنصفة وغير العلمية التي تتعامل بها بعض وسائل الإعلام مع القضايا والأحداث والشخصيات التاريخية فيتم تحوير مسار التاريخ وتحريفه بشكل فج من أجل عمل فني أو معالجة درامية وسينمائية دون وعي بطبيعة التداعيات التي تطرأ على مسار هذه القضايا والشخصيات والتي قد تصل إلى درجة التشويه، والأصعب من ذلك أنه قد تتبنى الأجيال أو المتابعون البعيدون عن فهم التاريخ الأفكار والانطباعات التي تبلورها هذه الأعمال الفنية، ويتعاملون معها على أنها هي الحقيقة التاريخية كاملة.
ومما لاشك فيه أن إنتاج المسلسلات التاريخية ذات القيمة العالية له فائدة كبيرة في إعادة قراءة تاريخنا الإسلامي من زوايا مختلفة، فهي تذكرنا بالدور البطولي الذي لعبه أولئك الأبطال في نشر الإسلام والدفاع عنه، وهذا ما قد يثري عقول الناشئة بما تتضمنه تلك الأحداث من أعمال ومواقف بطولية بشرط أن يتم تصوير واقع تلك الحقبة التاريخية تصويراً صحيحاً لا خيالياً.
ولكن يبدو أن أنموذج الدولة التركي الجديد والذي ازدهرت فيه الفنون ساهم في انتشار الأعمال الفنية التركية التي سيطرت في الآونة الأخيرة على الشاشات العربية وعلى حساب الدراما المحلية والعربية؛ حيث انتشرت وتنوعت تلك المسلسلات ما بين عاطفية وتاريخية وغيرهما، وما نحن بصدده في هذا المقال هو المسلسل الشهير «حريم السلطان» أو كما يعرف بتركيا بـ«القرن العظيم»، حيث يصور هذا المسلسل حياة السلطان العثماني سليمان القانوني مع نسائه في تلك الفترة، وقد أحدث المسلسل ضجة كبيرة، وخصوصاً في تركيا، وكثر المعارضون لعرضه؛ وعلى رأسهم رئيس وزراء تركيا «رجب طيب أردوغان «الذي عارضه معارضة شديدة نظراً لما فيه من تشويه وأكاذيب على تاريخ ذلك السلطان العظيم.
والمسلسل عُرض الجزء الأول منه في إحدى القنوات الخليجية ومازال الجزء الثاني يعرض حتى الآن، والمسلسل هو واحد من عشرات المسلسلات التركية التي انتشرت في الدول العربية في الآونة الأخيرة، ولاقت إقبالاً كبيراً من المشاهدين والمشاهدات. ومن وجهة نظري أن ما ميز المسلسلات التركية عن غيرها هو عملية الدبلجة باللهجة السورية التي تمت باحتراف كامل؛ حيث نجح المسؤولون عن الدبلجة في اختيار الأصوات المناسبة للشخصيات، وكذلك الإتقان وإجادة التحدث باللغة العربية، والشاهد على ذلك أن هناك مسلسلات هندية تمت دبلجتها باللهجة الخليجية، ولكنها لم تحظَ بمثل ما حظيت به المسلسلات التركية من متابعة ومشاهدة.
وبالعودة إلى مسلسل (حريم السلطان) فإن قصته دارت كاملة في قصر السلطان سليمان القانوني بين نسائه وتركزت الحبكة الدرامية على مشكلات نساء القصر وحربهنّ فيما بينهن، والمتابع للمسلسل يظن من الوهلة الأولى أن هذا هو تاريخ السلطان سليمان القانوني، وهذا ما أغضب الأغلبية في تركيا، وخصوصاً رئيس الوزراء التركي الذي وجه نقداً لاذعاً لهذا المسلسل قائلاً «ليس لدينا أجداد مثلما يجري تصويرهم في المسلسل».
ومن لا يعرف السلطان سليمان القانوني وجهاده في نشر الإسلام والدفاع عنه فهو عاشر السلاطين العثمانيين، وثاني خليفة للمسلمين في الدولة العثمانية عندما تلقبت الدولة العثمانية بالخلافة، بعدما أسقط والده «سليم الأول» حكم المماليك في الشام ومصر عام 922 هـ.
وقد ولد السلطان سليمان القانوني عام 900 هـ، وتولى الخلافة سنة 926هـ واستمرت خلافته ما يقارب ثماني وأربعين سنة، ومن أهم أعماله الإدارية أنه وضع قانون الدولة العثمانية المسمى (قانون سليمان نامه)، أي: (قانون السلطان سليمان) ولهذا جاءت تسمية السلطان سليمان الأول بـ«القانوني».
تمكن السلطان سليمان القانوني من ضم مدينة بلجراد سنة 926هـ – 1520م، وجزيرة رودوس في العام نفسه، أما أهم أعماله العسكرية على الإطلاق فهو انتصاره في معركة «موهاكس» في 21 من ذي القعدة عام 932 هـ. الموافق 29 أغسطس 1526م، على ملك المجر «لويس الثاني»، ودخل عاصمة المجر (بودابست).
دون مقاومة وضمها إليه، وكان ذلك في الثالث من شهر ذي الحجة عام 932 هـ ، حيث مكث فيها أسبوعين استقبل التهاني بعيد الأضحى المبارك في مدينة (بودابست) وهذا النصر يشابه على حد قول المؤرخين الغربيين نصر المسلمين على الصليبيين في معركة حطين سنة 583 هـ .
والمؤرخون المسلمون أنصفوا السلطان سليمان القانوني، وأجمعوا على أنه من أعظم السلاطين العثمانيين إدارة وعدلاً وقوة، أما المؤرخون الغربيون فقد تحدثوا كثيراً عن قوة السلطان سليمان وسطوته، حيث يقول عنه المؤرخ الألماني هالمر: «كان هذا السلطان أشد خطراً علينا من صلاح الدين نفسه»، ويقول المؤرخ الإنجليزي هارولد: «إن يوم موته كان من أيام أعياد النصارى»، وهذه بعض الأدلة التي توضح مدى عظمة هذا السلطان؛ حيث أفنى أغلب سنوات عمره في الجهاد في سبيل الله حتى أنه توفى وهو محاصر لمدينة سيكتوار المجرية في 20 صفر عام 974 هـ الخامس من سبتمبر 1566م، فسيرة السلطان سليمان القانوني هي أعبق وأعمق من سيرة تروى في مسلسل تتمحور فكرته حول النساء وأثرهن وتأثيرهن على السلطان والدولة، صحيح أن قصور السلاطين في الماضي والحاضر لها مشكلاتها من تدليس وكيد فيما بين الخدم وغيرهم، ولكن الأحرى أن يكون عرض سيرة السلطان سليمان عرضاً يليق به وبما قدم للإسلام والمسلمين، ولا يركز المنتجون على الربحية والجاذبية للمشاهدين عبر القصص الخيالية والمفبركة فقط، وإنما لابد من الواقعية في العرض وحفظ حقوق الأفذاذ والأبطال من المسلمين.
ختاماً، لقد أصبحت الدراما تلعب دوراً كبيراً في التأثير على المشاهد، وخصوصاً في المسلسلات التاريخية، وحري بالمنتجين لهذه المسلسلات أن يراعوا الدقة في الأحداث التاريخية، ويبتعدوا عن المؤثرات الخيالية الجاذبة للمشاهد، وخصوصاً إعادة قراءة تاريخنا الإسلامي وعرضه بطريقة صحيحة بعيدة عن التشويه والتحريف.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٣٩٠) صفحة (١٨) بتاريخ (٢٨-١٢-٢٠١٢)