رئيس «مضر الخيرية»: لم تقع اختلاسات وإنما سرقة من الصيدلية واسترددنا جميع الأموال

رئيس مجلس إدارة الجمعية (الثاني من اليمين) يوضح للمحرر ملابسات المشكلة (تصوير: ناصر العليان)

طباعة التعليقات

الدمامأحمد آل منصور

نفى رئيس مجلس الإدارة بجمعية مضر الخيرية للخدمات الاجتماعية بالقديح بمحافظة القطيف محمد عبدالكريم الناصر حدوث اختلاس في مستوصف الجمعية واصفاً إياه بأنه سرقة من الصيدلية. وقال الناصر لـ «الشرق» إن إدارة الجمعية اكتشفت الموضوع ضمن إجراءات داخلية وحسابات دقيقة تجرى في الجرد السنوي وليس عن طريق الصدفة. مبيناً أن نشر الخبر تحت عنوان «إيقاف موظفين في قضية اختلاس بخيرية مضر بالقديح» تسبب في بلبلة طالت سمعة الموظفين ومجلس الإدارة الذي بدا غير قادر على حفظ أموال الفقراء والمساكين.
وكانت «الشرق» قد نشرت الخبر تحت العنوان المذكور في العدد رقم 368 بتاريخ 6 ديسمبر الحالي. وقال الناصر إن طرح الخبر أثر سلباً على مجريات التحقيق الداخلي، وأساء بدوره إلى مجلس الإدارة، واصفاً جميع معلومات الخبر بأنها غير صحيحة، عدا التوقيف. وقال إن المحرر الذي أورد الخبر لم يتعاط معه بمهنية، مطالباً باعتذار عن ذلك الخطأ. وقال إن محرر الخبر لم يتصل بأي مسؤول أو عضو رسمي في الإدارة ولم يسع للاتصال بالرئيس أو نائبه، وبعد نشر الخبر، لم نرغب في أن نكون مندفعين في ردة فعلنا، فقمنا بالاتصال بالمحرر ليعطينا اسم المصدر الموثوق الذي اعتمد عليه لتصحيح الوضع والوقوف على حيثيات التحقيق الداخلي لكنه رفض.
وبيَّن الناصر أن هناك جملة من التفصيلات يجب توضيحها للرأي العام منها أنه لايوجد شخص مخول بالتحدث للإعلام غيري إلا في حالة تفويضي لشخص معين بالتحدث وهذا لم يحصل، وأن إثارة اسم المتحدث الإعلامي سببت له مشكلة وأنه هو من سرب الخبر بينما يحمل صفة مسؤول الدعاية والإعلان وليس له الحق بالتصاريح، وأن المبلغ كان معلوماً لدى الجمعية وليس كما ذكر، وأن الجرد في نهاية السنة وفوارق الأرقام أدى إلى اكتشاف هذه الحادثه وليس بالصدفة، وكنا نمارس التحقيق الداخلي بمهنية عالية لمعرفة أين النقص إلى أن يثبت النقص على الموظفين بقناعة تامة «والمتهم برئ إلى أن تثبت إدانته»، وبخصوص ما ذكر في الخبر بأن المجلس عقد مجلس طارئ، فهذا غير صحيح.
وقال محمد عبدالكريم الناصر إن أي مؤسسة خاصة أو متطوعة معرضة لهذا الشيء والموظفون بشر مثلهم مثل غيرهم، والأعضاء لديهم المهنية والخبرة لحل هذه القضية بسلاسة، حيث واجهنا معادلة صعبة بعد نشر الخبر وإثارة الناس ورغم البلبلة استطعنا مواصلة التحقيق وإقحام رجالات البلد المخلصين وبتضافر الجهود تم حل القضية والانتهاء منها. وذكر الناصر أن الجمعية قامت بواجبها حيث إننا نتبع وزارة معينة بجميع تعليماتها. وختم رئيس مجلس الإدارة بجمعية مضر الخيرية للخدمات الاجتماعية محمد عبدالكريم الناصر قوله بأنه يجب علينا في الجمعية أن نوازن بين الجانب المالي والجمعية استرجعت الأموال كاملة، ونوازن بين الجانب الاجتماعي وهذا ما نسعى دائماً لتحقيقه، وبيَّن الجانب الخيري ومازلنا على هذا الطريق. وقال نحن مؤتمنون على أموال الفقراء والمحتاجين، وتسليط الضوء على إنجازات ومشروعات وأهداف الجمعية يعطيها الحافز لتقديم الأفضل، فهي لخدمة المجتمع دائماً، وبالنسبة لمحرر الخبر السابق فإنه لا يمكن أن نفغل أو نتجاهل تغطياته، وأنه سلط الضوء على الكثير من إيجابيات المجتمع، وهذه ذلة ليتداركها مستقبلاً.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٣٩٠) صفحة (٤) بتاريخ (٢٨-١٢-٢٠١٢)
  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...