«الصحة»: علاج عبدالرحمن متوفِّر في الداخل.. والهيئة الطبية ليست تابعة للوزارة

ضوئية من قضية المعاق عبدالرحمن التي نشرتها «الشرق» في الثامن من ديسمبر

طباعة ٤ تعليقات

الدمامالشرق

عقبت وزارة الصحة ممثلة في الإدارة العامة للعلاقات والإعلام والتوعية الصحية على ما نشرته «الشرق» في عددها 370 الصفحة (12) بتاريخ 24/1/1434هـ بخصوص الطفل عبدالرحمن صالح عبدالرحمن الحربي. بخطاب موجه إلى رئيس التحرير، جاء فيه «نفيدكم أنه تم عرض الموضوع على جهة الاختصاص بالوزارة، وبعد دراسة المعاملة دراسة مستفيضة أوصت بقرار رقم (2383) بتاريخ 23/7/1433هـ بالتأكيد على القرار السابق رقم (1575) وتاريخ 24/5/1433هـ بعودة المريض لاستكمال علاجه داخل المملكة نظراً لتوفر متابعة علاج مثل هذه الحالات بالداخل. كما نود إفادة سعادتكم علماً بأن الهيئة الطبية العليا أنشئت طبقاً للأمر السامي الكريم رقم 8733 وتاريخ 15/6/1417هـ كهيئة مستقلة ليست تابعة لوزارة الصحة، والجهات الممثلة في الهيئة تضم كافة القطاعات الصحية الحكومية وينظم عملها الأمر السامي الكريم رقم 4700/ب وتاريخ 8/5/1430هـ، ويمثل هذه الجهات استشاريين من أهل الاختصاص يرشحون من قبل جهاتهم، ومن مهام الهيئة دراسة ومراجعة تقارير المريض وحالته الصحية والنظر في مدى توفر علاجه في الداخل أو استفادته بالشفاء بإذن الله من العلاج في الخارج».

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٣٩٥) صفحة (١٢) بتاريخ (٠٢-٠١-٢٠١٣)