شيفرة الشفاء الذاتي

365330.jpeg
طباعة التعليقات

حاتم بن سعيد الغامدي

إن كنا نقول دوماً بأن المعدة هي بيت الداء والدواء، وأن مكامن الصحة الجسدية تتركز فيما يتغذى عليه الجسد؛ فإننا نؤكد -كنفسيين- أن صحة العقل والطريقة الإيجابية للتعامل مع الأفكار وضغوط الحياة هي التي تقود الإنسان للصحة النفسية، لا!، بل تقود إلي صحة البدن بشكل أساسي، فكما هو معلوم أن كثيراً من الأمراض الجسمية الجسدية لها أصل ومنشأ نفسي، وهي ما تُعرف بالأمراض «السيكوسوماتية».
وإن كانت الحقائق العلمية تؤكد أن الترسانة الطبية من دواء وتقنية لا تمكن الأطباء من علاج أكثر من ربع الأمراض، وبقية الأمراض إما أن تشفى بنفسها، أو لا علاج لها.
الحقيقة الثانية: أنه لا يوجد طبيب لم يرَ أو يسمع عن حالات شفاء مرض عضال دون سببٍ طبي واضح، وهذا هو محور الشفاء الذاتي الذي أساسه العقل وطريقة التفكير.
في قصة جميلة نقلتها لكم من مواقع التواصل الاجتماعي، قام أحد الباحثين بتوظيف بعض المجرمين المحكوم عليهم بالإعدام في تجاربه وأبحاثه العلمية المثيرة، مقابل تعويضات مالية لأهلهم، وأن تُكتَب أسماؤهم في تاريخ البحث العلمي، ومجموعة من المغريات الأخرى، وبالتنسيق مع المحكمة العليا، وفي حضور مجموعة من العلماء المهتمين بتجاربه أجلس الباحث أحد المجرمين المحكوم عليهم بالإعدام، واتفق معه على أن يتمَّ إعدامه «بتصفية دمه» بحجة دراسة التغيرات التي يمر بها الجسم أثناء تلك الحالة، عصب الدكتور عينَي الرجل، ثم ركَّب خرطومين رفيعين على جسده بدءاً من قلبه وانتهاءً بمرفقيه، وضخَّ فيهما ماءً دافئاً بدرجة حرارة الجسم يقطر عند مرفقيه، ووضع دلوين أسفل يديه، وعلى بُعد مناسب، حتى تسقط فيهما قطرات الماء من الخرطومين و تُصدر صوتًا يُشبه سقوط الدم المسال، وكأنَّه خرج من قلبه ماراً بشرايينه في يديه ساقطاً منهما في الدلوين، وبدأ تجربته متظاهرًا بقطع شرايين يد المجرم ليصفِّي دمه وينفذ حكم الإعدام – كما هو الاتفاق – بعد عدة دقائق لاحظ الباحثون شحوبًا واصفرارًا يعتري كل جسم المحكوم بالإعدام، فقاموا ليتفحصوه عن قرب، وعندما كشفوا وجهه فوجئوا جميعًا بأنَّه قد مات! بسبب خياله المتقن صوتًا وصورة دون أن يفقد قطرة دم واحدة!، والأدهى أنَّه مات في الوقت نفسه الذي يستغرقه الدم ليتساقط من الجسم ويسبِّب الموت، مما يعني أنَّ العقل يعطي أوامر لكل أعضاء الجسم بالتوقف عن العمل استجابةً للخيال المتقن، كما يستجيب للحقيقة تمامًا!

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٣٩٩) صفحة (١٦) بتاريخ (٠٦-٠١-٢٠١٣)