«بلدي خميس» مشيط يرصد أسباب تأخُّر المشروعات ميدانياً ويطرح توصيات لحلها مستقبلاً

أعضاء المجلس خلال لقائهم الباعة في سوق الطيور والدواجن (الشرق)

طباعة التعليقات

خميس مشيطسعيد آل ميلس

قام أعضاء المجلس البلدي بخميس مشيط، يرافقهم مساعد رئيس البلدية للخدمات ومدير إدارة الاستثمار، ومدير إدارة المشاريع والمشرف على المشاريع أمس، بجولة ميدانية في منطقة وسط الخميس صباح أمس، لمعاينة بعض المشروعات المقامة حالياً.
وبدأت الزيارة الميدانية بالمرور على مشروع تحسين وتطوير وسط الخميس، واستمع الأعضاء لإيجاز من مشرف المشروع عن أسباب التأخير، واتضح وجود عدة عوائق أدت إلى إيقافه، ومن ضمنها وجود مقابر للأموات وانتظارهم لتوجيه المفتي العام بنقلها، وأسباب مالية تتعلق بعدم صرف مستخلصات المقاول. وناقش أعضاء المجلس إمكانية تقليص المساحة الشمالية من المشروع لتكون مواقف أخرى، ورأوا بأن تعديل مسارات السير المروري ومنع سيارات البيع الجائلة من استغلال المواقف من أهم الحلول لمشكلة مواقف السيارات.
كما زار الأعضاء سوق الطيور والدواجن واستمعوا إلى المطالبات التي تمثلت في ضرورة إزالة مواد البناء التي يستخدمها مقاول وسط الخميس من أرضية السوق، وكذلك إنشاء مظلات تقيهم من الشمس، وأوصوا بأن يتم التنسيق مع البلدية لنقلهم مؤقتاً إلى الساحة الشمالية من مشروع وسط الخميس المقابل لمبنى المحافظة سابقاً تحت المظلات، ومنع دخول السيارات داخل الساحات لحين الانتهاء من تجهيز سوق الطيور النموذجي شمال المحافظة، الذي يحتوي على عيادة بيطرية ومساحات مغطاة ودورات مياه.
وتم الوقوف أثناء الجولة كذلك على منطقة وسط الخميس المركزية، وأوصى المجلس بأن يتم إدراج مشروع إعادة رصف وتأهيل ممرات المنطقة المركزية ضمن أولويات مشروعات السنة الحالية.
كما تم المرور على سوق النساء واستمعوا إلى مطالبات عدد من البائعات والمتمثلة في ضيق السوق وقدمه، ومضايقة أصحاب سيارات البيع الجائلة الذين يتخذون من مواقفه مكاناً للبيع، ورأى الأعضاء أن يتم التنسيق مع البلدية لنقلهم مؤقتاً إلى سوق الخضار السابق «سوق الجمعية» بعد تأهيله بشكل يتناسب مع النشاط، ورأوا بخصوص مواقف سوق النساء، أن يتم تأهيلها وتهيئتها للاستثمار كمواقف للحد من الوقوف لغير الضرورة.
واختتمت الزيارة بموقع الأسواق المركزية على طريق وادي بن هشبل وتم الوقوف على موقع حراج الخردة وسوق الفحم وسوق الأعلاف، والموقع الجديد للحراج الذي سيتم الانتقال إليه في الأسابيع المقبلة.
وأوصى الأعضاء بأن يتم تخصيص موقع آخر لسوق الفحم، والاستفادة من الموقع الحالي وموقع حراج الخردة الحالي لتخصيصه كمسطحات خضراء وملاعب رياضية للشباب.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٤٠٤) صفحة (٦) بتاريخ (١١-٠١-٢٠١٣)
  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...